ختام فعاليات مبادرة لا للتحرش بمراكزالشرقية بالتعاون مع الأمم المتحدة واتحاد بوكسنج.. بالصور

أكد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية علي ضرورة الإهتمام بالشباب بإعتبارهم الطاقة الفاعلة لبناء الوطن من خلال تنفيذ البرامج والأنشطة المتنوعة لمختلف فئاتهم العمرية بالإضافة إلى تقديم كافه أوجه الدعم المادي والمعنوي للمواهب الرياضية والمتميزين من أبناء المحافظة وخاصه الفتيات والمرأه المعيله لفتح آفاق جديدة لها للعمل وتعلم حرفه تستطيع من خلالها رفع مستوى معيشتها.



أشاد المحافظ بالدور الفعال لمديرية الشباب والرياضة وخاصة نوادي المرأه والفتاه لما تقدمه من دعم كامل لتمكين المرأه من المشاركة في كافة الأنشطة الرياضية والثقافية والصحية وورش العمل وحرصها الدائم علي اكسابهم الخبرات والمهارات المختلفة وإستثمار أوقات فراغهم وصولاً إلي الاستقلال المادي ورفع مستوي المعيشه.

ومن جانبه أعلن الدكتور وائل الألفي وكيل وزارة الشباب والرياضة عن ختام فعاليات مبادرة ( لا للتحرش) التي اطلقتها المديرية تحت رعاية وزير الشباب والرياضة ومحافظ الشرقية بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والإتحاد المصري للكيك بوكسنج والادارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب بالوزارة يوم الأحد الموافق 25 أكتوبر الجاري من مركزي شباب شيبة بمدينة الزقازيق والإبراهيمية  لمدة 3 أيام لتدريب 50 فتاه في المرحلة السنية من 18- 35 سنة علي كيفية مواجهة ظاهرتي التحرش والبلطجة وذلك فى إطار السعى الدائم للحكومة للتصدى لهذه الظواهر لما لهما من تأثير مباشر على الفتيات والشباب. 

أضاف وكيل وزارة الشباب والرياضة أن المبادرة تم تنفيذها لتوعية الفتيات من سن 18 إلى 35 عاما بكيفية مواجهة ظاهرة التحرش، وإكسابهن المهارات اللازمة لدفاع عن النفس من خلال التدريب النظرى والعملى علي يد متخصصين ومدربين معتمدين من الإتحاد المصري للكيك بوكسينج،  مؤكداً أنه تم إتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية المتفق عليها خلال التجمعات.

أوضح وكيل وزارة الشباب والرياضة أن المحاضرات شملت التعريف بظاهرة التحرش وعقوبتها في القانون وكذلك مقدمة معرفية للدفاع عن النفس والتعريف بنقاط الضعف فى جسم الإنسان، واستخدام البيئة المحيطة كوسيلة مساعدة للدفاع عن النفس، والمسكات المختلفة والشائعة وطرق التخلص منها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق