المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حكايات الحيوان في محافظة أسيوط كتاب جديد للدكتورة أسماء عبدالرحمن
صدر حديثا للدكتورة أسماء عبدالرحمن عبدالرحيم مدرس الادب الشعبي بكلية الاداب جامعة أسيوط كتابا جديدا بعنوان حكايات الحيوان في محافظة أسيوط صادر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة حيث يقدم الكتاب مجموعة من نصوص الحكايات الشعبية التي جمعتها الباحثة من ربوع محافظة أسيوط وقسمت تلك النصوص الى ثلاثة انواع الاول حكايات الحيوان الخالصة وفيه ينفرد الحيوان بالبطولة المطلقة

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

وتدور احداثة في الاماكن المفتوحة كالغابات والصحاري والحدائق وعادة ما تكون بسيطة مكثفة الاحداث نتنهي بانتصار طرف على أخر والثاني حكايات الحيوان المتداخلة التي يشترك في بطولتها كلا من الحيوان والانسان وقد تتداخل عناصر أخرى كالنبات والجماد لتصنع بطولة مشتركة بين شخصيات الحكاية وتركز هذه الحكايات على الانسان والحيوان والنوع الاخير هو حكايات الحيوانات المتحولة والذي يرصد اشكال تحول الحيوان من والى اجناس اخرى ويظل الحيوان عنصرا ثابتا يؤدي الى تحول الابطال والاحداث بالاضافة الى ما اوردته الباحثة من تعريف موجز للراوي يتضمن اسمه وعمله وعمره وديانته وحالته التعليمية والثقافية وهو ما ينعكس بالطبع على النصوص في بنائها ومضمونها وتكشف هذه النصوص عن ثراء اللغة المحلية في أسيوط منطقة البحث ومن ثم تنمي الاحساس بالجمال لدى افرد الجماعة كما انها ادارة فاعلة في غرس القيم الثقافية وتأصيل العلاقات الاجتماعية والمحافظة على الموروثات الايجابية وتهدف الى تحقيق اهداف تربوية وتعليمية ونفسية واجتماعية بالاضافة الى الامتاع والتسلية والترفيه    

وقالت الدكتورة أسماء عبدالرحمن  مدرس الادب الشعبي بجامعة أسيوط  بأنها حرصت في هذا الكتاب على تصنيف الحكايات لاستلهام العبر والموعظة مؤكدا على الصعيد عاصمة واسيوط خاصة ارض خصبة للتراث الشعبي مؤكدة على انه  يحزنها عدم اهتمام جامعات الصعيد بالادب الشعبي والذي يعد تراثا قوميا ويمثل جزء من امن مصر القومي لما يحوي من خبرات وتجارب ورصد لتاريخ الامة بكل مافيه حتى ان اسرائيل عندما احتلت سيناء كانت اولى خطواتها هو انشاء مرصد لجمع التراث البدوي مقره اسرائيل ليكون الطريق الذي يفتح لهم عالم البدو المغلق حتى يمكن السيطرة عليهم واشارت الباحثة الى انها اول امراة صعيدية تخترق هذا التخصص الذي يواجه العديد من الصعوبات لما يتطلبه من عمل ميداني بالاضافة الى شبكة علاقات مختلفة حيث قامت بجمع الحكي الشعبي من الشباب والكبار والرجال والنساء ليعد اول محمية طبيعية للحكايات الشعبية في الصعيد

وقالت انها تعجب لما يحدث من فتنة طائفية  حيث اكدت الباحثة انها رصدت من خلال رسالتها ان المسلمين والمسيحيين لم يختلفا في العقائد الدينية والقيم الثابته فكلاهما لديه الايمان بالثواب والعقاب والاخرة والجزاء واحترام الدين وكلاهما كان يبدأ حكايته بقوله [ صلي على النبي ]

وحذرت من تعرض هذا التراث للاندثار لتعرض الكثيرين من الرواة اما لضعف الذاكرة او الموت مشيرة الى ان عمداء الادب الشعبي في مصر الدكتور احمد مرسي والدكتور شمس الدين الحجاجي طالبا بضرورة تبني جامعة اسيوط  لمركز لجمع التراث الشعبي باعتبارها منارة الصعيد

الجدير بالذكر أن الدكتورة أسماء عبدالرحمن عبدالرحيم مدرس بكلية الاداب جامعة أسيوط و من مواليد مركز طما محافظة سوهاج وحاصلة على رسالة الماجستير من قسم اللغة العربية جامعة أسيوط تخصص ادب شعبي و الدكتوراه بجامعة بني سويف عن " حكاية الحيوان بأسيوط جمعة ودراسة مع مقارنة بحكايات الف ليلة وليلة ولها عدة ابحاث منشورة في هذا التخصص وكان  قد صدر لها سابقا كتابا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب  ضمن  سلسلة الثقافة الشعبية  بعنوان "الحكايات الشعبية فى أسيوط" جمع ودراسة  وتشغل الان مستشارا للثقافة والاعلام للانشطة الطلابية بجامعة أسيوط ورئيسا لنادي الادب المركزي التابع للادارة العامة لرعاية الشباب بالجامعة  وسبق تكريمها كافضل سيدة من قبل وزارة الثقافة ولاسهماتها  المتميزة  بثقافة أسيوط كما شغلت عضو بالمجلس القومي للمرأة باسيوط سابقا








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق