حرب الكترونية بين أنصار المرشحين فى قنا

شهد اليوم الأول في جولة الإعادة لانتخابات مجلس النواب بمحافظة قنا، إقبالًا متوسطًا من جانب الناخبين في كافة الدوائر الأربعة، مع وجود إقبال كثيف في مناطق المرشحين، حيث توافد الآلاف على اللجان للإدلاء بأصواتهم دعمًا لمرشح القرية أو مرشح القبيلة، بعكس المدن والقرى التى غادر مرشحيها السباق مبكرًا جاءت المشاركة فيها ضعيفة للغاية



ورصدت بوابة "الجمهورية أونلاين" اشتعال الحرب الالكترونية بين أنصار بعض المرشحين، على صفحات التواصل الاجتماعى، وكل منهم يحاول توصيل رسالة أن مرشحه يتصدر المشهد ويحصد أعلى الأصوات خلال اليوم الأول للتصويت في جولة الإعادة، إلى جانب نشر صور الحشود أمام اللجان في محيط قرية المرشح، بينما تبادل آخرين اتهامات صريحة لمرشحين بعينهم بزعم قيامهم بتجنيد سماسرة لشراء أصوات الناخبين أمام اللجان، فضلًا عن الترويج لوقائع ضبط أنصار أحد المرشحين بالدائرة الثانية ومقرها مركز قوص أثناء قيامهم بشراء الأصوات ونشر أسماء السماسرة على مواقع التواصل الاجتماعى، كإحدى وسائل الحرب النفسية التى ساعدت في اشتعال الحرب الالكترونية بين أنصار المرشحين.

وفى السياق، فقد سجلت المرأة القنائية أعلى نسبة مشاركة خلال اليوم الأول، خاصة مع قيام أنصار المرشحين بتوفير سيارات لنقلهن من أمام منازلهن إلى مقار اللجان الانتخابية وإعادتهن مرة أخرى، إلى جانب مشاركة ذوى الاحتياجات الخاصة، وشهدت إحدى لجان قوص قيام رئيس اللجنة بالتوجه لمواطن من ذوى الاحتياجات الخاصة لمساعدته في الإدلاء بصوته أمام باب اللجنة من أجل التسيير عليه .. وعلى جانب آخر شهدت بعض اللجان مناوشات كلامية بين أنصار المرشحين في قوص وقنا وقفط ونجع حمادى وأبوتشت، مما أدى إلى توقف التصويت في بعض اللجان قبل أن يتم السيطرة على المناوشات وتهدئة أنصار المرشحين ليتم استئناف التصويت مرة أخرى.

وكان حازم عمر نائب محافظ قنا، قد ترأس غرفة العمليات الرئيسية بديوان عام المحافظة لمتابعة انتظام اللجان، وأكد أن غرفة العمليات تتابع أعمالها بالتنسيق مع غرف عمليات الوحدات المحلية لمراكز ومدن المحافظة ومديريات الخدمات على مدار الساعة لتكون على اتصال دائم ومستمر لرصد أى معوقات والتعامل الفوري مع أي بلاغ بشأن العملية الانتخابية، مشيرًا إلى أن غرفة العمليات لم تتلق أى بلاغات خلال اليوم الأول.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق