عبور لاند
عبور لاند
بعد شهور من الغدر بها ...فتاة مقتولة تناقش اطروحتها وتتخرج من كلية الطب

استكمل مجموعة من الاصدقاء في جامعة ميسينا الإيطالية بجزيرة صقلية جنوبي البلاد اطروحة صديقتهم التى قتلت على يد حبيبها خلال فترة اغلاق فيروس كورونا غدراً ليتم إعلان الفتاة الضحية كطبيبة في الطب والجراحة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف وذلك بعد تخرجها ومناقشتهم للرسالة بحضور والدها ووالدتها وأشقائها الـ3.



وسُلمت شهادة التخرج إلى عائلة الضحية خلال حفل بالجامعة، وهي الشهادة التي طالما حلمت الضحية بالحصول عليها منذ طفولتها، إذ أرادت أن تصبح طبيبة أطفال، واليوم حقق لها أصدقائها المخلصين حلمها، ولكن بعد وفاتها.

وقُتلت لورينا كوارانتا، (27 عاماً) والتي كانت تدرس في جامعة ميسينا الإيطالية بجزيرة صقلية جنوبي البلاد، على يد حبيبها أنطونيو دي بيس دي داسا، في 31 مارسوفقاً لصحيفة "leggo" الإيطالية.

يذكر أن كوارانتا قتلت خنقاً على يد خطيبها طالب الطب، أنطونيو دي بيس، 28 عاماً، في منزلهما في مقاطعة ميسينا، حيث كانا يقطنان معاً منذ 3 أعوام، خوفاً من نقلها له للفيروس التاجي.

"نقلت لي فيروس كورونا وقتلتها"، بهذه الكلمات الغريبة برر دي بيس جريمته أثناء الحقيقات.

ولكن بعد عملية تشريح جثة الضحية وإجراء مسحات على كليهما للكشف عن إيجابية أو سلبية الإصابة بالفيروس التاجي، رفضت فرضية قتله لها، بعد إثبات خلو الطرفين من الإصابة بكورونا.

 ومازالت التحقيقات مستمرة في القضية، في انتظار إصدار الحكم على قاتل حبيبته، التي لم ينساها أصدقائها مطلقاً، لدرجة أنهم أكملوا أطروحة شهادة تخرجها حتى حصلوا عليها نيابة عنها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق