أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

تربية المنصورة تناقش الاخلاق الجامعية والاندماج المجتمعي..صور
نظمت لجنة الأمن الفكرى بجامعة المنصورة ندوة بعنوان (الأخلاق الجامعية والاندماج المجتمعى) بقاعة رشدى طعيمة بكلية التربية برعاية الأستاذ الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس الجامعة وبريادة الدكتور محمود المليجي نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة وخدمة المجتمع وبرئاسة الدكتور شريف خاطر عميد كلية الحقوق بالجامعة .

إقرأ أيضاً

أول تعليق من احمد العوضي حول ارتباطه بالفنانة ياسمين عبد العزيز
صالح جمعة يصعد أزمته مع الأهلي
الحكومة تؤكد: الاحد يوم عمل عادى وليس اجازة
العاملون بقناة الشرق يتوعدون أيمن نور بفضح رواتب القائمين على القناة
قصر العينى الفرنساوى يكشف آخر تطورات الحالة الصحية للنجم خالد النبوى


حاضر في الندوة كل من الأستاذ الدكتور عبد الودود مكروم أستاذ مناهج التدريس بكلية التربية ورئيس مركز دراسات القسم والانتماء الوطنى ، الأستاذ الدكتور تامر صالح أستاذ ورئيس قسم القانون الجنائى بكلية الحقوق ونائب رئيس لجنة الأمن الفكرى والدكتورة زبيدة قرنى وكيل كلية التربية لشئون التعليم والطلاب وعضو لجنة الأمن الفكرى .

 كانت الندوة بحضور كل من الاستاذ الدكتور محمود الجعيدى وكيل كلية الآداب ، الأستاذ الدكتور محمود مندوه وكيل كلية التربية لشئون البيئة وخدمة المجتمع والدكتورة نهله الحورانى مدرس الإعلام بكلية الآداب .

أدارت الندوة الدكتورة زبيدة قرنى مرحبة بالضيوف ومشيرة إلى أهمية إنشاء لجنة الأمن الفكرى داخل الجامعات واللجنة فى جامعة المنصورة تشمل أنشطتها كل الكليات ال١٨ للجامعة .. وهى تقوم بأنشطة هامة من ضمنها ندوة فى كل كلية بشكل دورى من كل شهر .

بدأت الندوات بالحقوق فى ندوة حول تقدير الذات وحفظ الوطن ثم ندوة يوم السادس من نوفمبر حول حماية الشباب ودورهم فى تنمية المجتمع وتطويره ثم فى هذه الندوة الهامة يحاضر فيها شخصيات هامة وللجنة أنشطة متعددة كالرحلات والاجتماعات .

بدأت فعاليات الندوة بتلاوة من الذكر الحكيم للقارىء سيد السلكاوى الطالب بالفرقة الثانية بكلية التربية ثم عبر الدكتور تامر صالح عن سعادته بوجوده فى كلية التربية التي يكشف اسمها عن مكانتها وهى كلية التربية .

 ونبه إلى أنه على أستاذ الجامعة أن يربى لدى الطالب استقامة فى الأمن الفكرى حين يتطابق قوله مع فعله ويتأكد أن مسلكه مع الطالب قادر على تحقيق الأمن الفكرى .. فالجامعة علم ، تطبيق وإدارة تحتاج لاكتساب المهارات في وقت حرج تزيد فيها هجمات مالت بالشباب للتفريط نحو الانحلال وإفراط التوجه نحو التطرف لذلك أنشئت لجنة الأمن الفكرى بقرار من رئيس الجامعة لتعينكم هذه اللجنة على تحقيق التوازن والأمن الذاتى الفكرى .

ثم تحدث الدكتور عبد الودود مكروم عن أهمية لجنة الأمن الفكرى حيث أنها هى القيمة الجوهرية للطالب في الجامعة فأساتذة الجامعة متواجدين بالجامعة من أجل الطلاب ولا أمل فى المستقبل دون الشباب . 

كما أكد على أن عنوان الندوة يشير لأهميتها فى كيفية الاتطلاق بالأخلاق الجامعية لتصبح عامل إنماء للمجتمع الخارجى فهى مسئولية عطاء والوفاء بحق الوطن ليصبح الشباب قادراً على حفظ أمن مصر وسلامتها بجهود الشباب وليس بقوة مجرد قرار أو قانون . 

ثم تساءل عن معنى قبول العطاء والتحدى والامتياز ؟ ووجه سؤال للطلاب هل أنتم كطلاب تسعوا لاكتساب قدرة أم شهادة ؟ .

مشيرا في إجابته على السؤالين إلى أن مصر لا تبنى بالصدفة وإنما بالمهارة والإعداد كى ننظر لمصر فإن علينا أن ننظر لكيفية إعداد المعلم فى كلية التربية فهو الذى سيبنى مصر غداً .. يجب أن نبحث عن نموذج إنسان مصر وهو الذي ينشىء التنمية بالعلم والحضارة والانتماء .. علينا أن نمتلك روح الوطن ونبحث عن حق مصر فيما نقوم به من عمل .. إذ أن أخطر المشكلات التى تصيب أى مجتمع هى ما يسمى مثلث الرعب ويتكون من التطرف ، الإرهاب ، البيروقراطية ، الفساد والانحلال الأخلاقى لكن مصر تغلبت على المثلث بقوتها .
 
وأشار إلى أن مفتاح السر فى الحديث عن الأخلاقيات هو هذا العلم ورفع علم مصر بيده .. وأكد أن العلم ليس قطعة قماش بل قصة حضارة وتاريخ فكم سالت من دماء كى تحافظ عليه من كل الأديان والطوائف فالشهداء ضحوا كي تبقى مصر وعلينا أن نردد دائما بصوت عالٍ وفى ضمائرنا "تحيا مصر". 

وأشار إلى أن الطالب المصرى عمره 10 آلاف و20 عامًا وهو عمر الحضارة المصرية فماذا ينتظر منه وهو ابن الحضارة التى تجلى فيها الله لنبيه فى طور سيناء وأنشأ أهلها تاريخ وحضارة العالم غير كل عظيم .. فمهما كانت محاولات النيل من مصر لن ينالوا منها لأن جذرها الحضارى 10 آلاف عام ولأنها محفوظة برعاية الله .. فالمصرى بنى الأهرامات وحفر قناة السويس وفى وقت مفعم بالثورات راهن الرئيس عبد الفتاح السيسى على الشعب فى حفر قناة السويس الثانية وحفرت القناة الثانية بأموال وأيدى مصرية .

وصرح أن عناصر قوة الدولة أولها قوة الردع ممثلة فى القوات المسلحة المسلحة المصرية ثم قوة النظام ممثلة في الشرطة المصرية ثم قوة الحق ممثلة فى القضاء المصرى ثم قوة الإرادة الشعبية والسلام الاجتماعى .. وختم حديثه بأننا فى حاجة لاهتمام الجامعة بالتكوينات النفسية والقيمية لطلابها .

وأشار الدكتور محمود مندوه إلى أهمية مرحلة الجامعة فى بناء الشخصية لدى الطالب فلو أحسنت بناء الشخصية فيه كان صالحًا فى المجتمع .. ووجه الطلاب أنهم مع صفوة المجتمع التي تدرّس لهم وأنهم هنا متلقين وناقدين ولهم شخصيتهم تبلور كل شىء من أجل حياة أفضل .
 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق