هيرميس
خبير: العامل الاقتصادي يلعب دوراً مهمًا فى انتشار ظاهرة أطفال الشوارع

حذر المهندس مؤمن أشرف، خبير اقتصادي، من انتشار ظاهرة أطفال الشوارع لخطورتها على المجتمع، مشيرا إلى وجودها فى معظم دول العالم وخاصة الدول النامية، ولكن يأتى الاختلاف بزيادة النسبة فى بعض الدول عن غيرها.



قال المهندس مؤمن أشرف، إن ظاهرة أطفال الشوارع تعد من الظواهر التي تعاني منها أغلب الدول خاصة دول العالم الثالث والمنطقة العربية، كما أنها ظاهرة مؤسفة مجتمعيا وتحتاج إلى تعاون من الحكومات والمنظمات الأهلية والشعوب أنفسها. 

أضاف مؤمن أشرف، أن ظاهرة أطفال الشوارع من الظواهر التي لم نشهد يوما شوارع مصر بدونها، منتشرة في مختلف المحافظات، حتى في الأحياء الراقية، أصبحنا نرى فيها أطفال الشوارع من المتسولين والمشردين، بلا مأوى لهم، وبلا أسرة، وبلا أدنى رعاية.

وأوضح أشرف، أن المؤسسات الإصلاحية لابد أن توفر لمن يخرجون منها العمل، وأن يدخروا له على مدار السنين التي يقضيها مبلغًا يعينه على الحياة بعد الخروج، ويسهمون معه في تكوين أسرته الخاصة.

أكد المهندس مؤمن، أن الأسباب التي تجعل هؤلاء الأطفال الأبرياء ملقين بالشارع دون راع ولا ولي لهم مختلفة، ومن أهم هذه الأسباب هو التفكك الأسرى الذي يدمر الأسرة بأكملها، كما أن العامل الاقتصادي يلعب دوراً مهمًا للإهمال في الأطفال وإلقائهم في الشارع دون مأوى.

وأشار مؤمن أشرف، إلى أنه عندما يكون الأب فقيرا ولا يستطيع أن يتولى أمور بيته يجد أن أطفاله هم الحل من الخروج من هذا الفقر ويخرجهم وهم بسن حديث إلى العمل في السوق، وبالرغم من عقوبة وتجريم عمالة الأطفال في سن صغيرة إلا أن الكثير من الأسر لا تبالي بهذا القانون.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق