تعرف على شروط ومجموع الإلتحاق بأول مدرسة لتكنولوجيا الحيوية بالشرق الأوسط فى مدينة بدر.. بالفيديو

وقع الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنى، بروتوكول تعاون مع "شركة مصر لتكنولوجيا الصناعات الحيوية"، فى مدينة بدر بمحافظة القاهرة؛ لإنشاء مدرسة "مصر للتكنولوجيا الحيوية" الثانوية للتعليم الفنى المزدوج، التى تبدأ الدراسة فيها اعتباراً من العام الدراسى (2020 – 2021)، للحصول على دبلوم فنى فى  تكنولوجيا الصناعات الحيوية بنظام التعليم والتدريب المزدوج.



قال الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنى، فى بيان له إن "مدرسة مصر للتكنولوجيا الحيوية"، هى المدرسة الأولى من نوعها فى مصر والشرق الأوسط وأفريقيا، بنظام التعليم المزدوج فى مجال "صناعات التكنولوجيا الحيوية"، وهى مدرسة داخل مصنع للتعليم والتدريب المزدوج، ومدة الدراسة بها ثلاث سنوات بنظام الساعات المعتمدة، والمدرسة مجهزة بما يتناسب مع المنهج العلمى والعملى والتدريبى والمهارى الذى تم تصميمه طبقًا لإحتياجات "شركة مصر لتكنولوجيا الصناعات الحيوية" فى مدينة بدر.

فى ذات السياق، قال الدكتور محمد موسى عمارة، رئيس قطاع التعليم الفنى والتجهيزات بوزارة التربية والتعليم، أن هذا التعاون يهدف إلى تقديم خدمة تعليمية متميزة تتماشى مع الصناعات الجديدة والنادرة التى يتطلبها سوق العمل  فى مصر والعالم؛ حيث يتم ربط البرنامج التعليمى بالمهارات والجدارات المطلوبة للتعليم الفنى بالإحتياجات الفعلية للصناعة وسوق العمل.. مشيراً أن "قطاع التعليم الفنى" بالوزارة يسعى دائماً إلى التعاون مع الشركات والمصانع  فى إنشاء مدارس داخل المصنع لجميع المهن؛ بما يساهم فى إمداد سوق العمل بخريج دبلوم فنى يتمتع بالمعارف العلمية والمهارات التخصصية خصوصاً النادرة.

من جانبه أعلن الدكتور مصطفى شرف، رئيس قطاع التعليم الفنى المزدوج بوزارة التربية والتعليم، أنه تم فتح باب التقدم للإلتحاق لـ"مدرسة مصر للتكنولوجيا الحيوية" فى مدينة بدر بمحافة القاهرة لعام (2020 – 2021) لطلبة والطالبات الراغبين فى التحويل للمدرسة، وأخر موعد لتلقى الطلبات يوم "الخميس" المقبل الموافق (3) من شهر ديسمبر القادم الساعة (3) عصراً على الرابط الإلكترونى للمدرسة التالى :

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSdG7pWdbNj8w3_AQ95ra97N8GmFtQbsn-I6Y3HI_QwT_jlZQg/viewform

.

أضاف رئيس قطاع التعليم الفنى المزدوج بوزارة التربية والتعليم، أن المدرسة الأولى من نوعها فى مصر وإفريقيا والشرق الأوسط فى تخصص " التكنولوجيا الحيوية" بالشراكة مع القطاع الخاص؛ وأن العدد المطلوب من الطلبة والطالبات محدود جداً.. موضحاً أن فى حالة زيادة العدد سيكون الأولوية فى القبول للأعلى درجة بشهادة إتمام الدراسة بمرحلة الشهادة الإعدادية للطلاب؛ بشرط إجتياز الإختبارات والمقبلة الشخصية والكشف الطبى من اللجنة التى ستتواجد لإختيار الطلبة.

أشار الدكتور مصطفى شرف، أن المقابلة الشخصية والإختبارات للطلاب سيكون فى المقر الإدارى الشركة بـ"مدينة القاهرة الجديدة" فى "التجمع الأول" بحى "البنفسج" (6) فى فيلا (190)، يوم السبت الموافق (5) ديسمبر المقبل (2020) من الساعة (10) صباحاً.. كاشفاً أن إجراءات التقدم والإلتحاق لـ"مدرسة مصر للتكنولوجيا الحيوية" فى مدينة "بدر" بمحافظة القاهرة كالتالى:

1- أن يكون الطالب أو الطالبة حاصلين على شهادة إتمام الدراسة بمرحلة الشهادة الإعدادية فى العام الدراسى السابق (2019 -2020).

2-  الحد الادنى للقبول هو (225) درجة  .

3-  أن لا يزيد سن الطالب فى أول "أكتوبر" عن (18) عاماً.

4-  أن يكون الطالب لائقًاً من الناحية الصحية والبدنية وفقًا للشروط المقررة، وطبقًا لإستمارة الكشف الطبى الذى سيوقع عليه.

5- أن يجتاز الطالب الإختبارات فى اللغة الإنجليزية واللغة العربية والرياضيات التى تضعها وزارة التربية والتعليم والتى تعقد للقبول بالمدرسة.

6- فيما يخص المربع السكنى للطلاب الذين لهم الحق فى التقديم للمدرسة سالفة الذكر:  مدن "بدر، الشروق، العاشر من رمضان والعبور، وما يجاورهم".

كشف  رئيس قطاع التعليم الفنى المزدوج بوزارة التربية والتعليم، أن الأوراق المطلوبة كالأتى:

1- صورة شهادة نجاح المرحلة الإعدادية.

2-  صورة بطاقة ولى الأمر.

3- شهادة الميلاد.

4- صور شخصية للطالب 4*6 خلفية بيضاء.

5- لن يسمح بدخول المقابلة الشخصية والإختبارات بدون هذة الأوراق.

6- تسجيل الطالب أو الطالبة المتقدمين للإلتحاق بالمدرسة على الرابط الإلكترونى:

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSdG7pWdbNj8w3_AQ95ra97N8GmFtQbsn-I6Y3HI_QwT_jlZQg/viewform

فى سياق متصل، أشاد الدكتور علاء بركات، رئيس مجلس إدارة الشركة بجهود وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى؛ للإرتقاء بمستوى التعليم الفنى فى مصر من خلال برامج التعليم المزدوج، وأعرب عن سعادة الشركة بأن تكون داعمة للتعليم الفنى فى مجال التكنولوجيا الحيوية.. مضيفاً أن التعليم الفنى أساس النهوض بمصر، ونفخر بأن نكون جزء من هذا المشروع الكبير بما يتواءم مع الطفرة الصناعية وتوجهات الدولة فى هذا المجال.

من جهته، أكد الدكتور محمد النشار، وزير التعليم العالى الأسبق، أن أهمية توطين الصناعات الحيوية فى مصر، والتى تحتاج إلى مهارات خاصة.. لافتًا إلى أننا نحتاج إلى تعليم تطبيقى له فرصة عمل حقيقية، وهذه الفلسفة الجديدة للتعليم الفنى ستحقق قيمة مضافة ومخرجات وفقاً لمتطلبات العمل المصرية والأجنبية، وتوفير منتجات يتطلب الحصول عليها إستيرادها من الخارج بتكاليف باهظة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق