المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الجمهورية اون لاين ترصد

ثمار التنمية المستدامة فى بشاير الخير بالاسكندرية (2)
عزت السمري
تواصل ( الجمهورية اون لاين ) رصد ما تحقق على ارض الواقع، من تنمية مستدامة و حقيقية لسكان مدينة بشاير الخير، بالاسكندرية، حتى تجسدت كيفية الاستثمار فى البشر، فمن اجل توفير العمل اللائق وتحقيق النمو الاقتصاد، ومراعاة لان العديد من المواطنين من سكان المناطق العشوائية، في كثير من الأماكن لا يضمن الالتحاق بوظيفة تمنحه القدرة على الفرار من براثن الفقر، كان القرار بانشاء مركز التدريب والتشغيل المهنى، داخل مدينة بشاير الخير.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

ليس فقط تشجيعا للصناعة والابتكار، ولكن لان النمو الاقتصادي المستدام، سوف يقتضي أن تعمل المجتمعات على تهيئة الظروف التي تتيح للناس الحصول على فرص عمل جيد تحفِّز الاقتصاد دون الإضرار بالبيئة، كما يسهم فى اتاحة فرص العمل وخلق ظروف عمل لائقة أمام جميع ممن هم في سن العمل من سكان بشاير الخير، والمناطق المجاورة ايضا.

يقول محمد طلعت المدير التنفيذى لمركز التدريب والتشغيل المهنى ، يقوم المركز بدور الوسيط بين الباحثين عن العمل وقطاعات الاعمال المختلفه لينتج مسار للحصول على الفرص المختلفه للتوظيف او التشغيل ويعتمد المركز في ذلك على الدرسات السوقيه لسوق العمل لمعرفه الفرص المتاحه والكوادر المطلوب اعدادها كما يقوم المركز باستخدام الوسائل التكنولوجيه المختلفه والذكاء الاصطناعى سواء في دراسه السوق اوفى التواصل مع الباحثين عن العمل او حتى في التعرف والتصنيف للباحثين الذين يقومون بزياره المركز للحصول على خدماته بداية من الاختبارات السيكولوجيه واختبارات الذكاء والاختبارات المهنيه الفنيه للمهارات التي يتطلبها سوق العمل للحصول على فرص الوظائف المختلفه وبعد هذه المرحله يبدأ الباحث عن العمل بناء على النتائج، اما بالحصول على فرصه مباشره في قطاعات الاعمال او البدأ في الحصول على البرامج المجانيه لتأهيل الباحث ليكتب المهارات والقدرات اللازمه ليصبح مستعد للحصول على الفرص المتاحه له وبعدها يقوم المركز في ارساله الى القطاعات المختلفه للحصول على فرص العمل، ثم يقوم المركز بالمتابعه لمده من سته أشهر الى سنه لدراسه مدى نجاح الحصول على الفرص وتحديد كيفيه تطوير ذلك وبهذا يسخر المركز قدراته التدريبيه والتوظيفيه وامكانيات الورش المهنيه للاتاحه وتقديم الفرص التوظيفيه والتشغيليه للباحثين عن العمل و الحاقهم بقطاعات الاعمال المختلفه لضخ الدماء في تنميه هذه القطاعات وتوفير الكوادر اللازمه لها ويهدف الى توفير 1555 فرص توظيفيه سنويه وتوفير 2000 فرصه مجانيه للتدريب في سنه.

ومن داخل المركز اكدت جمالات احمد معبد – 59 عام – كنت اعيش فى غيط العنب، بشارع الشيخ خليل، ومنذ ثلاثة سنوات – تم نقلنا لمشروع بشاير الخير، وهنا التحقت بمشروع محو الامية، وتعلمت القراءة والكتابة، وتم فتح فصول للمرحلة الاعدادية لمن يريد ان يكمل تعليمه، ولكنى فضلت ان اعمل حتى استطيع مواجهة متطلبات المعيشة، فتوجهت لمركز التدريب والتشغيل المهنى، والتحقت بورش الغزل والنسيج حيث تخصصت فى صناعة السجاد اليدوى من خلال النول.

وتضيف جمالات لم يكن لى مصدر دخل، خاصة وانى مطلقة وتعيش معى ابنة اخى وهى مطلقة ايضا، ومعها ابنتها ذات الستة سنوات، وهى تلميذة بمدرسة الزهور المجاورة لمسكننا، وقد تفرغت ابنة اخى لتربية ابنتها ورعاية المنزل، وتفرغت للعمل، والحمد لله ثم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي فقد اصبحنا نعيش حياة كريمة، فى مكان لائق، وتساوت الرؤوس فكل من يعيشون هنا يسكنون شقق بها كل الاجهزة وكل ما نريد بل كل ما كنا نحلم به اصبح متوفر.

تؤكد تساوت الرؤوس واصبحنا كلنا متساوون بعد ان كان بيننا من يسكن فى كشك خشب او صفيح والاخر فى منزل مبنى بالطوب، اصبحنا كلنا نعيش فى عمارات نظيفة وشقق متشابهة.

وتوافقها الرأى مريم حسن ابراهيم – 15 سنة – قائلة انا طالبة بالصف الاول الثانوى، جئت هنا لاساعد اسرتى على متطلبات المعيشة، واتدرب الان وسأحصل على نول، وسأ صطحبه لمنزلى لاعمل عليه مع اخوتى وامى، فيجب ان نتعاون جميعا لزيادة دخلنا ... اننا نسعي لحياة كريمة، ورغم اننى لست من سكان بشاير الخير واسكن فى منطقة كرموز، على مقربة منها، الا ان ما يحدث جذب انتباهى، واتيت لارتقي بنفسي وبأسرتى.

ويؤكد مصطفى حسن عمارة – 62 عام – مدرب كليم عالى المهارة – اعمل بالمركز لتدريب السيدات والفتيات على مهارات الصنعة المختلفة، وقد استطعنا تخريج العشرات من العاملات المهرة، بعضهن يعملن هنا بورش المركز والاخريات فضلن العمل من منازلهن، حيث نتواصل معهن من خلال وسائل الذكاء الاصطناعى البسيطة مثل التليفون المحمول وجروبات الواتساب، ونساعدهن فى التسويق للمنتجات وبالفعل يحصلن على ما يكفى متطلباتهن المعيشية ويزيد احيانا.

ومن داخل ورشة تعليم فن النجارة و صناعة الاثاث – التقت الجمهورية – مع زياد حسن صلاح – 15 سنة – طالب بالصف الثالث الاعدادى بمدرسة 25 يناير بالكيلو 21.

قال : نعم اعيش فى منطقة الكيلو 21، واتى يوميا خلال الاجازة هنا للتعلم وسألتحق بالتعليم الصناعى – باذن الله – حتى استطيع الجمع بين العلم النظرى والممارسة العملية، علاوة على توفير بعض من نفقاتى الشخصية، ويضيف ابى يعمل محاسب، وامى ربة منزل، وانا الابن الوحيد ... ولكنى ادركت ان مصر تتغير للافضل وقد اتيت هنا لاكون جزء من هذا التغيير، ولا تشكل المسافة عبء كبير، فالهدف اكبر، وسأكمل وسأحقق اهدافى.

 اما فى ورش المنسوجات فقد التقينا، بايمان عيسي احمد – 55 عام – متزوجة وام لثلاثة ابناء...

اكدت هنا تعلمت التفصيل والخياطة، واصبحت اساعد زوجى على متطلبات الحياة، خاصة وانه بلا مهنة ويعمل باليومية، واغلب الايام لايجد عمل مناسب، لكن الحمد لله، اصبح لنا دخل ثابت، وعمل مناسب ومعاملة كريمة ... وتضيف ربنا يحفظ مصر بيك يا ريس .. يا غالى .

وتوافقها الرأى مرزوقة البدري توفيق – 54 عام – متزوجة وام لاربعة بنات، تقول زوجى على باب الله، يعمل سائق مرة واخرى نجار ومرات لا يجد عمل.

التحقت بالمركز واصبحت اساعد فى بيتى وفى تربية بناتى، اصبحت مواطنة حقيقية لى حقوق احصل عليها، وعلى واجبات استطيع الوفاء بها، لقد تعلمت بالمدينة الكتابة والقراءة قبل ان اتعلم حرفة التفصيل والخياطة، حقا استطيع الان ان اؤكد ان البلد تتقدم بفضل توجيهات الرئيس عبد الفتح السيسي.

اما اميرة احمد عبد الرحمن – 36 عام – مطلقة وام لاحمد 9 سنوات وجيداء 6 سنوات، تقول هنا تعلمت التفصيل وبعض من مراحل الانتاج، ثم تعلمت مهارات التوظيف والتحقت بدورة اعداد المدرب بالاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا.

وقد انعكس ذلك على حياتي كليا، واستطعت توفير المتطلبات المادية لاسرتى، لذا فاننى اتوجه بكل الشكر للرئيس ولكل القائمين على ادارة مدينة بشاير الخير والقائمين على مركز التدريب والشغيل المهنى فقد اهتممتم ليس بي كأمرأة عاملة ولكن بأسرتى وبكل الاسر التى تحتاج للرعاية والاهتمام سواء سكان المدينة او سكان الاماكن القريبة منها وحتى البعيدة ممن يأتون للحاق بقطار التنمية.

ومن داخل ورش الكوريشيه والصناعات الجلدية والاكسسوارات التقطت ( الجمهورية ) مع هبه عاطف عبد الحليم – 36 عام – خريجة دبلوم تجارة – متزوجة، قالت .. هنا تعلمت صناعة الكروشيه والمشغولات واستطعت انتاج شال وفستان وبدأت اكسب من عمل يدى، والان استطيع قراءة الباترون .

وهو ما جعلنى استهدف الحصول على دخل شبه ثابت، يمكننى من المساعدة فى تربية ابنتى 11 عام وابنى 8 سنوات، خاصة وان زوجى يعمل سائق وعمله غير ثابت.

واضافت هبه .. لقد اهتمت الدولة بنا واصبحنا نستطيع العمل وكسب المال الحلال ومواجهة صعوبات الحياة.

اما نعمة حسن شعبان – 23 عام – متزوجة وام لطفلة بعمر عام ونصف العام، تقول زوجى يعمل حلاق، واعمل هنا لاساعده وبالفعل تعلمت اشياء كثيرة افادتنى، لقد التحقت بالمركز مع امى واصبحنا نعمل سويا.

المركز بمثابة طفرة دفعتنا للحياة الكريمة، لذا ارجوا منكم ايصال صوتى للسيد الرئيس وابلاغه اننا جميعا نحبه جدا ونشكره على اهتمامه بنا وباسرنا.

اما هناء جابر جوده – 49 عام – متزوجة وام لثلاثة ابناء احدهم طالب بكلية الطب، والصغري بالصف الاول الثانوى، اما الوسطى فهى طالبة بالصف الثانى بكلية الاداب قسم الفلسفة، وتعمل مع امها فى المركز.

تقول .. كنت احلم منذ سنوات عديدة بمثل هذا المركز، لكن فكرتى كانت عشوائية وليست مبنية على اسس علمية، اما ما تحقق فقد فاق فكرتى، وجعلنى احب المكان كله، حتى اننى ابتكرت الشنطة الكليم المصنوعة يدويا بواسطة النول، وقد لاقت تشجيع القائمين على المكان، ولاقت نجاح فى تسويقها ..

اما المدربة منى محمد سنبل – 45 عام – موجهة بالتربية والتعليم ومدربة معتمدة من الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا- فاكدت بدأنا فى 2017 بثلاثة سيدات فقط، والحمد لله تم تخريج العشرات والمئات من السيدات ممن يستطعن العمل وكسب الرزق الحلال وتخصصن فى مجالات عديدة ( ريكو – كروشية – تطريز – الجلود – الكليم – العرايس – المشغولات النحاسية – الاكسسوارات ).

بعضهن لازلن يعملن هنا ونقوم بتسويق منتجاتهم، والبعض فضلن العمل من منازلهن، ونساعدهن فى التسويق، والبعض يقمن بتسويق منتجاتهن من خلال المعارض الجماعية او باستغلال الذكاء الاصطناعى ووسائل التواصل الاجتماعى كجروبات الوتساب والفيس بوك، ونتواصل معهن بشكل شبه دورى... وللحديث بقية....

ثمار التنمية المستدامة فى بشاير الخير بالاسكندرية (1)





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق