بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيسه

الناطق باسم الجيش العراقي لـ"الجمهورية أون لاين": 2021 سيكون عام القضاء على "فلول داعش" الإرهابية

تحتفل العراق هذه الأيام بالذكرى المئوية لتأسيس الجيش العراقي ، والذي تأسس عام 1921 .... "أسود الرافدين" هو المرادف لأبناء الجيش العراقي الذين خاضوا معركة تحرير بلادهم من ارهاب داعش المقيت ،فاستطاعوا دحره والقضاء عليه رغم سيطرته على 40%من الأراضي العراقية ..فكان انتصارا مشهودا للقوات المسلحة العراقية ، لتؤكد أمام الجميع أنها استطاعت ان تنهض من كبوتها بعد الغزو الأمريكي.



اللواء يحيى رسول : جهود كبيرة لتوطيد التعاون مع الجيش المصري لمكافحة الارهاب وتبادل الخبرات والمعلومات



وأكد اللواء قوات خاصة يحيى رسول عبد الله الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، أن عام 2021 سيكون  عام القضاء على ما تبقى من الفلول الارهابية لداعش ، مشددا على أن القوات المسلحة العراقية هي الحصن المنيع لكل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة العراق والشعب العراقي . 

وقال في حواره مع "بوابة الجمهورية" أن القوات المسلحة العراقية تسعى إلى ان تكون هناك علاقة وطيدة بين الجيش العراقي والجيش المصري والتعاون لمكافحة الارهاب والتنسيق المستمر وتبادل الخبرات والمعلومات مع الجيش المصري.

وفيما يلي نص الحوار ......

* في البداية نهنئكم بالذكرى السنوية للجيش العراقي .. ماذا عن حقيقة الوضع الان في العراق فيما يتعلق بالحرب على ارهاب داعش؟

** هذا العام يتميز انه يمر على الجيش العراقي مئة عام من البطولات والتضحيات والانتصارات ، هذه المؤسسة العريقة التى استطاعت ان تدافع عن العراق والشعب العراقي وعن مكتسبات الشعب العراقي ، وهي حامية للدستور ، وحقيقة الجيش على مر هذه السنوات الطويلة يمر بتحديات كثيرة من أهمها مقاتلة عصابات داعش الارهابي هذه العصابات التكفيرية التي استباحت الارض وسيطرت على 40% من مساحة العراق ، ولكن استطعنا بتكاتف الجميع ان ننهي دولة خرافاتهم المزعومة وأن نطرد هذا التنظيم الارهابي خارج الاراضي العراقية وان نحقق النصر العسكري والانساني قبل العسكري ، ودافعنا عن شعبنا وأرضنا وعن سماءنا ومياهنا بكل ما أوتينا من قوة وضحينا بدماء كثيرة وتضحيات كبيرة.

وهنا أود أن استذكر الشهداء الاحياء من الجيش العراقي واتمنى من الله ان يشملهم بمغفرته وان يكونوا بجنات النعيم واتمنى الشفاء العاجل لجرحى الجيش العراقي الابطال .

عمليات نوعية واستباقية لاستئصال الارهاب


* ولكن لا زالت هناك بعض فلول داعش على الأراضي العراقية؟

** حقيقة هناك جهود كبيرة لحماية العراق والشعب العراقي والاستمرار في محاربة ما تبقى من فلول داعش الارهابي ، الان ما تبقى بضعة فلول مختبئة منكسرة منهزمة سواء في عمق الصحراء او السلاسل الجبلية او في الاحراش والوديان ونقوم بعمليات نوعية واستباقية لاستئصال ماتبقى من هذه الفلول الارهابية .

 

معركتنا الان " استخبارات " ..وتعليمات من القائد العام للتركيز على الجهد الاستخباراتي والمعلومات الاستخباراتية

 

* أيعني هذا أنه سيكون عام 2021 هو عام إبادة داعش من كامل الأراضي العراقية؟

** نعم ، سيكون عام 2021 هو عام القضاء على ما تبقى من هذه الفلول الارهابية ،فالقوات المسلحة العراقية مستمرة بعملياتها الاستباقية والنوعية ونحن نكثف الجهد الاستخباراتي ، ومعركتنا الان هي معركة استخبارات على ما تبقى من هذه الجماعات الارهابية التكفيرية ، كذلك تحقق قواتنا المسلحة ضربات موجعة وقاسمة لبقايا هذه الفلول وهناك متابعة مستمرة من قبل السيد القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي للتركيز على الجهد الاستخباراتي والمعلومات الاستخباراتية .

القوات المسلحة العراقية هي الحصن المنيع لكل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة أراضينا 


*أقيم استعراض كبير للقوات المسلحة العراقية بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الجيش العراقي ..ما هي الرسائل الموجهة وراء هذا الاستعراض ؟

** كان استعراض مهيب وعلى مستوى عال من الدقة والترتيب وحقيقة كنت متواجد في هذا الاستعراض وعملت منذ فترة مع اخواني من الضباط والقادة في وزارة الدفاع على ان يكون هذا الاستعراض رسالة واضحة لكل العالم ، اولا هي رسالة أمن وأمان وطمأنينة للشعب العراقي ولدول الجوار والدول الاقليمية والعالم اجمع ان هناك قوات مسلحة قادرة على ان تدافع عن الشعب العراقي وان تكون الحصن المنيع لكل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة العراق والشعب العراقي .

ايضا هى رسالة قوة ان هناك جيش عراقي عريق يمتلك من الاسلحة والمعدات والتجهيزات الحديثة التي تمكنه من ان يدافع عن العراق والشعب العراقي ، فلدينا خبرة كبيرة ولدينا تجهيزات ونعمل على بناء قوات مسلحة عراقية وجيش عراقي مهني احترافي مهمته الدفاع عن العراق والشعب العراقي وحماية الاراضي العراقية وان نعمل بقوة ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة العراق وشعب العراق.


* ماذا عن العلاقات المصرية العراقية ، والتعاون العسكري المصري العراقي في مواجهة الارهاب؟

** هي علاقات جيدة ومتينة وانا كنت في زيارة مع وفد برئاسة وزير الدفاع العراقي وعدد من كبار قادة وضباط وزارة الدفاع الى مصر مؤخرا ، والتقينا مع اشقاءنا من الجيش المصري وهناك جهود كبيرة لتوطيد هذه العلاقة وان تكون هناك علاقة وطيدة بين الجيش العراقي والجيش المصري والتعاون لمكافحة الارهاب والتنسيق المستمر وتبادل الخبرات والمعلومات مع الجيش المصري ، و ادعو الله ان يحفظ مصر الحبيبة وشعبها وجيشها وقيادتها ، واقدم اسمى ايات التهاني والتبريكات لكل الشعب المصري الشقيق والجيش المصري الباسل والشجاع وللقيادة العسكرية في مصر ،فمصر عزيزة علينا ونحبها و تجري في دمنا ونتمنى أن نراها في تقدم وازدهار وبناء واعمار .
 

لن نسمح بالمساس بأمن البعثات الدبلوماسية في بغداد ..وعمل دؤوب لحماية كافة السفارات 

القبض على عدد من المشتبه بهم في قصف المنطقة الخضراء 

 

* بعد حادث قصف المنطقة الخضراء ما هي خططكم لتأمين البعثات الدبلوماسية والسفارات في العراق ؟

** أؤكد أنه لن يتم السماح بلغة فرض الإرادات على حساب اسم العراق وسيادته ، وهناك توجيه من السيد القائد العام للقوات المسلحة ، انه من واجب القوات المسلحة العراقية حماية البعثات الدبلوماسية والسفارات وهذا ما تقوم عليه قطاعاتنا الان ، وهناك عمل دؤوب وجهد استخباراتي واستطعنا ان نلقي القبض على عدد من المشتبه بهم لاطلاق هذه القذائف والصواريخ وهناك تحقيق مع هؤلاء المشتبه بهم من قبل الاجهزة الاستخباراتية وايضا التوجيه واضح وصريح بتوجيه الحماية لكافة الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية والسفارات ، وهذا ما نقوم به ، ولن نسمح بالمساس بأمن البعثات الدبلوماسية في بغداد وتهديدها، وملتزمون بحمايتها ، فمثل هذه الأعمال الإجرامية تستهدف أمن المواطن، وتسعى إلى الانتقاص من هيبة الدولة وزعزعة الاستقرار في العراق .

 

سيادة العراق خط احمر.. وعلى أمريكا وإيران احترام سيادتنا


* كيف تنظر إلى المشهد الراهن فيما يتعلق بإيران وامريكا ..واين العراق مما يجري بينهما على أراضيه ؟

** بالطبع ان أى ضربة بين إيران وأمريكا ستكون نتائجها كارثية، و على أمريكا وإيران احترام سيادة العراق ، فسيادة العراق خط احمر بالنسبة للقوات المسلحة العراقية .
 

نتواصل مع سوريا لتأمين الحدود المشتركة ..والأمور تحت السيطرة التامة 

 

* ماذا عن جهودكم لضبط الحدود مع سوريا لمنع عودة داعش إلى الأراضي العراقية من جديد ؟

** نتواصل مع سوريا لتأمين الحدود، وبالفعل الحدود بين العراق وسوريا تحت السيطرة التامة ، وإذا حاولت الجماعات الإرهابية التسلل إلى العراق عبر الحدود مع سوريا سيكون ردنا قاسياً .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق