خبير قانوني

بعد مذكرة الآثار ... الحبس شهر وغرامة 100 ألف جنيه بانتظار صاحبة فوتسيشن سقارة

قالت الخبيرة القانونية أمل أصلان المحامية بالاستئناف العالي أن عارضة الأزياء سلمى الشيمي والمصور الخاص بها قد وضعا نفسيهما تحت طائلة القانون وقد يتم محاسبتهما وفقًا للمادة 45 من قانون الآثار رقم 117 لسنة 1983.

وأشارت إلى أن الدولة عدّلت المادة 45 من القانون التي تنص على أن كل من يوجد بإحدى المناطق الأثرية أو المتاحف دون تصريح بذلك، أو كل من يتسلق أثراً دون الحصول على إذن، يعرّض نفسه لعقوبة الحبس مدة لا تقل عن شهر، وبغرامة تصل إلى 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين.
 

 

 

 



وأضافت أن النيابة العامة ستبدأ اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد أن تلقت أجهزة الأمن مذكرة من المجلس الأعلى للآثار للتحقيق فيها وإذا ثبتت مخالفتها للقانون ستُنفذ العقوبة بالحبس أو الغرامة.

وأشارت أصلان إلى أن النيابة ستوجه للمذكورين تهمة اقتحام مكان أثري دون تصريح ومخالفة قانوني شرطة السياحة والآثار.

حيث كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد  تداولوا صورًا جريئة لإحدى الفتيات وهي ترتدي الزى الفرعونى بجوار هرم "زوسر" المدرج بمنطقة سقارة الأثرية بالبدرشين، وبعض المعالم الأثرية المحيطة به .

وأحدثت جلسة التصوير ضجة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي نظرًا لما وصفه رواد موافع التواصل الاجتماعي، بـ"الابتذال الذي لا يليق بواحدة من أهم المناطق الأثرية وأكثرها تقديسًا عند المصري القديم" حيث نشرت جلسة التصوير عبر صفحتها وحساباتها الخاصة معلقة عليها "جلسة تصوير الملكة ملبنيتي" .

وقد إستدعى فريق البحث وجهات التحقيق المختصة اليوتويبر سلمى الشيمي والمصور الخاص بها لمناقشتهما في المذكرة المقدمة ضدهما من قبل المجلس الأعلى للآثار وهو اقتحام مكان أثري دون تصريح والتصوير في أوقات غير رسمية ،





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق