المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بلاد الشمس تعانى من نقص فيتامين د ..فما السبب 
يعتمد مستوى فيتامين "د" بشكل رئيسي على أشعة الشمس، فتلقي الجلد لما يكفي من الأشعة فوق البنفسجية يجعله قادرا على إفراز الفيتامين بنفسه. وحسب التقديرات، فإن نسبة تغطية حاجيات الجسم من فيتامين "د" عبر الغذاء يتراوح بين 10 و20 فقط ذلك يعد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المشمسة من العالم لا يعانون مبدئيا من نقص هذا الفيتامين كأفريقيا، على سبيل المثال، حيث تشرق الشمس معظم الوقت.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

الى ان  دراسة كينية نشرت نتائجها في مجلة "لانسيت" الطبية، كشفت مفارقة مفادها أن أعدادا كبيرة من سكان البلدان الأفريقية يعانون من نقص من "فيتامين الشمس". في هذه الدراسة الضخمة حلل الباحثون 129 دراسة ضمت بيانات ما يقرب من 21.500 شخص من 23 دولة إفريقية مختلفة، وخلصوا إلى أن ثلت الأفارقة يعانون من نقص حاد في فيتامين "د".

يدرس الدكتور يورغ رايخرات، كبير أطباء عيادة الجلد في مدينة هامبورغ، موضوع فيتامين "د" منذ أكثر من 35 عاما. وهو لم يفاجأ بنتائج الدراسة، لكنه في المقابل لم يكن يتوقع أن يعاني كل هذا العدد الضخم من الأشخاص من نقص هذا الفيتامين في قارة مشمسة كأفريقيا.

مدى خطورة نقض فيتامين "د"

يعتقد أصحاب الدراسة كما الدكتور رايخرات أنه من المحتمل أن يكون زحف التمدن والعمران وأسلوب الحياة الذي تغير لدى الكثير من الناس، سببا في نقص فيتامين "د" حتى في المناطق المشمسة، لأن الشمس لا تشمل أولئك الذين يعيشون ويعملون في فضاءات أو مكاتب مغلقة.

وكشفت الدراسة الكينية بإشراف الباحث ريغان موغيري أن نقص فيتامين "د" أقل حدة في المناطق الريفية، حيث تقوم الحياة بشكل رئيسي في الهواء الطلق. أما غير ذلك، فيمكن مقارنة العجز مع ما هو موجود في أوروبا.

وظائف فيتامين "د" الحيوية

نقص هذا الفيتامين، يمكن أن تكون له عواقب متفاوتة، بعضها واضح والآخر مستتر. ولا يوجد إجماع بين الخبراء، حول المستوى الذي يمكن فيه الحديث عن عجز أم لا. وبدلاً من ذلك، غالبًا ما يتم الاعتماد على معايير مختلفة كمرجعية لتحديد النقص من عدمه.

ويمكن الحديث عن نقص شديد نقص في فيتامين "د" عندما تكون كمية الفيتامين في لتر من الدم أقل من 30 نانومول (أي حوالي 12 نانوجرام لكل مليلتر).

وإذا انخفضت النسبة عن هذا الحد، فقد يؤدي ذلك إلى تشوهات عظمية شديدة ومؤلمة، وبالتالي إلى مرض الكساح في سن الرضاعة والطفولة وإلى تلين العظام عند البالغين. كما أن هشاشة العظام أيضًا يمكن أن تطون نتيجة لنقص فيتامين "د".

وبالإضافة إلى تنظيم مستوى الكالسيوم في الدم وأهميته في تكوين العظام، يتم ربط نقص فيتامين "د" أيضًا بأمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع خطر الإصابة بالالتهابات، علاوة على مرض السكري من النوع 2 وبعض أنواع السرطان.


 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق