"المسـاء" تكشف الخدعة الكبري

انتهاكات حقوق الإنسان في الغرب  علي كل شكل ولون 

ابتدع الغرب انتقادات حقوق الإنسان. للتدخل في شئون دول العالم الأخري. واتخذتها ذريعة للضغط علي الآخرين. وابتزازهم سياسيا ومنحت هذه الدول نفسها حق الوصاية علي الأخرين. وذلك للتعتيم علي الانتهاكات المستمرة في بلادهم.
 



تتشدق دول الغرب بحقوق الإنسان. لكن الواقع يقدم صورة مغايرة تماما. إذ تتعدد وتتنوع أشكال الانتهاكات في الغرب. ولا تقتصر علي تقييد الحريات العامة. ولكنها تمتد إلي مجالات أخري. مثل التمييز العرقي والعنصري. واضطهاد المرأة والأطفال والتعدي علي المهاجرين. ومصادرة ممتلكات اللاجئين. وتدنيس المقدسات. ويتم التعامل مع غير ذوي البشرة البيضاء كمواطنين درجة ثانية
والعجيب أن دول الغرب تنادي دائما بحرية التعبير والتظاهر السلمي خارج أراضيهم. وحينما تحدث مظاهرات لديهم فلا مجال إلا القوة والعنف غير المبرر. كما أنهم لا يسمحون بتواصل منظمي المظاهرات بأي شخص من الخارج وفي السطور التالية. تكشف"المسـاء" بالتفصيل انتهاكات حقوق الإنسان في الغرب. لتبصير المواطنين بهذه الخدعة الكبري 
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق