الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

السيسي يبني قواعد المجد في الجمهورية الجديدة 

بناة "الكباش" بالاقصر يبهرون  العالم ويكتبون التاريخ من جديد 

" وقف الخلق ينظرون جميعاً كيف ابني قواعد المجد وحدي ".. كلمات كتبها شاعر النيل حافظ ابراهيم ونظمتها  كوكب الشرق ام كلثوم قبل عشرات السنوات ليعاد وقعها اليوم في النفوس مع إعادة إحياء أكبر وأقدم طريق ملكي وديني في العالم وهو طريق " المواكب " المعروف بإسم طريق الكباش .



اليوم .. أم الدنيا تتحدث عن نفسها.. والعالم يشاهد كيف اعادت تجديد الأساطير الفرعونية

وسائل اعلام دولية تنقل الحدث الأسطوري.. والأقصر ترتدي ابهي الثياب 
 
  "طيبة ".. متحف مفتوح لجذب السياح الأجانب من كل مكان
 

"الجمهورية اونلاين".. رصدت رحلة بناء الطريق الذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر مرورًا بمعبد موت.. ويبلغ إجمالي أطواله 2700م.. ويتكون  من رصيف من الحجر الرملي تتراص على جانبيه تماثيل على هيئة أبو الهول برأس كبش (أحد الرموز المقدسة للمعبود آمون) في المسافة بين الصرح العاشر بالكرنك حتى بوابة معبد موت . ويعد طريق الكباش أقدم أثر أقيم على أساس دينى قبل آلاف السنين وشارك معظم ملوك مصر القدماء فى إنشائه طوال اكثر من  1500 عام، ليحكى تاريخ أعظم حضارة عرفها الإنسان.. ويربط بين أكبر معابد مصر الفرعونية  وهى مجموعة معابد الكرنك ومعبد الأقصر الذى يعد واحدا من أجمل المعابد الفرعونية و يبلغ طوله 2700 مترا وعرضه 36 مترا ويصطف على جانبيه يوم إنشائه 2300 تمثالا على شكل أبو الهول.. يبلغ طول التمثال الواحد 5 أمتار وإرتفاعه مترين و75سم ووزنه 5 أطنان.

الحدث الأسطوري باعادة إحياء طريق الكباش  الذي ستشهده محافظة الأقصر سيبهر العالم  بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤسس  وباني الجمهورية الجديدة.. وهو ما يؤكد أن الدولة المصرية قادرة على الإنجاز  ولها رؤية لوضع أم الدنيا  فى مكانتها الطبيعية والموقع الذي يليق بالجمهورية الجديدة. 


وتشهد الاقصر اليوم حفلا عالميا لافتتاح طريق الكباش الفرعوني حيث جري العمل على قدم وساق في التجميل والتطوير والبروفات اليومية وذلك بعد أقل من عام على العرض الذهبي للفراعنة الذي شهد نقل 22 مومياء من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة المصرية.


وحتي اللحظات الاخيرة استمرت التجهيزات ووضع اللمسات النهائية لعدد من تصميمات لمراكب تضاهى صور المراكب على جدران المعابد في "عيد الأوبت" الفرعوني الذى كان يتم بمشاهد بديعة في العصور المصرية القديمة، وذلك لخروجها في يوم الحفل العالمي لإحياء طريق الكباش الفرعوني ، وسيشهد الحدث فاعليات متنوعة للبالون الطائر والمراكب النيلية والاضاءة المبهرة وتزيين الحنطور  بالاضافة الي فقرات فنية وغنائية واستعراضية فلكلورية .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق