أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

تأجيل إستئناف قاتل ( نرجس ) ضحية الشرف إلى 4 فبراير المقبل
قررت محكمة الأحداث "جنايات الطفل "بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية، برئاسة  المستشار محمد دوير تأجيل جلسة الاستئناف المقدم من المتهم "أ. م"، 17 عاما، طالب ثانوية عامة، على الحكم بحبسه 15 عاما،

إقرأ أيضاً

الاهلى يشكو الجبلاية للفيفا .. ويرفض العقوبات الموقعة على اللاعبين
الزمالك يقرر الانسحاب من الدورى.. والجبلاية تتحدى
أول رد من الجبلاية على انسحاب الزمالك من الدورى
الأهلي يوقع عقوبة سرية على كهربا
قرار هام من الأهلى بشأن عقوبات السوبر
كواليس جلسة لاعبى الأهلى للثأر من الزمالك

وذلك لقتله  "نرجس. م" ربة منزل ذبحا بسكين لرفضها إقامة علاقة جنسية معه بإحدى قرى مركز تلا،  فى القضية المعروفة إعلاميا بشهيدة الشرف، إلى 4 فبراير المقبل. وذلك لمشاهدة الفيديوهات الخاصة بالواقعة لبيان المدة التى مكث بها المتهم بمنزل المجنى عليها.
كانت محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم بمحافظة المنوفية، برئاسة المستشار باهى حسن رئيس محكمة جنايات الاحداث، قضت  بالسجن 15 عاما على المتهم "أ. م"، 17 عاما، طالب ثانوية عامة،وذلك لقيامه بقتل  "نرجس. م" ربة منزل ذبحا بسكين وذلك لرفضها إقامة علاقة جنسية معه أثناء تواجدها على سطح منزلها بإحدى قرى مركز تلا بمحافظة المنوفية،  فى القضية المعروفه إعلاميا بشهيدة الشرف، ..
وكانت مديرية أمن المنوفية عقدت جلسة صلح بقاعة مجلس مدينة تلا بمحافظة المنوفية، تحت إشراف اللواء محمد ناجى أباظة مدير أمن المنوفية واللواء محمد عمارة مدير المباحث الجنائية واللواء إيهاب لمعى حكمدار المنوفية، والمحاسب خالد العرفى رئيس مركز ومدينة تلا بمحافظة المنوفية والمهندس إسلام مبارك نائب رئيس مركز ومدينة تلا ، بين اسرة المجنى عليها نرجس وأسرة المتهم بقتلها "أ. م"، 17 سنة، طالب ثانوية عامة بحضور كبار العائلات بالقرية، واتفق الطرفان على دفع دية قدرها 800 ألف جنيه لأهلية المجنى عليها، وخروج أهالى المتهم من القرية. وعدم عودتهم مرة أخرى نهائيا.

وإعترض محمد شعبان ناصف شقيق المجنى عليها على جلسة الصلح مؤكداً عدم حضور أى فرد من عائلة ناصف الجلسة ..
وترجع أحداث الجريمة عندما ذهبت "نرجس. م" ربة منزل حامل في شهرها السابع وأم لثلاثة أطفال، إلى سطح منزل جيرانهم تحت الإنشاء لإحضار الغلال الخاصة بها والتي كانت قد وضعتها هناك حتى تجف في حرارة الشمس.
وعندما تأخرت المجني عليها عن العودة للمنزل، وبدأ البحث عنها، صعد الزوج لأعلى سطح المنزل المجاور لهم، الذي كانت زوجته من المفترض أن تتواجد به، ولما وصل لأعلى السطح لم يجدها ووجد بعض الغلال التي كانت أعلى السطح قد تم تجميعها وما زال الجزء الباقي على الأرض.
فبدأ الزوج في البحث عن زوجته "المجني عليها" في غرف المنزل التي ما زالت تحت الإنشاء والمليئة بمواد البناء والمواد الخرسانية، وبمجرد دخوله إحدى غرف المنزل وجد زوجته مسجاة على الأرض والدماء تحاصرها وهناك آثار ذبح برقبتها، فبدأ الزوج يستغيث بجيرانه ليهرول الجميع إليه، ليفاجأوا ببشاعة المنظر، وظل الجميع يتساءلون عن سبب هذا الحادث الأليم، ومن المتسبب في مقتل هذه السيدة، التي يشهد الجميع لها بحسن خلقها.
وعلى الفور تم إبلاغ الأجهزة الأمنية التي حضرت للمكان، وبدأت بفحص المحيطين بالمكان واستجواب الجيران، وتوصلت الجهات الأمنية إلى أن مرتكب الواقعة "أ. م"، 17 سنة، طالب ثانوية عامة، وروى الجاني تفاصيل جريمته أمام رجال المباحث.
وقال إنه في في أثناء وقوفه عصرا أعلى سطح منزله، شاهد جارتهم تعتلي سطح منزل أحد أقاربه الذي ما زال تحت الإنشاء، وتجمع الغلال التي كانت وضعتها في حرارة الشمس، وهنا قرر الاعتداء عليها جنسيا، فنزل مسرعا من منزله ذاهبا للمنزل المجاور، ثم قام بمناداتها وأخبرها بأنه يريدها في شيء ما، وبحسن نيتها نزلت لأسفل المنزل، وذهبت تجاهه لتعرف ما الأمر، فإذا به ينقض عليها ليغتال شرفها ويدنس كرامتها، فقاومته بكل قوة، ومنعته من الاقتراب منها، وبعد ابتعادها عنه أخبرته بأنها سوف تخبر والدته بما فعل معها، وسوف تخبر زوجها وأهله.
وهنا خاف المتهم افتضاح أمره، وفكر في عواقب فعلته، فقرر قتلها، وتظاهر بأنه يستسمحها حتى اقترب منها وانقض عليها ممسكا برقبتها وطرحها أرضا، ووجد قطعة حديدية تشبه المنشار فذبح بها المجني عليها وهرب، معتقدا أنه قد أفلت من يد العدالة، وأحيل إلى النيابة العامة ..







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق