المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

باسيل : نرفض الاعتداء على اي ارض عربية وحان الوقت لعودة سوريا للجامعة العربية
قال جبران باسيل، وزير الخارجية اللبناني، إن وزراء الخارجية العرب يجتمعون اليوم في الجامعة العربية، لمناقشة تبعات العدوان التركي على الأراضي السورية، في غياب سوريا كعضو في الجامعة

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

. وقال "باسيل" خلال كلمته، اليوم السبت، أمام الاجتماع الطارئ للوزراء العرب لبحث العدوان التركي على سوريا "ألم يحن الوقت بعد لعودة سوريا إلى حضن الجامعة العربية؟.. ألم يحن الوقت لوقف حمام الدم والإرهاب وموج النزوح واللجوء؟ ألم يحن الوقت لعودة الابن المبعد والمصالحة العربية؟ أم علينا انتظار الأضواء الخضراء من كل حدب وصوب؟ إلا الضوء العربي الذي عليه اليوم أن يضئ في وجه العدوان التركي على أراضي سوريا العربية كي لا يضيع شمال سوريا كما ضاع الجولان". قال "باسيل" إن الشعب السوري شُرد من منازله، يبحث الآن عن الأمن والأمان، مؤكدًا ان دول العالم كله تدخلت في هذا الصراع، ودفعت دول عربية كلبنان والأردن والعراق أثمانا اقتصادية واجتماعية وأمنية باهظة، قائلا إن ذلك يأتي في ظل تورط عربي وتدخل أوروبي وتواطؤ من أسماهم  "أصحاب المصالح والأطماع"، موضحا أن البعض انسحب تاركا الشعب السوري ليواجه آلة القتل والنار. أشار "باسيل" إلى أن البعض قد يرى أن العملية العسكرية التركية، تأتي في صالح لبنان من حيث منع قيام كيان كردي، يهدد وحدة أراضي أربع دول هي "سوريا والعراق وإيران وتركيا"، مما يمهد لإمكانية قيام كيانات طائفية أخرى، يمكن تطبيقها في لبنان مما يقسمه ويهدد وجوده، لكنه أكد أن لبنان لديه موقف مبدئي وسيادي ووطني وعروبي، مضيفا: "لا يمكن الاعتداء على أراضي عربية سورية أصيلة دون وقفة من لبنان". ودعا وزير خارجية لبنان، إلى الموافقة على الدعوة التي أطلقها منذ أكثر من عام، لعودة سوريا إلى مقعدها الفارغ في الجامعة العربية، مؤكدًا أن وزارء الخارجية العرب مطالبون اليوم بأكثر من الإدانة للعدوان التركي، ومطالبون بالدعوة إلى قمة طارئة لمناقشة المصالحة ومواجهة المخططات التي تدبر للدول العربية. شدد "باسيل" على أنه لا يجوز القبول بأي اعتداء سواء كان إسرائيلي أو تركي، أو من أي دولة أخرى، على دولة عربية أو على شعب عربي.



يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق