هاي سليب
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الْحَلاَلُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ
الشارع والناس هم السبب الرئيس الذي دفعني لدخول بلاط صاحبة الجلالة ،هم أكثر ما عشقته في مهنة المتاعب ، كانت البداية مع قسم الحوادث ،القسم الوحيد ذات الصلة بأيدلوجي البشر و معاناتهم ، إلي أن وصلت لنبض الشارع ،


 

و جاءتني منهم أول المطالب  بالتحدث عن المستقبل ؛فلبيت النداء وأخبرتهم عنه في آلة الزمن 3020 ،والآن سأستجيب لأمنيتهم الثانية ،وأتحدث معكم عن العلاقات الإنسانية .
 
سيكولوجية البشر أكثر تعقيداً من الكيمياء الحيوية ،وبالتالي علاقاتهم لن تكون أقل تعقيداً من سيكولوجيتهم ؛ولكن العلاقات والسيكولوجيات المعقدة لم تكن التحدي الأكبر الذي واجهه علماء النفس والاجتماع ،هم الآن يعانون من دراسة ظاهرة جديدة لاحت في الأفق منذ عقود ،يطلقون عليها توحش الإنسانية أو تحول سمات البشر من الصفات الإنسانية للسمات الحيوانية المتوحشة .
 
في فاجعة معهد الأورمان تجلت تلك الظاهرة بوضوح ،كل السيناريوهات أكدت أن حادثة الانفجار كانت نابعة من لحظة خوف، من جبان خشي أن ينكشف آمره ،وأن نيته الحقيقية كانت تنفيذ العملية في مكان آخر لا يعلمه سوي الله والمخططين للعملية ،السؤال هنا كيف وصل البشر لتلك البرمجة العقلية ،كيف أقنعوا أنفسهم أن لا بأس بالتضحية ببعض الأبرياء من أجل تحقيق منفعة أياً كانت تلك المنفعة ،آلم تطاردهم مشاعر الذنب وتأنيب الضمير؟ قبل هذا وذاك لماذا لا يسألون أولي الأمر منهم ،كيف نقتل نفس بغير نفس ،وحتى إذا قتلناها لإعلاء كلمة الدين ودحض وتقويض شوكة الكفار ،لماذا لا نقتلهم وجهاً لوجه، دون الغدر بهم وطعنهم في ظهورهم . قديماً كانت الكلمة العليا للقوانين الإنسانية ،هي من حكمت عالم البشر في العصور الوسطي ؛لكن الآن لا نعرف شيئاً عن تلك القوانين سوي كلمة "أخلاق الفرسان" ،حفظنا الكلمة ووصفنا بعضنا البعض بها ،ثم وضعناها في كتب التاريخ واندثرت بين غبار أرفف الكتب دون تطبيق ،علاقات البشر الآن تحكمها المصالح ،تتغير السياسات و تتبدل القلوب من أجلها ،وأصبحت تلك المصالح هي الغاية التي استخدمت القتل كوسيلة لتبررها ،هكذا ولد الإرهاب من رحم تلك الإيديولوجيات العقيمة.
 
الأسوأ من ذلك أن السيئون مازالوا يملكون قناعة بأن البشر أجمعين تملكتهم نزعة "أفعل آي شيء من أجل مصلحتي" ،وهذا ما دفع أحدهم لمطالبتي بقبول ملايين الدولارات لمجرد تشابه لقبي مع لقب أحد الأثرياء الذي توفي منذ سنوات ،ولم يستدلوا علي ذويه حتى هذه اللحظة ،في البداية تخيلت الموقف وكأنه مزحة أو حلقة من حلقات برامج المقالب ؛لكن تفاصيل الرسالة أثبتت أنها جدية ،مازلت أشعر بالاستياء من تلك الرسالة ،علي الرغم من إعطائي محاضرة في الأخلاق لذلك الشخص بلغته الأجنبية لدرجة أن نسبة دخوله في الإسلام وذهابه لعرفات أصبحت الآن أقوي من نسبة استمرار بحثه عن ورثة هذا المليونير الفقيد .
 
للأسف بعض البشر لم يقتنعوا حتى الآن أن القاعدة قاعدة وإن قلت وإن الاستثناء سيظل استثناء حتى وإن كثر ، بالنسبة لهؤلاء الذين باعوا أرواحهم وأنفسهم في زيف كاذب لا أملك أي نصيحة لهم سوي" الْحَلاَلُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ".
 
بقلم  - هبه مرجان:





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

شينزن تطيح بالمستعمرة البريطانية

  وأصبحت مستعمرة بريطانية،ثم جاءت الحرب العالمية الثانية وجاء معها الغزو الياباني لهونغ كونغ في 1941 ،في تلك الأثناء هرب سكان المنطقة من بطش الغزو ومن الجوع والمرض للبر الصيني ؛ولكن عقب إعلان جمهورية الصين الشعبية في عام1949 هاجر العديد من الصينيين إلي هونغ كونغ ،كذلك نقلت الشركات... المزيد

الإنسان بين الإسلام و الغرب

بقلم: ياسر أنور   فالأسس المادية التي قامت عليها الحضارة الغربية فقدت كثيرا من بريقها في ظل الأزمة الوجودية Existential  crisis   التي يعيشها الإنسان الغربي المعاصر . لقد أصبح سؤال الهوية أحد أهم الأسئلة المطروحة في الإعلام الغربي ، والذي تتناوله الصحف و الكتب و الدراسات... المزيد

البيبلوثيرابي ...صيحة العصر

بقلم: دكتور محمد فتحي عبدالعال   فلديه شراهة اقتناء مجموعة ضخمة من الكتب بنية قراءتها عند توافر الوقت وهو ما لا يحدث في غالب الاحيان فالاستحواذ لديهم في حد ذاته يخلق حالة من النشوة كما تولد لديهم روح الاقتناء بلوغا للانهاية وقد يصل جنون الكتب لديهم  حد التعرف علي الكتب... المزيد

إمكانية المستحيل

بقلم علي الشرقاوي فلا تيأس و فكر قليلا فى نعمة الله العظمى التى حباك بها إذ جعلك مفكرا و وأعطاك إمكانية تحويل هذه الأفكار إلى واقع . من كان يظن أن هذا الإنسان فى العصور الغابرة قادرا على ترويض الطبيعة و إستكشاف خباياها التى لن تتوقف أبدا . من ذا الذى بنى أهرامات شاهقة  وشيد... المزيد

نصف مليون شخص يقودون مسيرة لإنهاء العنف في هونغ كونغ

  طالب المشاركون البالغ عددهم 476000 بإنهاء كل أشكال العنف وتدنيس الأعلام والشعارات الوطنية ، بالإضافة إلى وقف الهجمات على مراكز الشرطة والمرافق العامة ،وردد المشاركون شعارات وهم يلوحون بلافتات وأعلام منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ،وقالوا إن المدينة سئمت المسيرات غير القانونية التي... المزيد

اترك تعليق