المنظمات النقابية: خطاب السيسي بشأن الأزمة الليبية يؤكد قوة الدولة المصرية
أعلن الإتحاد العام لنقابات عمال مصر ونقاباته العامة الـ28،وجميع إتحاداته المحلية في كافة المحافظات عن مساندته للرسائل التي جاءت في خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال تفقده اصطفاف عناصر القوات المسلحة بالمنطقة الغربية العسكرية


واعلن "الإتحاد العام ونقاباته" في بيان له عن تثمينه للنقاط الرئيسية التي وردت في خطاب الرئيس بشأن الأزمة الليبيبة وتأكيده على أن التدخل المصري في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية سواء في إطار ميثاق الأمم المتحدة والخاص بحق الدفاع عن النفس، أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة من الشعب الليبي أي مجلس النواب،وكذلك السعي نحو حماية وتأمين الحدود الغربية للدولة بعمقها الاستراتيجي من تهديد الميليشيات الإرهابية والمرتزقة، وسرعة استعادة الأمن والاستقرار على الساحة الليبية باعتباره جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي،و العمل على حقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي شرقا وغربا، بتهيئة الظروف لوقف إطلاق النار ومنعى أي من الأطراف من تجاوز الأوضاع الحالية.


وأشار "الإتحاد العام ونقاباته العامة" في بيانه أيضا على دعم الملايين من عمال مصر في جميع مواقع العمل والإنتاج بالمحافظات للثوابت التي جاءت في الموقف المصري الذي أعلنه الرئيس السيسي تجاه الأزمة الليبية،ومنها أنه : لا لحكومة المليشيات الإرهابية، ولا للتدخل الخارجي في شئون ليبيا،وتقديم الدعم الكامل للشرعية ممثله في الجيش الوطني ومجلس النواب، ووحدة الشعب والارض، وبناء المؤسسات الليبية، وتوجيه رسالة تحذيرية من على أرض الواقع للميليشيات الإرهابية ومن يدعمها بأن الجيش المصري قوي وقادر على الحفاظ على الأمن القومي المصري والعربي ،وأنه جاهز للتدخل بمقتضي الشرعية الدولية دفاعا عن أمننا القومي .


ووجه "عمال مصر" في بيانهم رسالة إلى القيادة السياسية والقوات المسلحة مفادها المساندة الكاملة والتفويض في إتخاذ ما يرونه مناسبا للحفاظ على أمن مصر القومي في الداخل والخارج ،وعلى كافة الحدود ،موضحين أن خطاب الرئيس أكد على عودة الدولة المصرية إلى ريادتها وقوتها ووحدتها في صف واحد لمواجهة كل من يهدد الأمن القومي في الداخل والخارج،مطالبين كافة المنظمات العمالية حول العالم بالوقوف ومساندة مصر في معاركها ضد الإرهاب الذي يعرقل التنمية ،وينشر الفوضى .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق