حكم قراءة القرآن للمرأة الحائض من الهاتف المحمول

هل يجوز قراءة القرآن من التليفون وأنا حائض لأني أقرأ كل يوم؟

 

 



وأجاب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أنه يجوز قراءة القرآن للحائض من الهاتف نظرا لا لفظا، أي تمرر عينها على كلمات كتاب الله تعالى دون نطق الألفاظ.

حكم قراءة الحائض للقرآن الكريم

قال الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن قراءة القرآن للحائض حرام عند جمهور أهل العلم، سواء كانت قراءة مجرده من ذهنك وذاكرتك أو القراءة المصحوبة بمس المصحف، لافتا إلى أن مس المصحف حرام ولا يجوز للحائض.

وأضاف "العجمي" في إجابته عن سؤال مضمونه "حكم قراءة القرآن للحائض؟"، أن الإمام مالك قال إن الحائض لها أن تقرأ القرآن وليس حرام شرعا لكنه لا يجوز لها مس المصحف. 

وأوضح أمين الفتوى، أن في مثل هذه الأمور التي اختلف حولها جمهور العلماء فأن الخروج من الخلاف مستحب، مشيرا إلى أن مس المصحف والقراءة فيه أثناء الحيض ليس الوسيلة الوحيدة للمرأة الحائض للحفاظ على حفظها فمن الممكن تلجأ الي المصاحف الرقيمة الموجودة على الهواتف والتابلت وغيره من وسائل اخرى.
 

اداب زيارة المسجد النبوي للنساء

أولًا: يجوز للمرأة المسلمة أن تصلي في المسجد النبوي وتذهب إليه بقصد الزيارة، لما رواه ابْنَ عُمَرَ قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا اسْتَأْذَنَكُمْ نِسَاؤُكُمْ إِلَى الْمَسَاجِدِ فَأْذَنُوا لَهُنَّ»، ثانيًا: ينبغي للمرأة المسلم أن تبتغي بكل عمل وجه الله تعالى، فلتحرص أن يكون حظها من الخروج إلى المسجد هو الأجر والثواب لا الإثم والعقاب، قال تعالى: «وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء» (سورة البينة: 5)، وعن أبي هريرة -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ أَتَى الْمَسْجِدَ لِشَيْءٍ فَهُوَ حَظُّهُ».

 

ثالثًا: إذا ذهبت المراة إلى المسجد النبوي عليها أن تستر عورتها وهي جميع بدنها ماعد الوجه والكفين، وأن ترتدي ملابس فضافضة لا تصف ولا تشف ولا تحدد معالم جسدها، رابعًا: تجنب أكل الثوم والبصل، قال النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «مَنْ أَكَلَ الْبَصَلَ وَالثُّومَ وَالْكُرَّاثَ فَلَا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنَا فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ تَتَأَذَّى مِمَّا يَتَأَذَّى مِنْهُ بَنُو آدَمَ»، خامسًا: غض البصر، قال تعالى: «وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ» (سورة النـور: 31)، سادسًا: عدم مزاحمة الرجال في دخول المسجد النبوي والخروج منه.

 

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق