الولايات المتحدة عنصرية وقتل جماعي وأطفال جوعي في الشوارع

تزعم الولايات المتحدة أنها تأسست علي مبادئ حقوق الإنسان. لكن الواقع هناك مغاير تماما في 25 مايو عام 2020 حدثت الطامة الكبري في أمريكا حيث قام أحد أفراد الشرطة بقتل مواطن امريكي "زنجي" بسبب العنصرية حيث جلس بركبتيه علي عنقه حتي اختنق ومات. وعقب تلك الجريمة المروعة خرجت المظاهرات التي قوبلت بالقمع والغاز المسيل للدموع و الضرب والسحل من قبل الشرطة
 



كما قدرت الإحصائيات أن عدد عمليات القتل الجماعي في امريكا وصل إلي 415 عملية خلال عام 2019 وتعد الولايات المتحدة حاليا الدولة المتقدمة الوحيدة التي تضم ملايين الجوعي. حيث كان هناك 39.7 مليون شخص يعانون الفقر. وفقا لأرقام صادرة عن مكتب التعداد الأمريكي عام 2020.
92 % من إجمالي النساء اللائي قتلن بأسلحة كانت في ولايات أمريكية. وكانت النساء في الولايات المتحدة عرضة بما يزيد علي 21 ضعفا للقتل بأسلحة نارية مقارنة بالنساء في الدول الاخري وتعرض 70 % من النساء الأمريكيات لعنف جسدي أو جنسي من قبل شريك حميم خلال حياتهن.
قال مركز أبحاث واشنطن إن 12.8 مليون طفل أمريكي يعيشون في فقر. بينما هناك 3.5 مليون طفل أمريكي فقير دون سن الخامسة. بينهم 1.6 مليون طفل يعيشون في فقر.
أنفقت الولايات المتحدة 6.4 تريليون دولار أمريكي علي الحروب التي شنتها منذ عام 2001. والتي أسفرت عن سقوط أكثر من 800 ألف قتيل وخلفت عشرات الملايين من النازحين.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق