• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بعد ٣ سنوات زواج.. حاولت الدفاع عن بنتها فضربها زوجها حتى الموت.. وشقيقتها: "قالى عندها كورونا عشان مجيش"

3 سنوات زواج انتهت بمآساة.. أميرة فخر الدين التي خرجت من منزل والدها عروسة ترتدي فستان زفافها بتاريخ 15 أغسطس عام 2017، عادت إليه جثة بالكفن في التاسع من أغسطس 2020، بعد تشاجرها مع زوجها لدفاعها عن طفلتها التي لم تكمل عامها الثاني، وإصابتها بسحجات وإصابات متفرقة بالجسد ثم وفاتها.



القصة الكاملة حدثت في منطقة عين شمس في شقة الزوجية، وسردتها بتفاصيلها شقيقة المجنى عليها أسماء فخر الدين، في تصريحات صحفية، وقالت: "جوزها وأهله كانوا عايزين يطرمخوا ع الموضوع عشان الدنيا تعدى".

 

وقالت شقيقة المجني عليها، أختي أميرة اتجوزت من 3 سنين وخلفت بنتين توءم عمرهم سنتين، وفي يوم الحادثة 4 أغسطس بعد ما حضرت الأكل واحدة من البنتين رمت الأكل راح ابوها ضربها جامد، قامت أميرة عشان تلحق البنت منه وتقولها خلاص متضربهاش كدة، اتخانق معاها.

 

وتابعت اسماء، بعد لحظة الضرب أتحول على أختي الله يرحمها وزقها على الكنبة وقعت وخنقها وكتم نفسها ونزل فيها ضرب لدرجة أن الترابيزة والحاجة اتقلبت لما كانت بتطلع في الروح وبتحاول أنها تفلفص منه.

 

 

وتضيف شقيقة المجني عليها، الجيران سمعوا الصراخ وجريوا على الشقة وخبطوا وهو فتح لهم وقالهم محدش ليه دعوة وامشوا من هنا، وراح قافل عليها الشقة ومشي وسابها، راحت هي اتصلت بواحدة جارتها وقالتلها اللي حصل، وجارتها راحت وعيالها لجوزها على القهوة وأخدوا المفتاح وراحوا جابوها كانت شفافيها مفتوحة ودراعها اليمين واقف مش بيتحرك وكانوا عايزين يجيبوها عندي لكن جارتها قالتلها انا هصالحك.

 

 

أميرة الله يرحمها رجعت البيت وجوزها جه صالحها، وبالليل جالها سخونية وراحت تاني يوم عشان تكشف ومقالتليش أن جوزها ضربها، وهو قالنا ده إشتباه كورونا عشان محدش فينا يروح ويخاف، وبعد يومين كان بيسيبها في الشقة ومايسعدهاش وهي كانت بتموت، روحت أخدتها ووديتها مستشفي وشكوا أن في جلطة في الدراع ولما طلعت فوق كان جسمها كله نمل وضغطها وطي دخلوها العناية المركزة وحطوها على أجهزة التنفس الصناعي.

 

 

وتستكمل شقيقة المجنى عليها، طلع تقرير المستشفي مكتوب فيه "ادعاء إصابة" واللي اتضح ان الاكسجين والدم نسبتهم انخفضت في دراعها، وكان عندها التهاب في الاوعية، وتاني يوم على طول الالتهاب اتنقل للجنب التاني وتالت يوم اتوفت الساعة 8 بالليل.

 

يوم وفاتها أهل جوزها كانوا عايزين يدفنوها بالليل، وأنا شكيت لأنها كانت قالت للدكاترة في العناية المركزة أنا جوزي ضربني جامد وبهدلني وحكت لهم، وطلع التقرير التاني بتاع الوفاة مكتوب فيه "الوفاة طبيعية"، وتقرير شركة التأمين مكتوب فيه "واحدة مضروبة ومصابة"، شكيت في الـ 3 تقارير روحت قولت للمستشفي عايزة دكتور من الصحة قالولي هنبلغ الشرطة قولتلهم ماشي، الشرطة جت والطب الشرعي وأثبتوا ان في شبهة جنائية.

 

والشرطة عملت محضر وسمعت الشهود اللي سمعوا الصراخ وخبطوا وجوزها طردهم، وسمعوا جارتها اللي صالحتها وأطباء المستشفي، وقبضوا على جوزها، وأتحبس 4 ايام وبعدها أتجدد حبسه 3 مرات 15 يوم.

 

لما طلع تقرير الطب الشرعي قال أن في تلف في خلايا الرئة والتهاب في الاوعية، أهل جوزها قالوا أن ده مرض مناعي ووراثي، ورديت قولت إزاي وهي والدة بناتها بعملية جراحية.

 

واختتمت شقيقة الضحية كلماتها قائلة، بأنها تطالب بحق شقيقتها التى قتلها زوجها بعد ضربها، واتهمت زوج شقيقتها أميرة بضربها حتى الموت.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق