هيرميس
بروتوكول تعاون بين معهد الدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية وجامعة الجلالة 

قام معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية المصرية بالتنسيق مع مركز التدريب والتطوير بجامعة عين شمس بتوقيع بروتوكول مع جامعة الجلالة  لتدريب الإداريين بالجامعة علي فن الحديث والتواصل مع الآخر؛ كيفيه إقامة المؤتمرات والاجتماعات الرسمية؛ وتوضيح الفرق بين الإتيكيت والبروتوكول.



وقام لفيف من السفراء المعنيين بوزارة الخارجية بإلقاء الندوات المختلفة عن جميع المواضيع المتعلقة بالإتيكيت والبروتوكول؛ منهم   دكتورة مشيرة خطاب - وزيرة الدولة للأسرة والسكان السابقة؛ والسفيرة دكتورة نهاد سيف اليزل؛ و السفيرة دكتورة. سها الفار و السفير دكتور قدرى عبد اللطيف.

وتم إدارة جميع الندوات على مدار اليوم في شكل تفاعلي بين السفراء والسادة الإداريين من الحضور.
يأتي ذلك في إطار حرص جامعة الجلالة، كإحدى الجامعات الأهلية الرائدة المصرية التي بدأت استقبال أولي دفعاتها العام الماضي، وانطلاقا من إيمانها بأن تأهيل كوادر الجامعة الأكاديمية والإدارية، جزء لا يتجزأ من تحقيق استراتيجيتها، قامت مجموعة من السادة الإداريين بجامعة الجلالة بالتزامن مع بداية أول فصل دراسي للطلاب الجدد في أكتوبر الماضي، بالخوض في عدة دورات تدريبية، والتي تتم بالتنسيق مع مركز التدريب والتطوير بجامعة عين شمس علي مدار عام كامل، لتدريبهم وفقا لتوجيهات وزارة التعليم العالي علي المهارات المطلوبة للعمل اليومي داخل الجامعة. وقد تنوعت مواضيع التدريب لتشمل الذكاء العاطفي في العمل، كيفية الإبداع وإتقان العمل ومراعاة الوقت ومواضيع أخري. 
تولي وزارة التعليم العالي والدولة للبحث العلمي، تحت قيادة الأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار اهتماما شديدا بالجامعات الاهلية الجديدة، لتقديم أفضل مستوي خدمة ممكنة للطلاب، وحتى تصبح من أهم المقاصد التعليمية المحلية والدولية. وقد وضعت الوزارة استراتيجية لتحقيق هذا الهدف، من أهم عناصره الاهتمام بتطوير وتدريب الكوادر العاملة في هذه الجامعات، من السادة الإداريين وأعضاء هيئة التدريس. 
ويقوم السادة الإداريين وأعضاء هيئة التدريس بجامعة الجلالة خلال الفترة المقبلة باستكمال البرنامج التدريبي، وفقا لمتطلبات كل وظيفة وتقييم الجامعة، على أن يتم منح السادة المشاركين في التدريب شهادة إتمام البرنامج التدريبي بالكامل من مركز التدريب والتطوير بجامعة عين شمس، بعد استيفاء جميع عناصره.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق