• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بعد خفض سعر الفائدة.. الاستثمار فى الذهب أم العقار كملاذ آمن؟ الخبراء يجيبون 

يعتبر الذهب، ملاذا آمنا مقارنة بالعقار الذى يواجه صعوبة شديدة فى التصرف فيه عند الرغبة فى البيع؛ أما السوق العقارى فتسيطر عليه حالة من الركود؛ ولذلك يعد الذهب رغم تذبذب أسعاره بين الارتفاع والانخفاض ملاذا آمنا للاستثمار.



يرى نادي نجيب، نائب رئيس شعبة الذهب والمجوهرات بالغرف التجارية، أن الذهب هو الملاذ الآمن في حالة تقلبات الأسواق، رغم تعرض الذهب للتذبذب بين الارتفاع والانخفاض، لكنه يظل دائما الملاذ الآمن لعدة أسباب: سهولة بيعه وقتما اقتضت الحاجة، وذلك للمدخرين ما دون الـ100 ألف جنيه، ولا يحتاج إلى دراسات سوقية فى حالة البيع. 

 

نجيب: الذهب يعد الوسيلة الأفضل والأكثر أمانا للادخار
أضاف نجيب، أن الذهب يعد الوسيلة الأفضل والأكثر أمانا للادخار؛ لكونه لا يحتاج إلى دراسات سوقية، بينما تبقى العقارات والبورصة فى المرتبة التالية له.

 

أشار نائب رئيس شعبة الذهب، إلى أن قرار تخفيض سعر الفائدة، سيكون بمثابة تحفيز وتشجيع على الاستثمار في الذهب، وأعيرة 21 و24، وجنيهات الذهب حتى لا يتعرض من يريد الاستثمار فى الذهب لخسارة المصنعية في حال البيع.

 

لفت: وجد المستثمرون فى الذهب فرصة أكبر للاستثمار، وذلك بعد زيادته خلال العام الجاري بنسبة 35 %، الأمر الذى يمثل قفزة استثمارية تفوق عوائد الأوعية الادخارية بالبنوك والاستثمار فى القطاعات الأخرى، وعندما حدثت تراجعات متوالية، احتفظ بقيمته دون أى خسائر.

 

فكرى: السوق العقاري يعاني من زيادة المعروض مع قلة الطلب
وفى نفس السياق، أكد المهندس علاء فكرى، نائب شعبة الاستثمار بالغرف التجارية، أن السوق العقاري يعاني من زيادة المعروض مع قلة الطلب، والمضطر فقط هو الذى يستثمر فى العقار.

 

أوضح نائب شعبة الاستثمار بالغرف التجارية، أن قطاعا كبيرا من المواطنين، اتجه لإيداع أمواله فى البنوك، للاستفادة من الشهادة ذات العائد المرتفع، وهو ما انعكس سلبا على تسويق العقار.

 

أشار نائب شعبة الاستثمار بالغرف التجارية، إلى أنه حدث ركود ملحوظ في السوق العقاري فى الفترة الماضية، عقب ارتفاع أسعار عائد الأوعية الادخارية.

 

ألمح نائب شعبة الاستثمار بالغرف التجارية، الى أن المشكلة الحقيقة في مجال العقارات، أنه حتى الآن حصري لمن يمتلك ملاءة مالية كبيرة نسبيًا، تمكنه من الدخول والشراء، أما أصحاب المبالغ المتوسطة والأقل من المتوسطة، فإن استثمارهم سيكون ضعيفا فى العقار.

 

خبير اقتصادى: زيادة المعروض فى السوق عن الطلب جعلت القطاع العقارى ملاذا غير آمن للاستثمار

ومن جهة أخرى، أكد هاني توفيق، خبير اقتصادي، أن ارتفاع أسعار الذهب ثم انخفاضها لن يشكل أي ميزة للقطاع العقاري، مشيرا إلى أن إحدى مشكلات القطاع العقاري التي أبعدته عن كونه ملاذا آمنا للاستثمار، هى زيادة حجم المعروض في السوق عن حجم الطلب إلى جانب انخفاض القدرة الشرائية للمستهلكين. 


أشار الخبير الاقتصادى، إلى أن العقار سعره ثابت حاليا ويزيد بصعوبة جدا، على عكس ما كان يحدث في الماضي، مرجعا ذلك إلى زيادة المعروض عن حجم الطلب، ناصحا المواطنين بتجزئة الأوعية الاستثمارية، بحيث يتم تخصيص جزء للاستثمار في الذهب وجزء آخر فى الشهادات البنكية. 

 

يذكر أن لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي المصري، قررت في اجتماعها خفض كل من سعر الفائدة، على الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية، بواقع 50 نقطة أساس. 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق