• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

تطبيق «طلبات» يوفر 50 ألف وظيفةٍ ويضخ استثمارات ويدعم خطة الدولة في التحول الرقمي

أعلنت "طلبات" المتخصصة في توصيل الطعام والبِقالة في المنطقة العربية، أنَّ تطبيق «اطلب» سينطلِق في حُلَّة جديدةٍ تحت اسم «طلبات» هذا التَّغيير يُصاحِبُه توسُّع في مناطق الخدمة داخل مصر مع توفير 50 ألف فرصة عملٍ جديدة في السوق المصرية.



تنطلق خطة تغيير هُويَّة التطبيق إلى «طلبات»، بدايةً من الأول من سبتمبر المُقبِل 2020، تأكيدا على مدى الالتزام تجاه السوق المصرية بما فيه من إمكاناتٍ هائلة وتعاظم الطلب المطرد على خدمات التطبيق وتلتزم «طلبات» خلال السنوات المُقبِلة، بضُخُّ استثماراتٍ ضخمة لدعم الاقتصاد المصري وتحفيز نمو قِطاع التوصيل والقطاعات المُصاحِبة له من اجل تحسين مناخ الاستثمار في خدمات طلب الطعام عبر الانترنت مساهمة منها في مساندة خطة الدولة المصرية لتنمية استراتيجية التحول الرقمي.

وهذا الاستثمار سيكون عبر توظيف 50 ألف سائق من السائقين المصريين بنظام العمل الحر، كما سيتم توسيع نطاق التوصيل إلى 8 مُدن جديدة خلال عام 2020 حتَّى يتسنَّى لهم خدمة ما يقرب من 55 مليون عميل .

يُوكِّد «تُماسُو رُدريجز»؛ المدير التنفيذي في"طلبات" والتي استحوذت على تطبيق «اطلب» عام 2017، على أنَّ تطبيق «اطلب» له تاريخٌ عريقٌ بين المصريين وسيتحتَّم على طلبات استكمال هذه المسيرة.

«عندما استحوذت «طلبات» على تطبيق «اطلب» منذ ثلاثة أعوام كُنَّا نؤمن أن مِصر دولةٌ ذات إمكاناتٍ هائلة بما يزيد عن 100 مليون مصري يعشقون الطعام الشهي ويُقدِّرون السعادة التي يجلِبُها طلب الطَّعام في تجمعات العائلة والأصدقاء.»  

«في طلبات، سنبذل قصارى جهدنا لتقديم الخدمات لشركائنا من المطاعم؛ بداية من عرَبات الكشري القريبة من بيتك، إلى المطاعم العديدة التي تُدريُها العائلات المصرية المُثابِرة، والمتاجر المحلية التي ترغب في توفير خدمات التوصيل للمنازل. هذه الشَّراكَة عبر تطبيقنا، ستُسهِم في ازدهار أعمالهم وتزيد من أرباحهم.»

«كما أننا سنعمل جاهدين على توسيع نطاق أعمالنا لنوفِّر قُرابَة 50 ألف وظيفة للسائقين المصريين بنظام العمل الحُر وسيكون لدى السائقين حرية اختيار أوقات عملهم ليشاركونا في رسم السعادة والرضا على وجوه المُستخدمين حين تصِل طلبياتهم.»

ويُضيف سفيان المرزوقي المدير العام لتطبيق «اطلب»، أنَّ إحدى النِّقاط الرئيسية لهذا التَّغيير في الهُويَّة وتلك الحُلَّة الجديدة للتطبيق هي تحسين تجربة المُستخدِمين، وهو ما يرى سفيان أنَّه سيكون تغييرًا إيجابيًا.

«أمَّا بالنسبة إلى عملائنا فإننا سنَضُع الأمان والسُّرعة والمنتجات المتنوعة وأسعارها الميسورة نُصبَ أعيننا دائمًا. وخلال الشهرين القادمين نُخطِّط لإضافة 2000 مطعم إلى التطبيق لنوفِّر التنوُّع الذي يُفضِّله المُستخدمون. لن نكتفي بهذا فقط، بل سنُقدِّم مجموعة من أفضل الوجبات الاقتصادية التي يُمكنك أن تجدها في قسم وجبات الـ 30 جنيه إضافة للعروض الشهرية التي يدعم بها التطبيق مستخدميه ويساعد على انتشار وجبات كل شركاؤنا من المطاعم.»





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق