المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جمعية محلية تتهم الجيش المالي بقتل 29 قرويا بينهم طفلة
قتل ما لا يقل عن 20 شخصا، يوم السبت، في قرية يقطنها رعاة من قبائل الفولاني، وسط مالي، على يد مسلحين يرتدون ملابس عسكرية هاجموا القرية.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

وقال مسؤول حكومي محلي وإحدى جمعيات قبائل الفولاني إن المهاجمين استهدفوا يوم الجمعة قرية بينيداما في منطقة موبتي التي شهدت عشرات المذابح العرقية المتبادلة على مدى السنوات القليلة الماضية، بحسب "رويترز". 

 

 
وقال مولاي جويندو رئيس بلدية بانكاس القريبة من المنطقة التي توجد بها قرية بينيداما إن 20 إلى 30 شخصا قتلوا على أيدي رجال يرتدون الزي العسكري.

 

 
من جانبها، قالت تابيتال بولاكو، وهي إحدى جمعيات قبائل الفولاني، إن 29 شخصا قتلوا بينهم طفلة في التاسعة من عمرها. 

 

 
وحملت الجمعية جنودا بجيش مالي مسؤولية الهجوم قائلة إنهم حاصروا القرية بشاحنات صغيرة قبل قتل القرويين وإضرام النار في المنازل.

 

 
وأضافت الجمعية في بيان "الضحايا جميعهم من السكان المدنيين المسالمين.. الذين لم يرتكبوا أي جريمة باستثناء هويتهم العرقية".

 

 
وتعاني مالي منذ عام 2012 من أزمة أمنية وسياسية واقتصادية بسبب تنامي الأنشطة الارهابية في الشمال والوسط وتقاعس الأجهزة الأمنية عن ملاحقة الجماعات المرتبطة بالقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية (التنظيم محظور في روسيا) اضافة الى العنف الطائفي مما تسبب في مقتل الآلاف من المدنيين والعسكريين.




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق