القبطان المطلق سراحه من الحوثيين: أجهزة الدولة تحركت بتوجيهات من الرئيس وأنهت الموضوع في يوم واحد

كشف القبطان البحري فاروق محمد عبد العال، تفاصيل إحتجازه في اليمن من قبل الحوثيين، بعد تدخل الأجهزة المصرية وإطلاق سراحه.



 

وقال القبطان خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب مقدم برنامج "الحكاية" والمذاع عبر قناة "إم بي مصر"،:"ما حدث هو انني نظرا للطقس السيئ  دخلت في منطقة يقطنها الحوثيون وكان من المفترض أن يتم الإفراج عنى بموجب قانون البحار ولكنهم رفضوا ذلك وألقو القبض علي بتهمة القرصنة البحرية".

وتابع:" جري إختطافي مع  14 هنديا و5 بنغاليين واقتيادهم لصنعاء تحت التهديد والإكراه، مضيفا:" ظللنا محتجزين لمدة  10 أشهر جرت خلالها مفاوضات طويلة من جانب السلطات المصرية بعد مناشدة من زوجته وابنته الصحفية، إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، ولوزارة الخارجية ورئيس الوزراء.

وأشار إلى أن كل أجهزة الدولة تحركت بالفعل، وأنهت الموضوع في يوم واحد، لافتا إلى أنه لم يكن محتجزا في السجن ولكن في فندق، وكان معه هاتف منذ 4 أشهر حينما بدأت المفاوضات، حيث كان بإمكانه التواصل مع أسرته فقط، ثم سمحوا له بالتواصل مع السفير المصري بسلطنة عمان؛ لمعرفة التطورات بشأن الإفراج عنه.

وأوضح أنه بناء على توجيهات الرئيس السيسي، اتصلت به جهة سيادية أمس، وأخبرته بأنه سيجري الإفراج عنه، وعودته لمصر، وبالفعل وجد نفسه في مطار عدن .. قائلاً: "لما سمعت الكلام ده جالي هارت أتاك، وكان قلبي هيقف".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق