المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الكهرباء: العمل جارى لاستكمال اخر حلقات اكبر مشروع لنقل الكهرباء شرق النيل
ارتفعت اتاحية محطات توليد الكهرباء المصرية الى 88.7 % لتعادل وتماثل المعدلات العالمية مما ساعد فى خفض تكاليف انتاج الكيلووات ساعة سنويا وكذلك استهلاك الوقود والانبعاثات الضارة بالبيئة.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

 

ويجرى حاليا تنفيذ برنامج للوصول بمعدلات استهلاك الوقود بمحطات التوليد لانتاج الكيلووات ساعة الى 192 جراما بدلا من 207 جراما  بالاستغلال الامثل لوحدات التوليد الجديدة التى تتميز بانخفاض استهلاكها للوقود والكفاءة العالية.
 
 
جاء ذلك فى التقرير الذى تلقته وزارة الكهرباء والطاقة من رئيس القابضة للكهرباء المهندس جابر الدسوقى من ناحيى اخرى يجرى حاليا استكمال الحقات الاخيرة لاكبر مشروع نفذة قطاع الكهرباء لنقل الطاقة على الجهود العالية والفائقة 500 ميجافولت فى السنوات الاخيرة ويمتد من القاهرة لاسوان شرق النيل ليدعم الخطوط السد العالى غرب النيل والتى تعمل منذ تشغيل محطة توليد السد العالى منذ اكثر من 50 عاما و تعتمد كافة مناطق الجمهورية عليها كمسار وحيد لنقل الكهرباء على الجهود العالية والفائقة مما نتج عنة الكثير من الاثار السلبية التى تمثلت فى الظلام الكامل التى تعرضت لة الجمهورية فى اكثر من مرة عند حدوث مشاكل فى هذة الشبكة او محطات المحولات المغذية لها.
 
  
اكدت المهندسة صباح مشالى رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء ان السنوات الاربع الماضية شهدت اطلاق القطاع العمل فى هذا المشروع العملاق ومضاعفة طاقة محطات محولات الجهد الفائق 4 اضعاف ما كانت علية وما تم تنفيذة خلال 140 عاما وقد بلغ عدد محطات المحولات 670 محطة وتضم 2612 محول بسعات اجمالية تزيد عن 130 الف ميجا فولت كما تضاعفت اطوال شبكات الجهد العالى والفائق التى كانت اطوالها قبل 2014 تبلغ 3 الاف و78 كيلومترا لتصل الى 4 الاف و910 كيلومترا.
 
 
اوضحت رئيس شركة نقل الكهرباء بان شبكة الجهد الفائق 500 كيلوفولت التى يجرى استكمال اخر مراحلها شرق النيل لاول مرة ومن المقرر ان يتم توصيلها بمحطة السد العالى ويجرى اقامتها على مراحل الاولى بطول 110 كيلومترات من الكريمات الى محطة محولات سمالوط والثانية الى اسيوط وسوهاج وقد انتهت هذة المراحل وجارى حاليا مدها الى منطقة بنبان باسوان وهذة الشبكة تحقق العديد من المزايا فى مقدمتها خدمة المثلث الذهبى فى جنوب الوادى ومشروعات التنمية الجارى تنفيذها.
 
 
اضافت انة الى جانب ذلك جارى تحديث الشبكة الكهربائية بجنوب الوادى واستبدال الشبكة الروسية القديمة وكافة مكوناتها باخرى حديثة  وتوسيعها فى جنوب الوادى لتحقيق هذا الهدف وفقا للدراسات التى اجريت على برامج التنمية بهذة المنطقة واقامة محطات محولات فى مختلف مناطق الجمهورية الى جانب محطة محولات عملاقة شرق سوهاج لربط الشبكة الكهربائية بالعرض لاول مرة و لتكون محور الربط بين شبكة كهرباء المثلث الذهبى المقرر تنفيذها  والشبكة القومية فى الدلتا و ربط محطتى محولات اسيوط وسوهاج ضمن البرنامج دعم الشبكة القومية وتقويتها وفك الاختناقات بها ومدها لكافة مناطق الجمهورية.
 
 
اشارت مشالى الى اهمية الشبكة الجديدة شرق النيل نظرا لمشروعات انتاج الكهرباء المقرر تنفيذها بساحل البحر الاحمر والوادى حيث تم اقامة محطات عملاقة ببنى سويف واخرى بجنوب حلوان وجارى اقامة عددا من محطات الفحم فى سفاجا والحمراوين والقصير بالاضافة لمزارع الرياح والطاقة الشمسية ليتم نقل هذة القدرات المنتجة منها الى مناطق الاستهلاك.
 
 
قالت ان قطاع الكهرباء يهدف لاعادة بناء الشبكة القومية بما يتناسب والمتغيرات الجديدة ومن اهمها تحول الشبكة المصرية من العجز الى فائض الانتاج وبقدرات تمكنها من المساهمة الفاعلة فى سد احتياجات دول الجوار ودول الربط الكهربائى التى تعانى من مشاكل سياسية حاليا تحول دون اعادة تاهيل شبكاتها الكهربائية وبما يمكن الشبكة المصرية من تلبية احتياجات هذة الدول مثل ليبيا والاردن وسوريا ولبنان والعراق فى حالة رفع قدرات خطوط الربط واستبدال الخطوط الحالية باخرى جهد 500 كيلوفولت وان قطاع الكهرباء يعمل على نشر سلسلة من محطات التوليد فى المناطق العمرانية الجديدة خاصة الساحلية بما يمكن من انتاج الكهرباء لمشروعات التنمية.
 
 
اكدت مشالى ان الحكومة المصرية وضعت هدفاً قومياً لتحويل مصر إلى مركز محوري لتجارة وتداول الطاقة وهذا الهدف يتحقق من الاستفادةِ المثلى من المقوماتِ التي تتوافربمصرَ خاصة الموقع الاستراتيجي الذي يتوسط كبارَ منتجي ومستهلكي الطاقةِ في العالم وامتلاك مصر  للعديدَ من الفرص الاستثمارية في قطاع الكهرباء بجميع مجالاتِه والتي تتضمن توليدَ الكهرباء من الطاقات المتجددة وتدعيم وتحديث شبكات نقل وتوزيع الكهرباء و الموقع الجغرافي عند ملتقى القارات.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق