أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

بارزانى لمحافظى العراق: المصالحة الحقيقية وحدها تضمن مستقبلا أفضل
استقبل الزعيم الكردي مسعود بارزاني؛ مساء اليوم الأربعاء؛ في بلدة صلاح الدين القريبة من أربيل؛ محافظي نينوى، كركوك، بغداد، الأنبار، الديوانية، ذي قار، صلاح الدين، واسط، ميسان، النجف، كربلاء، البصرة، ديالى، المثنى وأربيل؛ ونوابهم.

إقرأ أيضاً

أول كلمات لـ سوزان مبارك بعد وفاة الرئيس الأسبق
مرتضى منصور يعلن رحيله عن الزمالك
رئيس الزمالك يتحدى الجبلاية من جديد : لن تخصم نقطة واحدة من الأبيض
رئيس الجبلاية يكشف للمرة الاولى سر تغليظ عقوبة كهربا
الأمن ينفى شائعة غلق مداخل ومخارج القاهرة الجديدة بسبب جنازة مبارك
بأبواب حديدية وجدران فاصلة.. أول صورة لمدفن عائلة مبارك

وبحسب بيان صادر عن مقر بارزاني؛ ألقى الزعيم الكردي كلمة عزا خلالها الأزمات والمشاكل الحالية التي يعاني منها العراق إلى انتهاك الدستور، وقال "لو أن المصالحة الحقيقية اتبعت في العراق، والتزم الجميع بالدستور، لكان العراق الآن في حال أفضل".

 

وأكد بارزاني؛ على ثقافة التسامح والتعايش بين مكونات العراق، معبرا عن دعمه الكامل لتعزيز العلاقات والعمل المشترك في مجالات التنمية وإعادة الإعمار بين أربيل وبغداد.

 

وأفاد البيان أن الوفد الضيف أشاد بالاستقرار والانتعاش والتقدم الذي يشهده إقليم كردستان، ودعا أعضاء الوفد إلى نقل تجربة الإقليم وتطبيقها في المحافظات العراقية.

 

ووجه الوفد الضيف الشكر لشعب وحكومة الإقليم على إيواء مئات الآلاف من النازحين العراقيين الذين تعرضت ديارهم للهجمات الإرهابية؛ وأشاد الضيوف بالدور التاريخي للزعيم بارزاني مطالبين إياه بدور فعال في حل مشاكل العراق وإعادة الاستقرار والأمل للبلاد.

 

 وعلق مسؤول مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة شيركو حبيب على اللقاء؛ بأن بارزاني دائما يؤكد على استقرار العراق واستتباب الأمن وحرصه على التعايش السلمي و التآخي، وأن كردستان كان ولا يزال ملاذا آمنا لكافة أبناء العراق من مختلف القوميات والمذاهب، وأن الشعب الكردي متسامح وًمحب للسلام ويحترم الآخرين.

 

ونوه حبيب؛ إلى أن الواجب الوطني يحتم على الشعب الكردي استقبال الأشقاء من المناطق المختلفة في العراق،  واحترام حقهم فى الحياة اللائقة، وأن زيارة المحافظين ونوابهم إلى أربيل واستقبال بارزاني لهم خير دليل على الاستقرار و الأمان في كردستان.

 

واختتم خبيب؛ "على الذين يغردون خارج السرب ويتهمون الشعب الكردي باتهامات باطلة، تفهم الواقع والعيش المشترك والالتزام بالدستور من أجل عراق ديمقراطي فيدرالي موحد فى لحظة تاريخية تتقلب فيها الظروف وتتبدل فيها المصائر بالمنطقة".







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق