المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

توقاييف يصدر حزمة قرارات لمواجهة كورونا  ودعم  الشعب الكازاخى 
 اكد قاسم-جومارت توقايف  رئيس كازاخستان ان  الوضع مازال  صعبا فى العالم بأسره. فقد أصيب ما يقرب من 800 ألف شخص فى 177 دولة حول العالم بالفيروس. كما أن ديناميكية المرض تتزايد كل يوم وعلى ما يبدو فإنها تقترب من ذروتها. 

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

 

 



 مشيرا  الى ان  الفيروس يختبر  قوة كل دول العالم. 

 وكانت كازاخستان من أوائل الدول التي اتخذت التدابير اللازمة. وبفضل إعلان تطبيق حالة الطوارئ، تمكنت من منع الانتشار غير المنضبط للفيروس. 

وإذا لم تتخذ هذه الإجراءات، لإزدادت أعدد المصابين أضعاف الرقم الحالي.

وتم تعزيز تدابير الحجر الصحي ليس فقط في العاصمة  نور سلطان وفي ألماطي، ولكن في جميع أنحاء البلاد

 واضاف توكاييف فى كلمته للشعب الكازاخى لن  نسمح بالذعر، ويجب على المواطنين أن يدعموا الدولة الآن أكثر من أي وقت مضى.

وقال ان  كازاخستان  تفتخر بشجاعة وصلابة الأطباء والعاملين في المجال الطبي  فهم  أبطال حقيقيون ينقذون أرواح البشر.

وقد أصدر توقايف  قرارا باتخاذ تدابير إضافية لدعمهم  

واضاف انه تم البدء  في تنفيذ الحزمة الأولى من إجراءات مكافحة الأزمة. ودعم المواطنين والتخفيف عنهم 

 وذلك بإعادة النظر فى المعاشات والمساعدات التى تقدمها الدولة، بما في ذلك المساعدة الاجتماعية المستهدفة، بنسبة 10% من القيمة السنوية. 

وهذا يعني زيادة دخل الفئات المستهدفة من المواطنين بأكثر من 200 مليار تنغي.

و توسيع تغطية الإعانات الاجتماعية الإضافية بقيمة توازى الحد الأدنى للأجور للعاملين فى الحكومة والقطاع الخاص 

مبددا  مخاوف  بعض المواطنين، الذين ليس  لديهم دخل  رسمي ،  حيث يقومون بإضفاء طابع رسمي على أنفسهم من أجل الحصول على هذه المدفوعات.

،و تشمل  هذه الاجراءات ما يقرب من 3 ملايين مواطن. 

 وتمديد  حق المواطنين غير المؤمن عليهم في تلقي الرعاية الطبية في نظام التأمين الصحي الاجتماعي الإجباري ابتدءا من الأول من أبريل وحتى الأول من يوليو 2020. 

وخلال هذه الفترة يجب أن يتم تقديم الخدمة للمواطنين في المؤسسات الطبية على الوجه الأكمل، بغض النظر عن وضع المشارك في نظام التأمين الصحي الإجباري.

و توسيع قائمة فئات المواطنين الذين يجب تزويدهم بالسلع الغذائية الأساسية بشكل مجاني. 

كما يجب تقديم هذه الحزمة من المساعدات إلى الأشخاص ذوي الإعاقة من الفئات الأولى والثانية والثالثة والأطفال المعوقين والأشخاص العاطلين المسجلين رسميًا.

وستشمل هذه الإجراءات أكثر من 800 ألف شخص.

علاوة على ذلك، يجب تأكيد الحد الأدنى من هذه المساعدات بصورة عينية. و  إشراك الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة في الإنتاج والتسليم.

يجب على الحكومة جذب شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية لتطوير منصة توفر آلية فعالة لمراقبة الإنفاق المستهدف لأموال الدعم الاجتماعي.

و القيام بالأعمال الميدانية بفصل الربيع فى الوقت المحدد. 

كما يتم تخصيص 70 مليار تنغي من الميزانية وإبلاغ المزارعين من خلال مؤسسة الائتمان الزراعي بأن معدل الفائدة للمقترضين النهائيين لن تتجاوز 5%. 

 وتخصيص 100 مليار تنغي إضافية لتحقيق هذه الأغراض في إطار برنامج "اقتصاد الأشياء البسيطة". كما تم توحيد المعدل النهائي للفائدة في إطار هذا البرنامج لجميع القطاعات ويبلغ 6%.  مؤكدا على  ضرورة دعم مزارع الفلاحين الصغيرة والمتوسطة.

 وخفض سعر وقود الديزل للمنتجين الزراعيين 

ومن أجل تحقيق هذا، سيتم تخصيص حوالي 390 ألف طن من وقود الديزل بسعر مخفض

و بسبب تدابير الحجر الصحي التي تم فرضها حول العاصمة، ومدينتي ألماطي وشيمكنت، هناك فائض من السكان القادرين على العمل وخاصة الشباب.

يجب على الحكومة والمحافظين البدء فورًا بمشاريع محددة في هذه المناطق في إطار "خارطة طريق التوظيف".

يجب أن يكون لدى المواطنين مصدر دخل حتى لا يجلسوا عند الحواجز المغلقة بدون مصدر للرزق. 

سوف يحصل المواطنون الذين لديهم استعداد للعمل وفقا لـ "خارطة طريق التوظيف" على علاوات تساوي ضعف الحد الأدنى للأجور أو 85000 تنغي فور وصولهم إلى مكان العمل. 

ولن يكون هذا بديلا لأجورهم، بل سيكون اضافة على هذه الأجور. 

و نشر مراكز توظيف متنقلة، وسيقوم المحافظون من خلالها بأعمال توعوية، و إجراء اختبارات سريعة للكشف عن فيروس كورونا، وجمع ونقل العمال إلى أماكن عملهم الجديد. 

و دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة. وتشمل هذه التدابير التفضيلات الضريبية، والمدفوعات المؤجلة على القروض 

و توسيع الأنشطة المعترف بها كأولوية لأهداف الدعم الحكومى، وتخفيض وتوحيد سعر القرض وزيادة حجم الضمانات الحكومية.

كما تعمل وكالة التنظيم المالي مع البنوك والمؤسسات المالية الأخرى لتأجيل وإعادة هيكلة مدفوعات القروض إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة.

و لتنفيذ  التدابير، طالب توكاييف الحكومة والبنك الوطني باستخدام جميع مصادر التمويل اللازمة، بما في ذلك الصندوق الحكومي للتأمين الاجتماعي 

 وقال الرئيس الكازاخى ان وباء كورونا ظاهرة مؤقتة، وسيتم التغلب عليه 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق