خبير بالطب الشرعي: مكتب شكاوى القومي للمرأة هو المستجيب الاول لضحايا العنف ضد النساء

قال الدكتور أحمد فتحى خبير مصلحة الطب الشرعي ان مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومي للمراة اصبح المستجيب الأول لضحايا العنف ضد المرأة فهو أول جهة تقوم الضحية بمقابلتها ولذلك يتوجب تدريبهم على كيفية التعامل مع الضحية والادلة الجنائية ، مؤكدا ان التعامل مع ضحايا العنف يمر بالعديد من المراحل.



جاء ذلك خلال فعاليات الدورة التدريبية حول نظام الإحالة ًوجرائم العنف ضد المرأة وجرائم تقنية المعلومات لليوم الثالث على التوالى ، بحضور 65 من العاملين بمكتب شكاوى المرأة بالمحافظات ، أمل عبد المنعم مدير عام مكتب شكاوى المجلس القومى للمرأة ، المستشار أحمد النجار رئيس الاستئناف ومستشار وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس، والدكتورة ألفت علام استشارى علاج نفسي وإدمان.


وأكد الدكتور أحمد فتحى ان دور مكتب الشكاوى هو الانصات والتبليغ للجهات المختصة، لافتًا إلى أهمية عنصر الوقت فهو العامل الاساسي في الوصول إلى الحقيقة بطريقة سريعة لقضايا الطب الشرعي ،واوضح ان الختان يعتبر من أصعب اشكال العنف التى تتعرض لها الفتيات

واوضح المستشار احمد النجار كيفية التعامل مع البلاغات بشكل احترافى واشار الى المادة ٧ من قانون المجلس القومى للمرأة لعام 2018 والتى تنص على انه يمكن تلقى البلاغات وارسالها للجهات المختصة ، ويجب على محاميى مكتب الشكاوى توفير الامان والثقة للضحية.

ودرب المستشار أحمد النجار محامي مكتب الشكاوى على كيفية كتابة البلاغات والتعامل معها وارسالها للنيابة،
كما دربت الدكتورة ألفت علام العاملين بمكتب الشكاوى على كيفية التعامل مع الشاكيات بمختلف شرائحهم العمرية والاجتماعية ، واكدت على اهمية التعامل مع السيدات اللاتي يتعرضن لصدمة نفسية.

وتم عرض فيلم قصير يجسد المعاناة والألم الذى تتعرض له السيدات المعنفات.

واختتمت الدورة التدريبية للعاملين بالشكاوى بالتطبيق العملى على كتابة خطاب الإحالة للنيابة العامة .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق