المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

الكرورنا   ومتغيرات المصطلحات بالعالم

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

بقلم: مصطفى البري

 تكلمنا الكثير  وشاهدنا الأكثر من أحداث اربكت العالم بحدث غير مفاهيم  كل أمور الحياة الإنسانية لدي شعوب الأرض بلا إستثناء  .

أصبحت الكرة الأرضية بفعل فيروس  وهو جند من جنود الله  كريشة في مهب الريح  ينتظر الجنس البشري الي اين المطاف والمرسي اما السلامة او الهلاك وجميعنا  في انتظار رحمة الله.

 قوة اربكت جميع   القوي  العالمية اقتصاديا عسكريا اجتماعيا صحية. 

ولكن من الأسئلة  ونحن في منتصف الحدث من ذهول قد يكون  ومن تعود أصبح ومن ترقب لأحداث اخري لا نعلمها ما فيها من متغيرات  وأحداث

ماذا استفاذ العالم  من أحداث كورونا  وهل كانت كرورنا لها إيجابيات  للجنس البشري  وهل كشفت مفاهيم  غاية في الأهمية لبعض الدول.

 كثير من الأسئلة  والمفاهيم والمعطيات لابد أن تدرس بسبب وجود فيروس كورونا  بحياتنا

فبعد تفكير  عميق لكثير من الوقت وجدت   ايه  عظيمة بكتاب  الله تقول بسم الله الرحمن الرحيم  وعسي ان تكرهوا شئ  وهو خيرا لكم صدق الله العظيم   .

وهنا يسأل العقل  هل بالبلاء رحمة  وخير   نعم خير كبير لكل البشرية
تعلمنا كيف نصبر علي البلاء

ان نقترب من الله
 تظهر معادن الناس وسط الشدائد 

نري بأن اعتمادنا علي سواعدنا لابد أن تكون . نراجع الخطط المستقبلية للتصنيع وعدم الاعتماد الكلي علي الاستيراد  . ان نفهم ومعي بأن الكوادر الوطنية هم الثروة الحقيقة لأي بلد تكون.

نعلم بأن القوي ليست بالمال أو الأسلحة بحسب بل برحمة الله والتقرب منه

ان نتعلم بتلك المحنة انها فرصة استعادة  الاستقرار النفسي للجنس البشري

   اننا الان لمعادلة  التركيبة التي بها استعادة  امل جديد لحياة جديدة مطمئنة 

الجميع بانتظار  عقار شفاء لفيروس اربك حياة العالم واني من وجهه نظري  عندما تجد تلك العقار  لابد أن تجد معه عقار اقوي وهو عقار الأمان لتلك البشرية.

ستعود الحياة الطبيعية خلال أيام مع وجود الفيروس فإن تعلمنا الدرس ثقوا  تماما بأن الفيروس سيختفي  باذن الله وان لم نتعلم الدرس سيطول بقائه. 

 رب العالمين  سيعطينا   الفرص لكي نتقرب منه واعلموا انه علي كل شئ  قدير

ونسأل الله السلامة والشفاء والرحمة
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق