في ندوة صالون المساء

اللواء أحمد عابدين رئيس العاصمة الإدارية : السيسي يتابع العمل في عاصمة الشرق الأوسط بطائرة "درون" لحظة بلحظة

أدار الحوار: عبد النبي الشحات

 

أكد اللواء أحمد زكي عابدين رئيس شركة العاصمة الإدارية الجديدة أن الرئيس السيسي يتابع العمل في العاصمة الادارية لحظة بلحظة عبر طائرة "درون" تحلق فوق العاصمة الإدارية يوميا..

كاشفا ان الرئيس أمر بانشاء 50 سفارة كهدية رئاسية للاشقاء الافارقة بالحي الدبلوماسي وهو أمر له مغزى ومعنى كبير.



أضاف انه من المنتظر لأول مرة طرح شركة العاصمة الادارية في البورصة عقب تشغيل المرحلة الاولى من المشروع ونتوقع اقبالا كبيرا على اسهم تلك الشركة نظرا للسمعة الطيبة التي تتمتع بها.

اشار اللواء عابدين الى ان مشروعات العاصمة الادارية وفرت قرابة مليون فرصة عمل وساهمت بشكل كبير في حل أزمة البطالة.

اوضح انه تم التعاقد مع شركات المانية وفرنسية لادارة شبكات المياه والكهرباء داخل العاصمة وهناك "ماستر كارد" ذكي لكل ساكن يستطيع من خلاله التعالم مع جميع الخدمات داخل المدينة باعتبارها اول مدينة ذكية في مصر.

جاء ذلك في حوار شامل أدلى به لصالون "المساء" هذا نصه:

•    بداية لاشك ان زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي 3 مرات متتالية في 72 ساعة للعاصمة الادارية لها معنى ومعزى كبير.. كيف ترون هذا الأمر؟

** الحقيقة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يزور العاصمة الادارية يوميا بل ويتابعها لحظة بلحظة وهو امر قد لايعلمه الكثيرون.. حيث يتابع الرئيس العمل داخل العاصمة الادارية عن طريق طائرة "درون" فوق مواقع العمل داخل العاصمة الادارية وترتبط بجهاز تلفزيوني يشاهد سيادته من خلاله يوميا ماذا يحدث بالظبط ويتابع معنا عن كثب كل صغيرة وكبيرة.. يعني باختصار الرئيس يزور المشروع كل لحظة ويتابع باهتمام شديد تنفيذ التكليفات التي يصدرها وهو أمر لم نتعوده في مصر من قبل لكنها الارادة الحقيقية التي تصنع الفارق ولا شك ان اهتمام الرئيس بهذا المشروع العملاق على اعتبار انه مشروع دولة ورئيس بل ويعتبره درة المشروعات القومية الكبرى ، وما يدعو للفخر في مشروع العاصمة الادارية ان التنفيذ تم بعقول وسواعد مصرية لأنه كان من المفترض في السابق ان تقوم بهذا العمل احدى الشركات الأجنبية لكن الرئيس اصر على ان يتم اسناد المشروع وتنفيذه من خلال شركات مصرية وهو ما تم بالفعل.

التشغيل التجريبي للحي الحكومي نهاية العام..  ونقل الموظفين يونيو 2021

•    البعض ربما يتساءل : كيف أتيتم بهذه الميارات داخل المشروعات العاصمة الإدارية وهل هذا الامر مرتبط بميزانية الدولة؟

** أود التأكيد على أن مشروعات العاصمة الإدارية لم تكلف الدولة مليما واحدا فكما قلت تم اسناد المشروع لعقول وسواعد مصرية وتم تخطيط المساحة بالكامل عبر الشركات المصرية وبدأنا العمل في مد المرافق وبطريقة تكنولوجيا غير مسبوقة وفق مخطط مدروس على مساحة  184 الف فدان وبالمناسبة هذه المساحة اكبر من مساحة دولة سنغافورة.. حيث تتضمن المرحلة الاولى وحدها فقط 40 الف فدان بينما تتضمن المرحلة الثانية 67 ألف فدان .

 

45 شركة وطنية تعمل في المشروعات بالإضافة إلي الشركات العالمية


•    هل تم وضع مخطط معين يميز كل مرحلة عن الأخرى داخل المشروع؟

** نعم لدينا هنا مخطط مدروس لكل شئ لأننا هنا لا نترك أي عمل للصدفة.. فمثلا المرحلة الاولى والتي تقع على مساحة 40 الف فدان وتساوي في المساحة العاصمة واشنطن قد قسمناها إلى أحياء سكنية ومناطق لوجستية و"براندات" عالمية لشركات كبرى بالاضافة الى مساحات خضراء وطرق ومرافق وحينما بدأنا الطرح في المرحلة الأولى كان هناك اقبال غير مسبوق على طرح الاراضي على المطورين وهو أمر ساعدنا كثيرا في سرعة انجاز الحي الحكومي والمقر الرئاسي والمباني الحكومية دون أن نحمل الدولة أي تكاليف.
وتبلغ تكلفة الحي الحكومي 50 مليار جنيه لم تدفع الحكومة منها جنيها واحدا وتم تمويلها من حصيلة بيع الأراضي وستقوم شركة العاصمة الادارية الجديدة بتحصيل قيمة إيجارية من الحكومة عند تسلمها هذه المنشآت والمباني .

وأضاف أن الحي الحكومي أقيم على مساحة 560 فدانا ويضم 34 مبنى وزاريا ومبنى رئاسة الوزراء ومبنى مجلس النواب إلى جانب المباني الخدمية ، ويتم حاليا بناء مقر مجلس الشيوخ .

 

50 سفارة بالحي الدبلوماسي هدية رئاسية للأشقاء الأفارقة


•    متى سيتم الافتتاح التجريبي للحي الحكومي؟

** نحن بالفعل نجهز لهذا الأمر منذ فترة ومن المنتظر ان يتم الافتتاح التجهيزي للحي الحكومي بالعاصمة الادارية الجديدة نهاية العام الجاري..

 

وفرنا مليون فرصة عمل وساهمنا في حل أزمة البطالة

•    وماذا عن عمليات نقل الموظفين للعاصمة الإدارية؟

** بالفعل سوف يحضر الموظفون الذين تم اختيارهم بعناية فائقة من قبل الحكومة تمهيدا للبدء في التجهيزات مع الافتتاح التجهيزي على أن يبدأ العمل داخل العاصمة الادارية بدءا من شهر يونيه 2021 وهو أمر لا شك سيكون له مردود ايجابي كبير نحو التحول الرقمي لأننا داخل مدينة ذكية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ وهي مدينة سوف تضارع ولاشك كبرى العواصم العالمية، بل وتعد ان شئنا التحديد عاصمة الشرق الأوسط بلا منازع.

 

شركتنا تدخل البورصة عقب افتتاح المرحلة الأولي

•    بعد انتهاء المرحلة الاولى هل لديكم فائض للبدء للمرحة الثانية داخل المشروع؟

** نعم لدينا فائض من الاموال كي نبدأ مباشرة في المرحلة الثانية لاننا كما قلت كان لدينا اقبال منقطع النظير من المطورين داخل العاصمة الادارية ولم نتخيل هذا الاقبال  وهو امر وفر لنا كثيرا من التمويلات لانجاز المشروعات المتعلقة بالحي الحكومي والمباني الحكومية بجانب استغلال هذا الفائض في المرحلة الثالثة وهنا اود ان اشير الى تجربة رائدة وهي ان كل الشركات في منطقة الابراج الشاهقة والتي تنفذها الشركات الصينية المتخصصة لديها خبرات مصرية ويتم التنفيذ بأيادٍ وسواعد مصرية وكل الشركات الاجنبية الموجودة هنا والتي تنفذ المشروعات الاخرى مثل المونوريل والقطار الكهربائي وخلافه كل هذه الشركات العالمية تقوم على العمالة المصرية لذلك نستطيع القول ان مشروعات العاصمة الادارية وفرت مليون فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة وهو أمر ساهم كثيرا في حل مشكلة البطالة واستوعب العديد من العمالة خاصة القادمين من الخارج خلال الفترة الاخيرة لأنه ببساطة صناعة العقارات والمباني يخدمها 87 صناعة أخرى وهو عدد ليس بالبسيط ولعل اهم المزايا هو تشغيل العمالة ..

 

مونديال اليد في يناير أول حدث رياضي بالمدينة العالمية

•    وهل لديكم اراضٍ أخرى للطرح خلال المرحلة الثانية للمشروع؟
** بالفعل لدينا ايضا مخطط مدروس وموضوع للمرحلة الثانية ومساحات كبيرة من الاراضي تقدر كما قلت ب 67 ألف فدان في هذه المرحلة وهي بلاشك عند طرحها على المطورين سوف تكون كفيلة بتغطية كافة التكاليف هذا بالاضافة الى الفائض الموجود لدينا من المرحلة الأولى.

 

شركات ألمانية وفرنسية لإدارة المياه والكهرباء..  و"ماستر كارد" ذكي لكل ساكن

•    بالمناسبة كم عدد الشركات المصرية المشاركة في مشروعات العاصمة الادارية التي لديها استثمارات الآن داخل العاصمة الادارية؟

** بالفعل لدينا 45 شركة مصرية من الشركات الكبرى التي تساهم في العمل داخل المشروع واليوم هذه الشركات ربما تغير وضعها عن ذي قبل لأن الاستثمارات زادت بشكل كبير داخل المشروع واصبح لدينا رواج كبير للقطاع العقاري في مصر، وهو امر ساعدنا كثيرا في سرعة الانجاز والتنفيذ ونحن هنا ربما نعمل داخل العاصمة الادارية بأسلوب يختلف شكلا ومضمونا عن أي مكان آخر فنحن هنا بعيدون تماما عن الروتين والبيروقراطية ولدينا قانون خاص بالشركات ومجلس ادارة له سلطات واسعة نتخذ من خلاله القرارات فورا لضمان سرعة الإنجاز لاسيما وأن مجلس الإدارة بمجلس امناء العاصمة الادارية يضم بين اعضائه السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وبعض الوزراء المعنيين وربما كان الهدف هو سرعة الانجاز واتخاذ اقرار  لأننا نسابق الزمن والرئيس يتابع لحظة بلحظة ويريد ان يشاهد هذا الانجاز بل ويطلب بنفسه التغيير يوميا داخل العاصمة الادارية.

 

مساحة العاصمة الإدارية تعادل دولة سنغافورة و800 مليار جنيه استثمارات المرحلة الأولي

•    الحي الدبلوماسي بالمشروع ربما يكون احد اهم المميزات داخل العاصمة لأنه أمر لا يتوافر في كثير من عواصم العالم.. هل سيكون للقارة السمراء نصيب في عمليات النقل داخل الحي الدبلوماسي؟

** الحي الدبلوماسي سيكون مفخرة شأنه شأن اي مشروع آخر داخل العاصمة الادارية لكن فيما يتعلق بالحي الدبلوماسي على وجه التحديد ربما يتجاوز الامر كونه مباني وانشاءات لانه يرتبط بسمعة عالمية وفكرة الحي الدبلوماسي ربما لا تتوافر في كثير من عواصم العالم ونحن هنا في مصر فكرنا  ليخرج على افضل ما يكون ويكون شاهدا على ارادة المصريين وبهذه المناسبة امر الرئيس عبد الفتاح السيسي بانشاء 50 سفارة واهدائها للدول الافريقية في اطار احتضان القارة السمراء وسيتم تمويل هذه السفارات من عوائد تمويلات العاصمة دون أي تكاليف لكن الأمر أكبر بكثير من فكرة التكلفة لان له مغزى ومعنى وتلك هي القيادة والريادة.

 

الدولة لم تتكلف مليماً واحداً ولدينا فائض للمرحلة الثانية


•    هل هناك تفكير ان تدخل شركة العاصمة الادارية البورصة ؟

** نعم لدينا هذا التفكير لأننا كما قلت نفكر خارج الصندوق وسوف ندخل البورصة عقب انتهاء المرحلة الأولى ليتم لأول مرة طرح شركة العاصمة الادارية في البورصة وفق اسهم ويجرى وضع التصور الامثل لهذا الامر لأننا نتوقع اقبالا منقطع النظير عند عمليات الطرح سواء من المستثمرين او من المواطنين .

•    لاشك ان العاصمة الادارية تعد اول مدينة ذكية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ في مصر.. هل هذا الأمر سيكون له انعكاسات على سكان المدينة؟

** بالفعل نحن أمام مدينة ذكية من طراز فريد لذلك نحن نقوم الآن بإعداد كارت ذكي مع احدى الشركات العالمية وهي ماستر كارد باعتبارها هي الجهة العالمية المتخصصة في هذا الامر وكل ساكن داخل العاصمة الادارية سيكون لديه كارت ذكي يدخل من خلاله من بوابة العاصمة ويركب به ايضا المونوريل والقطار الكهربائي والاتوبيس الخاص بالعاصمة الادارية حتى باب شقته سوف يفتحه  من خلال الكارت. هنا كل شئ مختلف تماما كما قلت كله يعمل وفق اسس وقواعد المدن الذكية الكبرى حتى فواتير المياه والكهرباء سوف يتم سدادها بالماستر كارت ونفس الحال مع شبكات المياه لاننا تعاقدنا مع اكبر شركة للمياه في المانيا واتفقنا معهم على ادارة شبكات المياه داخل العاصمة الادارية بطريقة ذكية بحيث ان كل جزء في الشبكة مربوط بمركز التحكم ويمكن للجالس امام شاشة التحكم ان يشاهد المحابس ومناطق التحكم في الشبكة بالكامل حال حدوث اي عطل او كسر لا قدر الله يتم اغلاق المحبس اوتوماتيكا ويظهر على الشاشة بالضبط اين العطل بالتحديد لسرعة الانجاز والتحرك ونفس الحال بالنسبة لشبكة الكهرباء داخل العاصمة فقد تعاملنا مع شركة فرنسية تعمل في باريس وسوف تدير بنفس النهج والأسلوب الذكي لادارة شبكة المياه وقد تعاقدنا مع الشركتين الفرنسية والالمانية للمشاركة بنسبة 51% لشركة العاصمة الادارية مقابل 49% للشريك الاجنبي وكل هذه الشركات بخبرات مصرية وتعمل بنظام المشاركة وكلتا الشركتين لديهما حاليا داخل العاصمة خبراء معنيون يتابعون تنفيذ الشبكات سواء في المياه او الكهرباء ويتدخلون احيانا سواء بالخبرة او المشورة من اجل المصلحة العامة باعتبارهما شركاء وتبدأ مدة العقد 10 سنوات قابلة للتجديد .


•    هل تخضع استثمارات شركة العاصمة الادارية تحديدا للرقابة والمتابعة؟

* نعم نحن نخضع للرقابة والمتابعة شأننا شأن اي شركة في الدولة والجهاز المركزي للمحاسبات شريك اساسي معنا في هذا الامر ويتابع معنا عن كثب كل صغيرة وكبيرة وليس لدينا ما نخفيه لأننا امام تجربة محترمة بكل المقاييس.. لدينا الجرأة في اتخاذ القرار بشفافية ونزاهة بعيدا عن الروتين والبيروقراطية لاننا كما قلت نسابق الزمن ونريد الاسراع في التنفيذ.. والرئيس يتدخل عند الضرورة ويتابع كل صغيرة وكبيرة.. لأننا لا نملك رفاهية الوقت ولا شك ان تجربة العاصمة الادارية في الاستثمار العقاري والانشاءات سوف تضع مصر في مكان آخر لأننا امام تجربة جديدة في مصر بطريقة مختلفة شبكات ذكية وادارة ذكية يعني باختصار جميع المشاكل التي واجهناها في السابق نحن نتفادها هنا داخل العاصمة الادارية .


•    هل هناك شركات اجنبية اخرى في الادارة الذكية بخلاف الشركتين الفرنسية والالمانية؟

** لدينا برندات عالمية وشركات كبرى مثل اورنج ومايكروسفت وتعمل بنظام الشراكة ايضا بنظام 51 % للعاصمة  و 49% للشريك الاجنبي هذا بالاضافة الي 70 شركة مصرية من المطورين تسير بخطى ثابتة و90 % منهم منتظمون وبعضهم بالفعل بدأ العمل والطرح والبيع للجمهور وربما ساعدهم حسن السمعة للمشروع في سرعة الترويج لاسيما وان الحي السكني قد بدأ بالفعل تظهر ملامحه حيث يضم الحي السكني 8 احياء سكنية تضم من 25 الى 30 الف وحدة هذا بخلاف الحي الثاني والثالث وقد طرحت وزارة الاسكان بعض وحدات الحي الاول وباعت بالفعل بعضها. 

•    ماهي الاجراءات التي تتخذونها حيال الشركات المخالفة سواء من المطورين او غيرهم داخل المشروع ..  

** هنا لا مجال للمخالفات لأن لائحة الشركة واضحة المعالم ونحن نشترط على أي مطور أو مستثمر أهمية الالتزام التام بالشروط ولدينا خريطة شاملة لا نسمح من خلالها بأي تجاوز فمثلا ممنوع على  أي مطور المخالفة بدور اضافي او اشياء من هذا القبيل التي تحدث في أماكن اخرى .. هنا الوضع صارم والالتزام مطلوب ولا مجال للتصالح في مخالفات البناء مع المطورين مثلا لأن الجميع يعلم ان على الشركات العقارية ان تلتزم تماما بالشروط مثل مساحات الشقق التي تطرح على الجمهور والشوارع والارتفاعات ولن يسمح بأي اختلاف عما تم الاتفاق عليه لكن لابد ان يتلزم بالشروط وللامانة 95% من الشركات ملتزمة تماما.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق