بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بعد وفاة طالب باحدى مدارس العاشر

بالمستندات.. تعرف على حقيقة انتشار الالتهاب السحائى بمدارس العاشر من رمضان
 عقد الدكتور محي حافظ، نائب رئيس مجلس ادارة جمعية المستثمرين بالعاشر من رمضان ورئيس اللجنه الصحيه؛ اجتماع عاجل مع الادارة الصحية، الادارة التعليمية وادارة التامين الصحي لمواجهة شائعة انتشار مرض الالتهاب السحائي بمدارس المدينة مع التوعيه بالحد من انتشار المرض وسرعة التعرف علية.


جاء ذلك بحضور دكتوره عزه قطب مدير الاداره الصحيه، دكتور اسامه سرور مدير اداره التامين الصحي د،كتور احمد عبد الحفيظ مدير مستشفى التامين الصحي، استاذه فاتن فتحي مدير الاداره التعليميه، دكتور محمد عبد الحميد اخصائي واستشاري طب الاطفال ونائب  رئيس اللجنه الصحيه بجمعية المستثمرين، دكتوره اميره فؤاد،دكتورة سها شاكر والدكتور علاء عطيه ممثل عن الصيادله وسامية منصور وبعض القائمين على المنظومة.

بدا دكتور محي الاجتماع بقولة اننا نريد مواجهه الحقيقه وتحديد المشكله لامكانيه حلها، واكدت فاتن فتحي مدير الاداره التعليميه انه لا يوجد اي حالات مرض التهاب سحائي بمدارس العاشر، وان الطفل الذي توفى فى مدرسة فاطمة الزهراء بالحي الخامس عشر حسب  تقرير الطب الشرعي كان يعاني من التهاب رئوي غير محدد.

وتم تشكيل فريق طبي متكامل تواجد بالمدرسه لمده 20 يوما لمتابعه الطلاب بالمدرسه والكشف المبكر عن اي حاله مرضيه واضافت فتحي انا المشكله مجرد شائعات انتشرت بين المدارس مؤكده انه لايوجد حاله التهاب سحائي بمدارس العاشر من رمضان.

 أضافت مدير الادارة التعليميه أن، في مثل هذه الاوقات لابد من توفير زائره صحيه ومرشده صحيه للتوعيه بكل مدرسه ولابد من حل مشكله ازمه الثقه بين ولي الامر والتامين الصحي.

وقال دكتور سامح سرور ردا على ذلك، ان هناك عجز في الاطباء والعاملين بإدارة التامين الصحي بالعاشر وان الادارة مسؤوله عن 159 مدرسه بالمدينة من تعليم خاص وعام وفني وازهرى ويطالب بتوفير إمكانيات ليتمكن من مواجهة ذلك مع تعاون التربيه والتعليم.

وفي سياق متصل لخصت دكتورة عزة قطب الاجتماع في قيام الاداره الصحيه بالتدخل السريع بنزول ممرضات الاداره إلى المدارس لتوعية الأطفال والمعلمين وأولياء الأمور والكشف المبكر عن اي حاله مؤكدة انها مستعدة لتطبيق ذلك من غدا .


 وأكد دكتور محمد عبد الحميد انه لابد من بث روح الطمأنينه لدى الطلاب وأولياء الأمور والتأكيد على تجهيز المدارس لمواجهة أي مرض ووجود زائر ومنسق صحي معا مدربين جيدا لاكتشاف علامات المرض عند أي طفل.

مع التوعيه المستمرة لولي الأمر بالحفاظ على صحة الأبناء وعزل الطفل في حالة اكتشاف اي مرض وسرعة التوجة للتأمين الصحي.

.واختتم دكتور محيى باهمية التعاون بين الادارات المعنية لمواجهة الشائه و الحفاظ على صحة الطلاب من خلال التوعية والوقاية 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق