بني سويف تستعد لمواجهة موسم الأمطار والسيول

راجع الدكتور محمد هاني غنيم  محافظ بني سويف مع السكرتير العام اللواء هشام شادي،خطة الاستعدادات الخاصة بموسم سقوط الأمطار في فصل الشتاء ومجابهة تقلبات الطقس والسيول المحتملة،وذلك في إطار توجيهات مجلس المحافظين بسرعة الانتهاء من الاستعدادات المتعلقة بالتعامل مع موسم السيول وهطول الأمطار، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات، وتفعيل غرف العمليات للتعامل الفوري مع مثل تلك الأحداث

خلال اللقاء ناقش المحافظ جهود غرفة العمليات المركزية وإدارة الأزمات، والجهود الميدانية لمتابعة جميع مخرات السيول بدائرة المحافظة، والتأكد من جاهزيتها لاستقبال أية سيول محتملة أوأمطار، فضلا عن مناقشة التقارير الدورية لتقييم الوضع الحالي للمخرات من حيث صيانتها وتطهيرها،فضلاً عن مراجعة الخطة التي أعدتها المحافظة،ويشترك في تنفيذها كافة الأجهزة المعنية من"الري، الصحة، والتموين، والطرق والنقل، والطرق والكباري، والتضامن الاجتماعي، والإسعاف، والحماية المدنية والوحدات المحلية

حيث شدد المحافظ على ضرورة متابعة تنفيذ كافة التدابير والأعمال الواجب تنفيذها على شبكات المجارى المائية، والتأكد من جاهزية المعدات وتطهير مخرات السيول، مع تكثيف المتابعة والجولات الميدانية للمرور على الأماكن التي قد تمثل مواقع لتجمع المياه والأمطار ومعالجة الأماكن المنخفضة وعيوب رصف الطرق التي قد تسبب تجمع المياه وإعاقة المرور، مشددا على أهمية متابعة النشرات التي تصدرها هيئة الأرصاد الجوية للتعامل مع أية تداعيات قد تنجم عن عدم استقرار الحالة الجوية

اطلع المحافظ على الموقف التنفيذي لخطة مديرية الري والتي تتضمن مراجعة جميع مخرات السيول وصيانتها والاطمئنان على جاهزيتها وتطهيرها،والتأكد من عدم وجود أية تعديات بمحيط هذه المخرات والبالغ عددها 7 مخرات، منها 6 مخرات في مراكز :بني سويف وببا وناصر شرق النيل وهي: مخر سنور بطول 3000متر،وبياض العرب بطول 2000متر،ومخر وادي غراب بطول 3000 متر ، ومخر وادي فقيرة "سد ركامي"،ومخر غياضة الشرقية بطول 1050متر ،ومخر أبوصالح 1320متر ، والتي تصب جميعها في نهر النيل، بخلاف مخر سيل طما فيوم بطول 600متر ، والذي يصب  في بحر يوسف

حيث لفت المحافظ إلى تكليفاته المشددة بمراجعة جميع مخرات السيول لتحديد مدى قدرتها على استيعاب كميات الأمطار المحتملة مستقبلًا، خاصة في ظل التغيرات المناخية المستمرة ، حيث تم تشكيل لجان وإعداد جدول زمني بالتنسيق بين الري وشركة المياه للمرور على أعمال الحماية من مخاطر السيول من مخرات وبرابخ ومصارف وسدود وحواجز شنايش وبلاعات ، لمتابعة حالتها والعمل على جاهزيتها وتطهيرها قبل بدء موسم سقوط الأمطار وتقوية الجسور للمناطق المتضررة ومراجعة الحالة الفنية للعربات والمعدات المخصصة للكسح وسحب المياه ، فضلا عن توعية المواطنين بأسلوب مواجهة الأمطار

حيث أشار المحافظ إلى أنه يتم حاليا تنفيذ مشروع رفع كفاءة وإعادة تأهيل مخر سيل سنور شرق النيل بتكلفة 18 مليون جنيه ،والذي يشهد تنفيذ أعمال التدبيش ، خاصة وأن مخر السيل قد  تعرض في مارس من العام الماضي  لسيول وكميات كبيرة من الأمطار لم تشهدها المحافظة منذ عقود، مما تسبب في انهيار جسر مخر السيل، والذي أدى لخسائر وتلفيات ليست بالقليلة في بعض الزراعات المجاورة للمخر، والذي استلزم العديد من إجراءات الطوارئ والإغاثة في حينها

من جهته أشار السكرتير العام إلى توجيهات المحافظ الدكتور محمد هاني غنيم بتكليف لجان من الوحدات المحلية والجهات التنفيذية المختصة  للمرور على مهمات الإغاثة والتأكد من جاهزيتها والتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر  ومنظمات المجتمع المدني ، فضلاً عن تشكيل مجموعات عمل مدربة لمواجهة أخطار السيول المحتملة وتحديد أماكن تمركزها وأماكن تمركز المعدات وإعداد دليل اتصال،علاوة على التنسيق مع الجهات المختصة من الشباب والرياضة والتربية والتعليم والتموين والهلال الأحمر  والتضامن في حال إذا ما استدعت الضرورة إنشاء معسكرات إيواء عاجل وتوفير كافة مصادر الإقامة والإعاشة في حال وجود متضررين

كما اطمأن المحافظ على استعدادات شركة مياه الشرب والصرف الصحي والمتضمنة جاهزية جميع محطات الصرف الصحي والتأكد من كفاءة العمل بها وبكامل طاقتها للتعامل مع المواقف الطارئة، حيث يتم حالياً تطهير جميع مطابق وشبكات الصرف الصحي للمناطق المخدومة بالصرف الصحي، فضلا عن جاهزية سيارات الكسح وشفط المياه من المناطق أوالأماكن التي يمكن أن تشهد تجمعات للمياه بالتنسيق مع فرق الطوارئ المتصلة بغرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة وغرف العمليات الفرعية بالوحدات المحلية والمديريات للمساهمة والتدخل في تصريف المياه حال سقوط أمطار أو سيول

شارك الخبر :