المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حمدي قنديل .. ليس بالقلم الرصاص
شريف دياب
شريف دياب
اهتزت الاوساط الاعلامية والثقافية برحيل احد كوادر الاعلام المصري والعربي علي السواء الراحل الكبير قامةً وفكراً حمدي قنديل ، ببساطة لان الرجل ظل عبر اكثر من نصف قرن من الزمان يمثل ضمير الامة ، لم نراه يوماً يهرول وراء سلطة او يتبع قيادة عليا ليتقلد منصبا

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

بقلم- شريف دياب
 
اهتزت الاوساط الاعلامية والثقافية برحيل احد كوادر الاعلام المصري والعربي علي السواء الراحل الكبير قامةً وفكراً  حمدي قنديل ، ببساطة لان الرجل ظل عبر اكثر من نصف قرن من الزمان  يمثل ضمير الامة ، لم نراه يوماً يهرول وراء سلطة او يتبع قيادة عليا ليتقلد منصباً ، كان حمدي قنديل اعلامياً حراً ، فاكتسب ثقة قراءه ومتابعيه في الاعلام المرئي والمسموع ، استحوذت كتابات الرجل علي مصدقيه شديدة لانها عبرت عن مشاعر الناس ، حتي حينما عصفت الظروف به في مرحلة سابقة ، ذهب البعض يتابع برامجه عبر الفضائيات العربية لما يحتويه من احترام لعقولهم ، تبني حمدي قنديل مفاهيم ثابتة عبر تاريخه الطويل وكان شعاره دائماً  الحرية  والعدالة الاجتماعية ، وهي قيم حجب بسببها كثيراً عن الاعلام ، فقد رحل  صاحب مدرسة إعلامية خاصة التف حولها جماهيرها ليتبنوا اسلوبها في قول الحقيقية دون غيرها ، رحل  صاحب الخصوصية  في كتاباته وبرامجه التي حققت رواجاً كبيراً ، كانت الجماهير تنتظر برامج قنديل بشغف غير عادي ليعبر عن مكنوناتهم ومشاعرهم الدفينة ، وحقيقة لم يكن حمدي قنديل يوماً حافراً اسمه بالقلم الرصاص في قلوب الناس بل كان يمثل بصمة إعلامية راسخة في وجدان الشعب المصري ، لقد فقدت مصر والعالم العربي إعلامياً مثقفاً مستنيراً ، وما حدث من صدمة برحيله اقوي واغني من اي تعبير .




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق