هيرميس
جسم معدنى غامض ارتفاعه 12 قدما وسط صخور صحراء يوتا يثير السوشيال ميديا.. صور  

عثر طاقم من إدارة موارد الحياة البرية في ولاية يوتا على هيكل غريب يشبه الأحجار المتراصة في صحراء يوتا، ما دفع رواد الإنترنت إلى نشر نكات حول غرابة عام 2020.



كان موظفو الإدارة يجرون إحصاء لعدد الأغنام الكبيرة في منطقة نائية من جنوب شرق ولاية يوتا الأسبوع الماضي عندما رصدوا جسما غريبا بواسطة مروحية تابعة لإدارة السلامة العامة في الولاية.

وعند الفحص الدقيق، أدرك المسؤولون أنهم صادفوا كتلة معدنية تم زرعها في منطقة منعزلة من الصخور الحمراء.

وأصدرت إدارة السلامة العامة في ولاية يوتا صورا ومقاطع فيديو لموظفيها وهم يتعجبون من الهيكل الغريب، والذي يقدر ارتفاعه بين 10-12 قدما (3-3.6 متر).

وقالت إدارة السلامة العامة في ولاية يوتا في بيان صحفي إنها لم تكتشف موقع المتراصة المعدنية (المنليث) لأنها تقع في منطقة "نائية للغاية".

وعلى الرغم من أنه من غير الواضح كيف وضع هذا الهيكل في منطقة كهذه إلا أن الخبراء يرجحون أنه ربما يكون نوعا من الأعمال الفنية، ولذلك ذكّرت الإدارة في بيانها، الجمهور بأنه من غير القانوني العبث بالأراضي المحمية.

ومن غير القانوني تثبيت الهياكل أو الأعمال الفنية على الأراضي العامة المُدارة فيدراليا دون ترخيص، "بغض النظر عن الكوكب الذي تنتمي إليه".

وتسبب الهيكل الغامض في ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أشار مستخدمو "تويتر" إلى المونوليث سيئ السمعة من كتاب ستانلي كوبريك "2001: أوديسة الفضاء" (2001: A Space Odyssey).

وطرح آخرون نظريات روح الدعابة حول الكيفية التي ربما وجدت بها الكتلة المتراصة نفسها في مثل هذه الزاوية النائية من الولايات المتحدة.

وبالنسبة للكثيرين، كان هذا الاكتشاف على قدم المساواة مع مسار عام متقلب من الاضطرابات السياسية والأزمات الصحية.

نقلا عن روسيا اليوم




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق