هيرميس
ترك جسدها بالمنزل وتجول برأسها فى الشوارع امام العامة 

تداولت مواقع التواصل الهندية صورة مرعبة لاب يتجول بالشوارع حاملاً رأس فتاة تبين لاحقاً انها ابنته 



وفى تفاصيل اوردتها ديلى ستار البريطانية لاحقاً كشفت غموض الجريمة التى وقعت فبراير الماضى وكان بطلها الاب سارفيش كومار 45 عاماً وابنته نيلام 17 عام 

واشارت الصحيفة ان الاب الذى فقد عقله عندما عرف تفاصيل علاقة جمعت ابنته بشاب كانت سبباً كافياً لديه لقطع رقبتها والتجول بها بشوارع شمال الهند متفاخراً 

واضافت ان كومار توجه الى مركز الشرطة براس ابنته ماراً بالسكان المحليين حافياً القدمين ولم يعترضه احد حيث قام رجال الامن بتفتيشه بحثاً عن اسلحة اخرى قد تتسبب فى جرائم اخرى 

وفى مفاجأة اكد الاب خلال اتصال تليفونى امام الشرطة ان جثة ابنته مازالت بالمنزل وانه ينتوى القضاء على حبيبها المزعوم حال الوصول اليه 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق