خلال اليوم العالمي للتطوع

المجلس العربي يحتفل بالمجهودات التطوعية لمكافحة كورونا

يحتفل برنامج الأمم المتحدة للتطوع بمصر، بالتعاون مع الشركاء من الجهات حكومية ومنظمات دولية ومنظمات المجتمع المدني، باليوم العالمي للتطوع في الرابع والخامس من شهر ديسمبر لعام 2020. 



ويهدف هذا الحدث إلى الاحتفال بالمجهودات التطوعية للشباب التي تمت خلال جائحة كوفيد-19؛ حيث قدم المتطوعين مثالًا ملهمًا للتضامن ودمج الأفراد المهمشة بمجتمعاتهم والتخفيف من الأضرار الناتجة عن انتشار الجائحة. ومن هنا لعب العمل التطوعي دورًا مهمًا وبارزًا خلال عام 2020 يستحق الاحتفاء به وإلقاء الضوء على نتائجه الإيجابية.

 

وتم اعتماد شعار اليوم العالمي للتطوع هذا العام تحت عنوان "معاً نستطيع.. بالتطوع"، حيث شهد هذا العام احتياجًا شديدًا للمتطوعين في المستشفيات، ومخيمات الإغاثة والمرافق الطبية المختلفة، كما شهد احتياجًا لتطوير خطط ابتكارية تعمل على التخفيف من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة على الأفراد. يُعقد الاحتفال هذا العام على مدار يومين متضمنًا سلسلة من ورش العمل التي تهدف إلى دعم جهود المتطوعين وتنمية قدراتهم ومهاراتهم التطوعية بالشكل الذي يمكنهم من خدمة مجتمعاتهم بشكل أفضل، بالإضافة إلى إمدادهم بالمعرفة والمعلومات اللازمة لحماية أنفسهم وحماية المحيطين بهم من الأضرار النفسية والجسدية التي تصاحب أوقات الأزمات.

 

ويتم تنظيم هذا الاحتفال بالتعاون مع احدى المبادرات التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، و المجلس العربي للمسؤولية المجتمعية، والهلال الأحمر المصري، والاتحاد العام للكشافة والمرشدات المصري، ومؤسسة سفراء العمل التطوعي للتنمية المستدامة ، وجمعية تنمية وطن " مشروع وطن" ، والهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية. 

 

خلال الاحتفالية، سيُتاح للمتطوعين مقابلة والاستماع إلى شخصيات عامة كان لها تأثير ملحوظ في تقديم حلول تنموية من خلال العمل التطوعي مثل مساعد وزير الشباب والرياضة ومديري مؤسسات أهل مصر ومرسال وعضو مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير، وكذلك ممارسة ألعاب سهلة الصنع حول أهداف التنمية المستدامة وممارسة الرياضة لتعزيز المناعة، كما سيتم إلقاء الضوء على المبادرات المحلية التطوعية الناجحة؛ من أجل إلهام المشاركين وتعزيز مساعيهم ومساهماتهم المحلية.

 

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق