هيرميس
تترك آثاراً سلبية مدى الحياة.. أعراض كورونا بعد الشفاء

غالباً ما تظهر علامات الإرهاق لدى الأشخاص الذين يصابون بأمراض فيروسية، وهي علامات شائعة لدى مرضى كورونا أيضاً. وفقاً لدراسة أجريت مؤخراً، أفاد ما يقرب من 63٪ من المرضى بأنهم يعانون من التعب والضعف وآلام العضلات لمدة ستة أشهر تقريباً بعد الإصابة بفيروس كورونا. وينتج عن التعب مجموعة من الأعراض بما في ذلك ارتفاع درجة الحرارة والتهابات الجهاز الهضمي




فيما يلي بعض أعراض كورونا التي قد تستمر لوقت طويل، بحسب ما أوردت صحيفة تايمز أوف إنديا أونلاين:
التعب المزمن.

ضعف والتهاب العضلات

خلال الدراسة تم الإبلاغ أيضًا عن استمرار آلام العضلات التي يمكن أن يعاني منها حتى المرضى الذين لا تظهر عليهم علامات العدوى الشديدة. يمكن أن يؤدي الألم العضلي، الذي يحدث عندما يبدأ الفيروس في مهاجمة الأنسجة السليمة الموجودة في جميع أنحاء الجسم، إلى الشعور بالوهن والضعف. وقد تستمر هذه الأعراض لعدة أشهر.
الأرق وصعوبات النوم

قد يكون التعافي من كورونا صعبًا وبطيئاً مما يجعل أداء أبسط المهام والأعمال المنزلية أمراً عسيراً. علاوة على ذلك، عندما يكون كل ما يحتاجه الجسم هو الراحة، فإن الحصول على قسط وافر من النوم يمكن أن يكون مهمة غير سهلة أيضاً. ويمكن أن تدوم هذه المشكلة، لعدة أشهر بعد الإصابة بفيروس كورونا.

الاكتئاب

تميل النساء اللواتي تعافين من كورونا إلى كونهن أكثر عرضة للإصابة باضطراب الصحة العقلية مقارنة بالرجال، وفقًا لدراسة أجراها باحثون إيطاليون في يوليو 2020. 

 


يمكن أن يعاني المتعافون من كورونا من مشاكل صعبة مثل الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة والتدهور المعرفي وفقدان الذاكرة واضطرابات المزاج، مما يجعلهم بحاجة إلى علاج طويل الأمد.

القلق

خلال دراسة أجريت مؤخراً، أبلغ ما لا يقل عن 15٪ من المرضى عن مشاعر القلق بعد ظهور الأعراض عليهم. في حين قال العديد من الخبراء منذ فترة طويلة إن عمليات الإغلاق المفروض والعزلة الاجتماعية يمكن أن تزيد من القلق حتى لأولئك الذين لا يعانون من كورونا، بسبب الخوف من المرض، وعدم القدرة على أداء الأعمال العادية. 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق