تطوير استراحة"ديليسبس" وتحويلها الي متحف عالمى

أكد الفريق أسامة ربيع أن قناة السويس تولي اهتماماً كبيراً بالحفاظ على التراث الحضاري والإنساني للقناة من خلال اتخاذ خطوات جادة في هذا الصدد أبرزها تحويل المقر الإداري الأول للشركة العالمية لقناة السويس إلى متحف عالمي يسرد تاريخ القناة ومراحل تطويرها المختلفة منذ إنشائها وحتى الآن.



وأشار رئيس الهيئة إلى أن تطوير وإدارة المباني الملحقة باستراحة ديليسبس سيتم بالشكل الذي يليق بالقيمة التاريخية للمكان بمعرفة شركة مكسيم إحدى الشركات الرائدة في مجال إدارة الفنادق، وبالتنسيق مع وزارة الآثار لتكون "الاستراحة"ملحقا بالمتحف العالمي للقناة و مزاراً سياحيا يتيح للزائرين فرصة الإقامة بعد تجهيز ملحقاتها كفندق عالمي.


كان الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، قد شهد توقيع عقد اتفاق بين الهيئة وشركة مكسيم لإدارة الفنادق والمنتجعات السياحية، لتطوير وإدارة وتشغيل المبانى الملحقة باستراحة "ديليسبس" وتحويلها إلى فندق عالمي .


تمنح الهيئة حق الانتفاع لشركة مكسيم لإدارة وتشغيل المبانى الملحقة باستراحة ديليسبس، على أن تقوم الشركة بتطويرها وتحويلها إلى فندق عالمي.


 ‏يهدف الاتفاق إلى تحقيق الاستفادة المثلى من المباني الملحقة بالمبنى التاريخي والحفاظ على مرافقها ومكوناتها، ‏وتطويرها وفقا لمخطط واعد يضمن تجهيزها كفندق عالمي يضم حجرات فاخرة و مطعم وكافيتريا لتقديم خدمات فندقية عالية المستوى.
 
وقع العقد كلا من المهندس محمد عبد العظيم مدير إدارة الأشغال بالهيئة، والدكتور محمد كرار رئيس مجلس إدارة شركة مكسيم.
جدير بالإشارة، أن "استراحة ديليسبس" مبنى أثري يعود تاريخه إلى تاريخ حفر قناة السويس ذاتها، أسسه الدبلوماسي الفرنسي فرديناند ديليسبس ليكون مقراً لإقامته خلال تنفيذ مشروع حفر قناة السويس، وعلى مدار السنوات المتتالية تم إضافة عدد من المباني الملحقة بمحيط الاستراحة، ويجرى حاليا العمل على ترميم وتطوير المبنى الأثري والحفاظ على مقتنياته وإعداده ليكون ملحقا بالمتحف العالمي لقناة السويس.
 
 

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق