• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

افرش بيتك
د. النجدى لأئمة تايلاند: التكامل بين العلوم النظرية والعلمية يوسع مدارك الداعية لفهم مقتضيات العصر 

 في إطار الدورة التدريبية التي تعقدها المنظمة العالمية لخريجي الأزهر لأئمة وعلماء تايلاند ، عقدت اليوم محاضرة عبر الفيديوكونفراس بعنوان " التكامل والتداخل في العلوم الإسلامية "، حاضر بها د. محمد نجدي الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، أكد خلالها علي أهمية التواصل بين المتخصصين في العلوم الإنسانية والعلوم الطبيعية التطبيقية ، لتحقيق التكامل بين العلوم بما يخدم المجتمعات.   
 



وقال د. النجدى  إن الحاجة ماسة الآن لتواجد علماء وباحثين قادرين علي فهم النصوص وتطبيقها علي الواقع، داخل إطار ثقافي وحضاري معاصر ، موضحاً دوائر العلوم التي تدور حول خدمة النص الشريف منها : دوائر الفهم وبناء العلوم الإنسانية والتوثيق، والحجة والتحليل .       

وأوضح أنَّ وحدة مرجعية العلوم ، وإتحاد مقاصدها ، هم أحد أهم أسباب تداخل تلك العلوم،  فالعلوم الشرعية لم تكن بمعزل عن الحركة العلمية والنظرية المؤسسة لكل علم من العلوم، لأنّ التكامل بينها يحقق نجاحاً في مواجهة الفهم الخاطيء لدي المتطرفين، منها علي سبيل المثال - حديث النبي  صلي الله عليه وسلم: "أمرت أن أقاتل الناس، وقوله تعالي "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله"، وكذلك آيات الجهاد .   
  
كما طالب د. النجدى المتدربين : بضرورة النَّهل من كافة العلوم النظرية والتطبيقية، وإكتساب كل ما يؤهلهم ويصقل خبراتهم الدعوية، والإطلاع على ثقافات الأمم والحضارات الأخري ليكونوا  قادرين علي مواجهة الأفكار الدخيلة التي تطرأ علي مجتمعاتهم.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق