باحثون يكتشفون هرمونا في العظام قد يكون الحل الأمثل لفقدان الوزن

اكتشف باحثون، في دراسة جديدة، هرمونا في الجسم قد يكون علاجا مثاليا للتنحيف وفقدان الوزن.



الهرمون يحمل اسم "ليبوكالين-2"، وأثبت أنه قادر على وقف الشعور بالجوع لدى الفئران، ويزيد من الشعور بالامتلاء لديهم، بحسب دراسة جديدة نشرت، أمس الأربعاء، في مجلة "إي لايف" الطبية.


وتشير بيانات الدراسة إلى أنه يمكن تطوير هرمون "ليبوكالين-2" إلى علاج فعّال وآمن للسمنة، كما أنه يمكن استخدامه كعلاج محتمل للأشخاص الذين يعانون من السمنة، والذين لم تعد إشاراتهم الطبيعية للشعور بالشبع تعمل بشكل طبيعي.


ويتم إنتاج الهرمون بشكل أساسي بواسطة خلايا العظام، ويوجد بشكل طبيعي في الفئران والبشر، وأظهرت الدراسات التي أجريت على الفئران أن إعطاء "ليبوكالين-2" للحيوانات على المدى الطويل يقلل من تناول الطعام ويمنع زيادة الوزن، دون أن يؤدي إلى إبطاء عملية التمثيل الغذائي.


وتشرح المعدة الرئيسية للبحث العلمي، بيرستيرا لوانا بيتروبولو، التي كانت عالمة أبحاث بجامعة كولومبيا مركز إيرفينغ الطبي في مدينة نيويورك في وقت إجراء الدراسة، وتعمل الآن في مركز هيلمهولتز للسكري، "هيلمهولتز زينتروم" في ميونيخ بألمانيا: "أردنا معرفة ما إذا كان "ليبوكالين-2" له تأثيرات مماثلة على البشر، وما إذا كان جرعة منه ستكون قادرة على عبور الحاجز الدموي الدماغي".


وحلل فريق الدراسة في البداية بيانات من 4 دراسات مختلفة لأشخاص في الولايات المتحدة وأوروبا، كانوا إما بوزن طبيعي أو يعانون من زيادة الوزن أو يعانون من السمنة، وتم إعطاء الأشخاص في كل دراسة وجبة طعام بعد صيام ليلة وضحاها، وتمت دراسة كمية هرمون "ليبوكالين-2" في دمائهم قبل وبعد تناول الوجبة.


ووجد الباحثون أنه في الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، كانت هناك زيادة في مستويات "ليبوكالين-2" بعد تناولهم الوجبة، والتي تزامنت مع مدى رضاهم بعد تناول الطعام، وعلى النقيض اكتشفوا أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة انخفضت مستويات "ليبوكالين-2" لديهم بعد تناول الوجبة.


وبناء على عامل استجابة ما بعد الوجبة، فقد صنّف الباحثون الأشخاص على أنهم غير مستجيبين أو مستجيبين، وأشاروا إلى أن غير المستجيبين الذين لم يظهروا زيادة في "ليبوكالين-2" بعد الوجبة يتمتعون بمحيط خصر أكبر وعلامات أعلى لمرض التمثيل الغذائي، بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم، ودهون الجسم، وزيادة ضغط الدم، وزيادة نسبة السكر في الدم.


وبعد أن تحقق الباحثون من أن هرمون "ليبوكالين-2" من الممكن أن ينتقل إلى الدماغ، تحقق الفريق فيما إذا كان العلاج به قد يقلل من تناول الطعام ويمنع زيادة الوزن، وللتأكد من هذا اختبروا الهرمون على القرود لمدة أسبوع، وكانت النتيجة حدوث انخفاض بنسبة 28% في تناول الطعام لديها بالمقارنة مع ما قبل خضوعهم للعلاج بالهرمون، كما أن تناول الطعام لديها جاء بنسبة 21% أقل من القرود الأخرى التي عولجت بالمحلول الملحي فقط.


وعلاوة على ذلك، فإنه بعد أسبوع واحد فقط من العلاج، أظهرت قياسات وزن الجسم ودهون الجسم ومستويات الدهون في الدم اتجاها هبوطيا في الحيوانات المعالجة.


ويخلص المؤلف الرئيسي للدراسة، ستافرولا كوستيني، أستاذ علم وظائف الأعضاء والفيزياء الحيوية الخلوية في مركز إيرفينغ الطبي بجامعة كولومبيا: "لقد أظهرنا أن هرمون "ليبوكالين-2" يعبر إلى الدماغ، ويشق طريقه إلى منطقة ما تحت المهاد، ويوقف تناول الطعام في الرئيسيات غير البشرية".


وتابع: "تظهر نتائجنا أن الهرمون يمكن أن يحد من الشهية بسمية لا تذكر، وتضع الأساس للمستوى التالي من اختبار "ليبوكالين-2" للاستخدام السريري على البشر".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق