أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

جامعة أسيوط تطلق مبادرة لتطويرها والاهالي نتمنى التنفيذ
تعاني قرية شقلقيل بابنوب والتي يبلغ عدد سكانها اكثر من 7 الاف نسمة والتي تم تصنيفها في أخر تقرير للتنمية البشرية من افقر قرى جمهورية مصر العربية من الكثير من الاوجاع والمشاكل

إقرأ أيضاً

تغريم ناديا الأهلى والزمالك 100 ألف جنيه
الانضباط: ايقاف كهربا وعاشور لنهاية الموسم وشيكابالا 8 مباريات
كواليس المشادة بين المستبعدين وفايلر بعد هزيمة الاهلى امام الزمالك
اول تعليق من طارق حامد على خناقة كهربا بعد السوبر
لجنة الانضباط: منع مرتضى منصور من اى نشاط رياضى
بيان التعليم بشأن تغيير نظام تنسيق القبول بالجامعات

" تعاني قرية شقلقيل بابنوب والتي يبلغ عدد سكانها اكثر من 7 الاف نسمة  والتي تم تصنيفها في أخر تقرير للتنمية البشرية من افقر قرى جمهورية مصر العربية من الكثير من الاوجاع والمشاكل كأنها سقطت من خريطة مصر وللاسف تجاهلها النظام السابق واختار قرى احسن حالا في تطوير القرى الاكثر فقرا " والقرية تعاني من عدم وجود  وحدة صحية ولا مركز شباب ولا مكتب بريد ولا وحدة شئون اجتماعية ولا جمعية زراعية ولا يوجد سوى مدرسة يتميه ابتدائية تكتظ بالتلاميذ حيث يتعدى كثافة الفصل 57 تلميذ وغير مدرجه في مشروع الصرف والترعة التي تغذي الزراعات جافه والارض مهدد بالبوار  وقد اطلقت جامعة أسيوط مؤخرا مبادرة لتطوير القرية ضمن مبادرة الرئيس السيسي للقرى الاكثر فقرا والجمهورية التقت على الطبيعة باهالي القرية لتطرح مشاكلهم على الطبيعة ليكون الطريق الصحيح للتطوير "

في البداية قال اسامة عادل حسانين " ان  القرية من افقر قرى المحافظات ونعاني من تجاهل المسئولين كأن القرية سقطت من خريطة الدولة بالكامل فلا توجد اية خدمات بالقرية ويعاني الشباب من البطالة مما يضطرهم للهجرة خارج مصر او العمل بالقاهرة والاسكندرية لفقر القرية واهلها كما لا يوجد مركز شباب يمارس فيه الشباب الرياضة في اوقات الفراغ مما جعل الكثير يجلسون على المقاهي وناهيك عما يحدث من مشاجرات

واضاف عبدالتواب محمد صلاح بالمعاش " إن تقارير التنمية البشرية تعتبرها أفقر قرية على مستوى الجمهورية من حيث الخدمات والمستوى المعيشي ، رغم أنها من أقدم قرى أسيوط ويبلغ عدد سكانها نحو 7 آلاف نسمة  وللاسف لا يوجد وحدة صحية بالقرية و أقرب مستشفى  بمدينة ابنوب  تبعد عن القرية حوالي  25  كيلو  واقرب وحدة صحية توجد بقرية المعابدة واخرى بقرية الشنابلة ولكن للاسف  هذه الوحدات تبعد حوالي 4 كيلو  وتعاني من  عدم وجود اطباء او ادوية مما جعل أهالى القرية فريسة للمرض.

وقال هاني حلمي  " فلاح "  انه لا يوجد بالقرية جمعية زراعية ونقوم بصرف الاسمدة من القرية المجاورة والتي عادة ما يحدث مشاجرات بين اهالي القريتين على اسبقية الصرف كما تعاني القرية من عدم توافر مياه الري بالشكل الكافي خاصة بسبب ضيق ترعة السنط بسبب التعديات والقاء المخلفات بالاضافة لقلة تطهير ترعة الجانبية اليمنى " من سحارة بني محمديات الى المعابدة والجانبية اليسرى 

واكد محمد علي عبدالغفار " ان القرية يسكنها اكثر من 7 الاف نسمة وتتبع الوحدة المحلية لقرية المعابدة وتعاني القرية من  سوء الطريق المؤدي اليها من مدخل بني محمديات ـ حتى كوم المنصورة " مما يتسبب في العديد من الحوادث مطلبا بادراج القرية في مشروع الصرف الصحي خاصة لقيام البعض بالقاء المخلفات بالترعه من خلال السيارات الخاصة التي تقوم بتفريخ البيارات الموجودة ببعض المنازل  الامر الذي تسبب في الروائح الكريهة وانتشار الباعوض والحشرات الضارة والامراض

وقال كامل سيد علي " تعبنا من الوعود والتصريحات فالقرية لا يوجد بها مدرسة اعدادي او ثانوي ولا يجود بها مدرسة ابتدائي تتعدى فيها الكثافة 58 طالب كما ان المدرسة الاعدادي تبعد حوالي 4 كيلو وهو ما يتعثر معه تعليم الفتيات وارسالهم للقرى المجاورة كما لا يوجد مكتب بريد ولا وحدة شئون اجتماعية واصحاب المعاشات يرون الامرين في صرف المعاشات من مكاتب البريد المجاورة مشيرا الى عدم وجود اراضي املاك دولة بالقرية سوى ارض للري يمكن استغلالها كمجمع خدمات مؤكدا الى ان جامعة أسيوط مؤخرا تبنت مبادرة لتطوير القرية ضمن مبادرات الرئيس السيسي للقرى الاكثر فقرا

وطالب محمد عبدالمالك رئيس لجنة المتابعة ببيت العائلة بابنوب ان القرية تحتاج الى نقطة شرطة لدعم الامن بها وانهاء الخصومات الثأرية وطالب بتشكيل لجنة بها اعضاء من المجتمع المدني لاعداد مذكرة بكافة احتياجات القرية والحلول التي يمكن اتخاذها وكذلك مساندة المجتمع المدني لدعم هذه القرية بالاضافة لمبادرة جامعة أسيوط

وكشف المهندس ياسر عمر رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب أن قرية شقلقيل تُعد من القرى الأصيلة في أبنوب والتي تتمثل مشكلتها الرئيسية فى عدم وجود أراضى أملاك الدولة بها مما أصبح هناك صعوبة كبرى فى إقامة مشروعات ضمنية على أرض شقلقيل ، كما أوضح أن تنمية قرية شقلقيل يأتي على رأس أولويات الفترة الحالية والتي تسعى فيها الدولة إلى تطبيق خطتها فى تحقيق التنمية المستدامة ودعم القرى والمناطق الأكثر احتياجاً ، وفى هذا الصدد طالب المهندس ياسر عمر بضرورة تعاون المحافظة والوحدات المحلية مع الجامعة من أجل دراسة وبحث العديد من المشروعات التنموية ومنها تأهيل قرية شقلقيل وإتاحة فرص العمل لشبابها

وكانت جامعة أسيوط قد اعلنت عن مبادرة لتطوير قرية شقلقيل بابنوب ضمن مبادرة الرئيس السيسي للقرى الاكثر فقرا حيث أشادت الدكتورة مها غانم نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالعمل المتعاون والمتكاتف والقائم بين الجامعة وكافة الأطراف فى المحافظة من اجل تحقيق إستراتيجية الدولة فى تحسين الخدمات المتاحة للمواطنين وتنفيذ المبادرة الرئاسية حياة كريمة والهادفة توفير أسس ومتطلبات الحياة الكريمة لكل مواطن ، مؤكدة أن إدارة الجامعة تحت قيادة الدكتور طارق الجمال رئيس الجامعة تحرص على توفير كافة السبل والآليات المعاونة لخطة الدولة في دعم وتنمية المناطق الأكثر احتياجاً وخاصة القرى والعشوائيات ، وذلك من خلال توحيد الصف وتكاتف الجهود مع عدد من المؤسسات المجتمع والمدني والقيادات التنفيذية والشعبية والمواطنين داخل محافظة أسيوط ،

واشارت إلى أن هناك إجراءات لوضع خطة ذات جدول زمني يبدأ بالتنمية البشرية والتدريب على المشروعات الصغيرة مع بحث إمكانية إنشاء مجتمعي خدمي لمختلف المجالات مع مختلف الوزارات والتواصل مع وزارة الري وذلك لتعظيم الاستفادة من المساحات المهدرة في تطوير الخدمات المقدم بقرية شقلقيل  .

و أشار المهندس نبيل الطيبى ان المحافظة تحرص دوما على تعميق التعاون مع الجامعة فى العديد من المشروعات المحلية التي تصب فى مجملها في صالح المواطن، مشيرا ان التعاون بين الجانبين فى تطوير ودعم قرية شقلقيل يعد من أهم اطر التعاون وذلك لان قرية شقلقيل تعد من أكثر قرى محافظة أسيوط احتياجا والتي تعانى من قلة الخدمات الأساسية وضعف البنية التحتية بها،

ورصدت الجامعة عدد من المشاكل  والتى جاء على رأسها قلة الخدمات الأساسية من وحدات صحية ومستشفيات ومكاتب بريد ، وجود مدرسة واحدة فقط للتعليم الأساسي وهى لا تكفى لكل أبناء القرية ، عدم استغلال بعض الأماكن الشاغرة ، حيث من المقرر بحث بناء مجمع مصالح بها يضم كل الخدمات التي يحتاجها المواطنين وتم بالفعل رصد بعض الملاحظات واتخاذ القرارات الفورية ببدء العمل في تنمية تلك القرية عاجلاً وتحويلها إلى قرية نموذجية للعديد من القرى الأخرى على مستوى المحافظة

.
 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق