بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حقيقة يؤكدها خبراء ندوة الشارقة الدولى للكتاب

تركيبة العالم الاقتصادية كانت تقوم على رأس المال والآن تعتمد على المعرفة
أكد عدد من المتخصصين في الشؤون الأكاديمية الاقتصادية والتنمية البشرية أن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية قدماً في بناء مجتمع المعرفة والإبتكار تحقيقاً لرؤى الحكومة الرشيدة التي مهدت كل السبل الكفيلة بالدراسات والتطوير وإتاحة الأرضية المناسبة للإستثمار في العقول والأفكار والأبحاث التي وضعتها في مقدمة الدول الرائدة في هذا المجال.

إقرأ أيضاً

بالفيديو : منى فاروق مع السبكى فى دبى يشعلان السوشيال ميديا

بالفيديو وبعد 4 شهور : وفاء عامر تعلق على فيديو ابنها الفاضح

هجوم شرس على غادة عبد الرازق بسبب خالد النبوى

ممرضة تسرق رضيعة والشرطة تتدخل

دعاء رؤية السحاب والغيوم والمطر


جاء ذلك خلال ندوة عقدت ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019  بعنوان "إدارة المعرفة وتطوير المجتمعات" شارك فيها كل من، د. عمرو صالح، ود. أمل آل علي، ود. عبد الله الدرمكي، ود. منال أبو طالب، وحضرتها مجموعة من المستشارين الحكوميين في الشؤون الإقتصادية، والعديد من المدربين في مجال التنمية البشرية، والمهتمين من جمهور المعرض.

أكد د. عمرو صالح :" إن بناء المعرفة التي تؤدي إلى إنتاج صناعة مجدية أصبح هو المحرك الإقتصادي للدول، ومنشأ ذلك هو الأفكار التي تقود نحو الإبداع، لذلك نشأت القوانين الخاصة بحماية الملكية الفكرية، وأصبحت من صميم واجبات الدول التي تسعى للحفاظ على بصمة في البناء الإقتصادي، وتنفق من أجل ذلك الغرض مبالغ طائلة، وستكون الحروب القادمة حروب ابتكار لأنها هي مقياس تقدم وتطور الأمم".

قالت د. أمل آل علي:" إن التركيبة الإقتصادية السابقة لدول العالم كانت تقوم في الأساس على رأس المال، لكنها أصبحت تقوم اليوم على المعرفة والإبتكار الذي فرض وجوده على أرض الواقع، وقد كان لجامعة الشارقة خطوات متميزة في اعتماد مادة (الإبتكار وريادة الأعمال) كخطوة متقدمة ومهمة في تحقيق رؤية الإمارات كأحد أفضل دول العالم عام 2021، والأفضل عالمياً عام 2071".

ألمح عبد الله الدرمكي :"أن المعرفة هي أساس التقدم في العالم المعاصر، وبالمقارنة مع العصور الماضية يتضح حجم الطفرة الكبيرة التي شهدها العالم في المجالات كافة، ولاشك أن التركيز على ضخ المعرفة، وتعزيز آليات التفكير يسهم في تعزيز الإنتاج، لذلك كان الإهتمام بموضوع المعرفة والإبتكار عالمياً لأنهما المحرك الأساس في السيطرة على اقتصاد السوق، ولذلك لا نستغرب لو تم تخصيص موارد طائلة لتحقيق هذا الطموح".

 اختتمت د. منال أبو طالب الجلسة بالحديث عن تطور مفهوم البحث العلمي بين الماضي والحاضر، باعتبار أن المعرفة والإبتكار تقومان عليه، مبينة:"أن تعميم البحث العلمي على المراحل الدراسية كافة دون الإقتصار على المراحل الأكاديمية العليا، يعود لكونه العامل المهم للتعامل مع المشكلات، وتلاقح الأفكار والآراء، وإيجاد الحلول، لا سيما إذا اقترن بالصبر والرغبة لتحقيق نتائج تصب في حرص الدول على التنافسية والتفوق".







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق