انتاج مستلزمات طبية بدون ترخيص.. لماذا؟
أصبحت تتوالى على مدار الساعة منذ ظهور فيروس الكورونا أخبار ضبط ورش تعمل بدون ترخيص لإنتاج مستلزمات طبية مغشوشة.. ويتم غلق هذه الورش ومصادرة المنتجات على ذمة قضاياها وفقا لما تقرره النيابة العامة في هذا الشأن.


مسئولو الصحة: رسوم الرخصة 5 جنيهات.. لكن البعض يفضلون بير السلم 

 

السؤال هو كيف يستفيد المجتمع من هذه الطاقات الإنتاجية التى يحتاجها بشدة فى ظل الاحداث الجارية وتوجيهها نحو إنتاج جيد تحت مظلة القانون ؟

 

يرى حسنى رجب مدير الإعلام بصحة أسيوط أن صناعة المستلزمات الطبية تحت السلم شغاله وبكثافه وباستمرار وان هذا الموضوع متابعته مسئولية جهات عديده اولها المحافظة هي الجهة المسئولة عن تراخيص تلك الاماكن وبعدها التموين باعتبار المنتجات مجهولة المصدر والتربح بسلع غير مشروعة أما التفتيش الصيدلي فدوره أنه جهة فنية متخصصة للفصل في مدي صلاحية المنتج من عدمه.. ويأتي دور المواطنين في الابلاغ عن أي مكان فيه مخالفة.

 

غير أن الدكتورة راندا رفعت مدير عام إدارة الصيدلة بصحة أسيوط تقول أنه يتم ترخيص مكاتب المستلزمات ومصانعها وكذلك المخازن والمكاتب  العلميةومعاينتها من الإدارة العامة الصيدلة قسم التفتيش الصيدلي وهي الجهة المنوطة للتراخيص والمتابعة .ويأتي دور المحافظة ومباحث التموين في متابعة الاماكن غير المرخصة بمعرفة التفتيش الصيدلي وذلك طبقا للمادة ٨٥ من قانون ١٢٧ لسنة ١٩٥٥.وكما يتم الاستعانة بالتفتيش الصيدلي في جميع الاماكن الطبية سواء مرخصة او غير مرخصة وذلك طبقا للمادة ٥٠ من قانون ١٩٦٠ وتوجز الدكتورة راندا إجراءات طلب ترخيص  المنشأة فى ٥ خطوات:-

طبقا للمادة ١٢ من قانون ١٢٧ لسنه ١٩٥٦ تبدأ بطلب فتح مؤسسه صيدلية وصورة الرقم القومي للطالب

ورسم هندسي للمؤسسة المراد ترخيصها

وحوالة بريدية ب ٥ جنيهات باسم مديرية الشئون الصحية التابع لها

وترسل الطلبات بخطاب مسجل بعلم الوصول إلي الادارة العامة للصيدلة بالمحافظة المختصة

تشير إلى أنه تختلف شروط ترخيص المخزن عن مكتب المستلزمات عن المؤسسة الصيدلية من حيث المساحة والاشترطات الصحية ولكن بدا التقديم واحد لكل الأنواع 

 ويؤكد مسئول بالصحة قاد عدد من حملات الضبط أنه يتم توجيه المتهمين بالترخيص طبقا للشروط والمواصفات المنظمة للعمل

 

لكن أغلب هؤلاء يجدون الغش والتدليس أكثر ربحا وكسب أكبر قدر ممكن من الأموال فيعملون في الخفاء تهربا من الترخيص الذى يعنى متابعتهم بصفة مستمرة.. لكن حملات ضبط المخالفين تقطع عليهم الطريق لحماية صحة المواطنين فلن يبقى أمامهم سوى العمل بشكل شرعى أو الاختفاء.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق