هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
د.عبد العظيم الحفنى: الصيام يقلل الاجسام المناعية الضارة لمرضى الروماتويد

أكد الدكتور عبد العظيم الحفنى استاذ الباطنة والمناعة والامراض والروماتيزمية بكلية طب عين شمس أن للصيام تأثير إيجابى على مرضى الامراض المناعية و الروماتويد بصفة خاصة كأحد أنواعها ، حيث ثبت ان الصيام يقلل من نسبة الاجسام المناعية الضارة ويقلل من استجابة الجسم للخلل المناعى كما يجعل الجسم يفرز مواد كيميائية تقلل من التهابات الجسم عامة والروماتويد من ضمنها .




التدخين والتهاب جيوب الاسنان ، من الاسباب المؤدية إليه.
إهماله خطرعلى الكلى والرئتين ، والخريطة الجينية تكتشفه .

ويوضح انه رغم ان تقليل الصيام للإلتهابات بدرجة غير مؤثرة إحصائيا الا انه ثبت تاثيره الايجابى على مرضى الروماتويد الصائمين خاصة مع التزامهم بالجرعات الدوائية والغذاء الصحى ، إذ ثبت ان الخلل المناعى يتواجد فى حال تناول الدهون والماكولات السريعة واللحوم المصنعة كاللانشون والبسطرمة والأغذية المحفوظة أو المضاف اليها مكسبات الطعم واللون والرائحة كما ثبت أن الاسراف فى تلك الاغذية يزيد من احتمالات الاصابة بالامراض المناعية والروماتويد خاصة  وفى حالة تواجده يزيد من نشاطه ويقلل من نسبة الاستجابة للعلاج .


و ينصح  دكتور عبدالعظيم مريض الروماتويد بان يصوم وهو آمن مع تجنب الإفراط فى الأربع مواد البيضاء الضارة وهى السكر والملح والدقيق والدهون مع الاهتمام بشرب الماء والألبان الطبيعية خالية الدسم  والمشى ساعة  يوميا بعد العاشرة صباحا والإكثارمن الخضراوات والفواكه خاصة الليمون والبرتقال    .

  
 ويؤكد ان الروماتويد  مرض مناعى اصبح من الممكن التنبؤ بالإصابة به  اذا ماكان الشخص حامل لجين معين  وتزداد إحتمالات إصابته  فى حالة وجود عوامل وراثية كإصابة أحد  أقاربه من الدرجة الاولى بالروماتويد أو فى حالة الشكوى المتكررة  من آلام فى المفاصل اوإذا كان مدخنا ويوضح انه بالتحليل لقياس عامل الروماتويد لهذا الشخص سنجده ايجابى ويزداد معدل خطر احتمالية إصابتة  بالمرض 21 مرة ضعف الشخص العادى.


 أضاف دكتور عبد العظيم الحفنى أن الأبحاث الطبية أثبتت وجود علاقة مابين الروماتويد ووجود جيوب ملتهبة حول الاسنان حيث تحوى هذه الجيوب ميكروب معين يعمل على تحور فى الجينات  بحيث يؤدى هذا التحور لتغير فى بعض بروتينات الجسم فيجعلها تظهر على انها جسيمات غريبة  وعلى الفور يكون الجسم  ضدها اجسام مناعية مضادة للروماتويد  وهذه الاجسام   تترسب فى المفاصل وتؤدى لإلتهاباتها ، لهذا يجب علاج التهابات الاسنان  والجيوب التى حولها  ، كما ينصح المدخن بالاقلاع فورا عن التدخين الذى ثبت تكوين جسمه لأجسام مناعية متحورة ضد الروماتويد تتكاثر هذه الاجسام وتترسب فى فمه ورئتيه بالتحديد  قبل ظهور المرض عليه بعشرسنوات .
وأكد ان الاكتشاف المبكر للأمراض المختلفة و المناعية خاصة الروماتويد  من خلال الخريطة الجينية اصبح يمثل املا كبيرا فى امكانية السيطرة على المرض بالوقاية منه وبدء العلاج فى المراحل الاولى له ليعطى تاثير ايجابى يمنع مضاعفاته و التشوهات التى يؤدى اليها بمفاصل  المريض .


 ومن الاعراض الخطيرة للروماتويد ظهور التهابات فى الرئة قد تؤدى لفشل فى وظائف التنفس او فى القلب كذلك حدوث مايعرف بتشمع الكلى حيث تبدأ الكلى فى ترشيح بروتين الجسم فى البول بكثافة فيقل بروتين الدم فيتورم جسم المريض  نتيجة لتخزين الماء فى يده ووجهه وساقيه كما تترسب المياه  تحت الجلد وحول القلب وفى البطن مسببة الاستسقاء ويصاب بالانيميا وارتفاع ضغط الدم وتصلب فى الشرايين وقصور فى الشريان التاجى  لذلك لابد من متابعة فريق طبى متكامل له  لضبط جرعاته الدوائية بحيث لاتؤثر على اعضاء الجسم الاخرى خاصة الكبد .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق