المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حاكم الشارقة يكرم الفائزين بجوائز " اتصالات لكتاب الطفل"
كرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الفائزين الستة بجائزة اتصالات لكتاب الطفل في نسختها الحادية عشرة، يرافقه سعادة المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة اتصالات" وذلك خلال حفل افتتاح الدورة الـ 38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يستمر حتى 9 نوفمبر الجاري، ويقام تحت شعار "افتح كتاباً، تفتح أذهاناً" في عام استحقاق إمارة الشارقة للقب العاصمة العالمية للكتاب.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

وتوزعت جوائز النسخة الحادية عشرة على الفائزين من الأردن ولبنان ومصر والعراق، حيث فاز بجائزة "كتاب العام للطفل" قصّة (عن "س" و"ل")، وهو من تأليف أنس أبو رحمة، ورسوم لبنى طه، والصادر عن "الدار الأهلية للنشر والتوزيع" في الأردن، أما في فئة "كتاب العام لليافعين"، فقد فاز كتاب "لمن هذه الدمية؟" للكاتبة تغريد النجار، والصادر عن "دار السلوى للدراسات والنشر" في الأردن.

 

وضمن فئة "أفضل نص" فاز كتاب "دمشق: قصة مدينة" تأليف ورسوم آلاء مرتضى، الصادر عن "دار البلسم للنشر والتوزيع" في مصر، فيما فاز عن فئة "أفضل رسوم"، كتاب "أنا أطير"، وهو من تأليف الدكتورة أماني سعد الناجم، ورسوم علي خالد الزيني، والصادر عن "ألف باء تاء ناشرون" في الأردن.

 

وفاز ضمن فئة "أفضل إخراج"، كتاب "أبو كركوبة" وهو من تأليف نبيهة محيدلي، ورسوم وليد طاهر، والصادر عن "دار الحدائق" في لبنان، في حين نال جائزة "أفضل كتاب صامت"؛ الفئة الجديدة، كتاب "سر البئر" رسوم معصومة حاجي وند، وتأليف علي القاسم، والصادر عن "دار البراق لثقافة الأطفال" في العراق.

 

وفي هذا الصدد قالت مروة العقروبي، رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين // منذ انطلاقها عام 2009، نجحت جائزة اتصالات لكتب اليافعين، في تحفيز صناعة كتاب الطفل في العالم العربي، وتشجيع الناشرين، والمؤلفين، والرسامين، للمساهمة في تقديم أعمال متكاملة ومتميزة، إذ شهدنا خلال السنوات الماضية تطوراً كبيراً في نوعية الكتب التي شاركت، حيث بدت واضحة الجودة التي باتت تقدم فيها كتب أدب الطفل //.

 

وأضافت // أن الهدف من الجائزة يتناغم مع تطلعات إمارة الشارقة، بإثراء ثقافة الطفل، وتعزيز المكتبات بإصدارات وعناوين ملائمة، تغرس حب الكتاب العربي في نفوس الأطفال واليافعين، وتسهم في خلق جيل مثقف وواعٍ، بالإضافة إلى دعم الإنتاجات الإبداعية في مجال صناعة كتب الصغار //.

 

وتعكس رعاية اتصالات للجائزة ضرورة مشاركة القطاع الخاص في مختلف المبادرات، التي من شأنها أن تساهم في دعم عملية التنمية المجتمعية، لا سيما تلك التي تتعلق بالبناء المعرفي للإنسان، نظراً للمخرجات التي ستنعكس على المجتمع بأسره.

 

وتؤكد هذه الشراكة المؤسساتية على أن إحداث التغيير الإيجابي في المجتمعات، يأتي نتاج تضافر جهود، تشمل مختلف مكوناتها.

 

ووصل عدد المشاركات في الجائزة إلى 175 طلب مشاركة، من مختلف الدول سواء من دور نشر عربية في دول أجنبية مثل أمريكا، وكندا، وفرنسا، وجزر السولومون، أو مشاركات من دول عربية مثل مصر، ولبنان، والأردن، والسعودية، والبحرين، والعراق، وفلسطين، والمغرب، وتونس، وغيرهم.

 

وتتضمن جائزة اتصالات لكتاب الطفل، التي تعد الأكبر من نوعها في مجال أدب الطفل على مستوى الوطن العربي وينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بالتعاون مع شركة اتصالات، ست فئات هي: فئة "كتاب العام للطفل"، وقيمتها 300 ألف درهم، يتم توزيعها بالتساوي على الناشر والمؤلف والرسام، وفئة "كتاب العام لليافعين"، وقيمتها 200 ألف درهم، توزع مناصفة بين المؤلف والناشر، وفئة "أفضل نص"، وقيمتها 100 ألف درهم، وفئة "أفضل رسوم"، وقيمتها 100 ألف درهم.

 

كما تشمل فئة "أفضل إخراج" وقيمتها 100 ألف درهم، وفئة "الكتاب الصامت" بقيمة 100 ألف درهم، فضلاً عن تخصيص الجائزة لـ 300 ألف درهم لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في الكتابة، والرسم، ضمن برنامج "ورشة" التابع للجائزة.

 

يشار إلى أن جائزة اتصالات لكتاب الطفل، انطلقت برعاية من شركة "اتصالات"، وتنظيم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، بهدف دعم صناعة كتاب الطفل في العالم العربي، والارتقاء به، وتكريم كتب الأطفال المميزة، التي تتناول مواضيع معاصرة تثري أدب الطفل، إلى جانب تحفيز الناشرين، والكتاب، والرسامين، للإبداع في مجال نشر كتب الأطفال الصادرة باللغة العربية






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق