بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بعد تحقيقه طفرة في طب النانو بامريكا.. بشرى لمرضى السرطان على يد طبيب مصري
حقق طفرة فى فهم سلوك مرض السرطان   ..جاور اشهر العلماء فى العالم وحائزى جائزة نوبل اسند اليه اصعب واهم الابحاث وساهم فى تطوير التقنيات لمحاربة اصعب الامراض ..تعامل وطور وقدم فكر جديد لفهم ميكانيكية حركة الجزيئات فى خلية الجسم وحقق شهرة واسعة فى امريكا


هو الدكتور المصرى حسام غريب عبد الهادى تخرج فى  صيدلة جامعة طرابلس وعاد الى مصر ليلتحق بالماجيستير وعمل فى هيئة الرقابة الدوائية  مساعد باحث فى مركز الاتاحة الحيوية ثم دكتوراه من بريطانيا ثم استاذ فى اشهر الجامعات والشركات الامريكية.

عمل 9 سنوات  فى جامعة طيبة بالسعودية  وهو من أنشيء أول معمل للتصوير الذرى رباعى الابعاد ومركز للنانو تكنولوجى. 

وعن مشوراه فى البحث العلمى اكد ان التعلم عملية مستمرة لا تنتهى ابدا والعلم والعمل متجدد. 

قال دكتور حسام البداية كانت فى مركز الاتاحة الحيوية  وهو ببساطة الدواء حينما يستخدم..كنا نقيس كم النسبة التى تصل للدم والوقت الذى يستغرقه وحينما يصل الدواء الى الدم يتم توزيعه على كل الجسم بعد ذلك لو وجه لمكان معين يتفاعل فى مكان معين.

عملت فى المركز ٧ أعوام وبعدها حصلت على بعثة الى بريطانيا للحصول على الدكتوراه ولم تكن الدكتوراة فى الصيدلة فقط وانما كان ايضا صيدلة النانو تكنولوجى حيث كنا نصيغ ادوية جديدة عالميا فى مقياس النانو 

-النانو هى التقنية الخاصة بالاشياء فى ابعاد النانو متر .. الميزة فى التعامل مع النانو ان بدانا نتعامل  مع الجسم بالتعامل مع جزء من الخلية وقطر الخلية الف 20 نانو متر وبالتالى نقدر التعامل بمنتهى الدقة والتعامل مع الجزيئات واصغرها وذلك لفهم ميكانيكية حركة الجزيئات ومن ثم ميكانيكية بداية الامراض وبالتالى ميكانيكة التعارض او منع او تقليل سرعة الامراض ومن هنا نستطيع فهم وتقديم الدواء الذى يحسن هذه الميكانيكية فى اتجاه الصحة او يوقف الميكانيكية فى اتجاه المرض.  

هذه التقنية تعرف بـ فارماسيوتيكال نانو تكنولوجيز أو تقنية النانو الصيدلانية الأدوية الجينية التى تعالج بعض الأمراض باستعمال الجينات

وأضاف حظيت ان  اعمل فى اتجاهين اول اتجاه  هو عمل ادوية فى هذا الحجم الصغير جدا خاصة الادوية الجينية التى تعالج استعمال الجينات ومن اكثر الامراض المعروفة المتعلقة بذلك السكر والامراض السرطانية 

واتمكن من صنع جزيئات جديدة وكذلك اصورها مثلا  كما كان عالمنا الجليل أحمد زويل يستخدم الليزر بسرعة الفيمتو ثانية ليصور حركات الجزيئات السريعة جدا والصغيرة جدا فى الزمكان وسماه بذلك لانه كان يصور الجزيء بابعاده فى العرض والطول والارتفاع ( الابعاد الثلاثة )  وكان يتابع سلوك حركة الجزيء وما اعمل عليه هو الميكروسكوب رباعى الابعاد  

..بطل الفيلم لدى هو  الجزيء  كنت استخدم فى التصويرالميكريسكوب رباعى الابعاد

الميكروسكوب مختص بلمس الذرة اسمه (مجهر القوى الذرية) تم اختراعه فى آخر الثمانينات بعالمين من شركة اى بى ام وهو يرى العينة على مستوى الذرة الواحدة ويرى احجامها هذا الجهاز حصل عليه مخترعيه على جائزة نوبل  استخدمناه فى جامعة نوتنجهام فى كلية الصيدلة ببريطانيا من عام 2000 إلى 2004 لنعرف كيف يمكن للأدوية الحديثة تؤثر على جزيئات ال DNA الجينات 

وكيف يحدث لهذه الجزيئات عملية تقطيع فتموت او يحدث لها عملية حماية وهاتان العمليتان عكس بعضهما ..لانه مثلا قد اعالج مرض بحقن بجين معين فأنا احمى هذا الجسم ونبحث ونرى الجزيئات كيف نحمى هذا الجين ليصل الى الخلايا المطلوبة فيؤدى الى اصلاح الخلايا ولكن لو ان هذا الجين جين مرضى داخل الجسم ويؤدى الى سرطان او سكرى فنحن نريد تدمير هذا الجين من خلال دواءمعين لتقتقطيعه فنحن نرى اما مكانيكية الحماية من اجل التصليح او ميكانيكية التقطيع لايقاف هذه الخلايا السيئة هذا نراه بمجهر القوى الذرى رباعى الابعاد  الذى يشوف الحركة الحقيقية بالزمن 

-وما أفعله هو كان وراء انتقالى الى امريكا كان هنا عالم اسمه دكتور دونالد توماليا  مرشح لجائزة نوبل حضر محاضرة فى جلاسجو عام 2003 فى بريطانيا وكنت وقتها طالب دكتوراه لاتحدث عن نقل جزيئات الجين لعلاج السرطان والدكتور وقتها قفز حرفيا من مكانه وكتب اسمه على يده وعرض على العمل معه فى امريكا لمدة 5 سنوات ..وكطالب دكتوراه بالطبع ذلك كان حلم وعملت معه عامين فى الجامعة حتى اصبحت مساعد استاذ وفى السنة الثالثة الدكتور  فتح شركة وضمنى للعمل معه (شركة الشجيرات النانومترية) واسماها بهذا الاسم لانها جزيئات جديدة فى العالم تتكون عن طريق التشجر وواسمى الجزيء الشجيرات لاستخدام المساحات الموجودة فى الجزيء الواحد ليخبء بداخله دواء الكيمو وبهذا يضمن عدم دخوله فى اى مكان آخر فى الجسم وحينما تضع جزيء موجه للمادة الكيمو الى الخلايا السرطانية فقط ستجد الشجيرات النانوميترية شالت الكيمو وتوجهت به فى الخلايا السرطانية للقضاء عليها كما استخدم هذا الجزيء ايضا فيما سمى( الصمت الجينى )اى ان هناك جينات معينة تسبب امراض نحن لا نستطيع ان نقضى عليها وانما يمكن ان نحجم حركتها (صمت العمل الجينى ) فنحن نقوم بحقن جزيئات صغيرة جدا عبارة عن 7 نانومتر ونضعها داخل الكبسولة الشجيرية النانومترية ونضع عليها موجه الى الخلايا السرطانية جواها فتتعارض مع العمل الجينى وتوقف المرض.

وذلك يحدث طفرة حقيقية فى علاج السرطان وظهر معمليا واوشك على خروجه للتدوال وخلال العمل عليه بحثت معرفة ميكانيكية عمله على مستوى الجزيء الواحد والخلية الواحدة وتم نشر عن هذا الدواء فى مجلات علمية متخصصة منها مجلة نانو ميدسين.
انشأت معمل التحليل النانوى للشركة وحتى بعد بيعها لشركة استرالية.

وعن لقائه مع دكتور مصطفى السيد وتكريمه قال: 
منذ سنوات دعيت من الجامعة الالمانية لحضور مؤتمر فى الطب النانوى وكان من يفتتح المؤتمر الدكتور مصطفى السيد وقدمت محاضرة  وكان حلم لى ان اقابله واعمل معه.

وقدمتنى له الدكتورة لطفية النادى احد علماء مصر فى قسم الليزر فى جامعة القاهرة كلية الفيزياء وهى وزملائها اول من ادخل قسم كلينك فى كلية العلوم. 

-وفى نفس الاسبوع القيت محاضرة فى جامعة القاهرة بعدها تلقيت خطاب تكريمى مع الدكتور زويل ودكتور مصطفى السيد و11 من علماء مصر والعالم وكان لى كحلم وتكريم اكثر مما اتوقعه.  

-حصلت على  القلادة الذهبية من  معهد الليزر كلية الفيزياء استعمال المجهر الذرى رباعى الابعاد لفهم ميكانيكة عمل الدواء وبالتالى تطوير علاجات تعالج السرطان والسكرى والامراض الجينية طب النانو 

-والان يعمل دكتور حسام  غريب مع دكتور مصطفى السيد فيما قدمه مؤخرا دكتور مصطفى السيد العلاج بنانو بالذهب. 

نبحث كريات الذهب بالتكسير حيويا وذلك حتى يصغر حجمها ووزنها فلا تبقى فى الجسم سواء فى الكبد او الكلى فيكون العلاج اكثر فاعلية دون اى اثار.

وكذلك يعمل مع دكتور دونالد فى مركز لعلاج السرطان بديترويت لمعالجة سرطان البنكرياس (ستروما ) لتقديم نانو من 5 الى 12 نانومتر ونحقن داخلها الكيمو ونوجهها للسرطان فتخرج بين فجوات هذه الاستروما .

ومع مركز آخر يبحث أحدث علاج سرطان المخ .   
 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق