هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

الفتى "الشقي".. لعب لنادي الزمالك وأنشأ شركة إنتاج

اشتهر بأدوار الشاب الشقي "خفيف الظل" الذي يغامر مع البنات وقصص الحب, وفي السبعينيات اتجه للإخراج, حيث أخرج عددا من الأفلام كانت البطولة فيها من نصيب زوجته الفنانة شمس البارودي, منها فيلم " الجبان والحب ", كما قدم حسن يوسف أعمالا تلفزيونية ومسرحية عدة أشهرها دوره في مسلسل "ليالي الحلمية" ودوره في مسلسل "إمام الدعاة" عن قصة حياة الشيخ محمد متولي الشعراوي.



ولد حسن يوسف في 14 أبريل ,1934 بحي السيدة زينب بالقاهرة في كنف عائلة متوسطة, حصل على بكالوريوس التجارة عام ,1955 وبكالوريوس المعهد العالي للتربية الرياضية عام ,1956 ثم دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية تخصص تمثيل عام ,1962 وبعد التخرج عمل مشرفاً فنياً للمسرح المدرسي في إحدى المدارس الحكومية وتحقق حلمه بالتمثيل بعد ان تعرف على الفنان الكبير حسين رياض, الذي تبناه واكتشف موهبته وقدمه للمخرج الراحل صلاح أبو سيف, ليبدأ مشواره بفيلم "أنا حرة" مع لبنى عبد العزيز وشكري سرحان وكمال ياسين وزوزو نبيل وحقق الفيلم نجاحاً كبيراً وتوالت أعماله بعد ذلك.

بدأ يوسف حياته لاعبا في نادي الزمالك ووصل لفريق تحت 21 سنة, ولولا ارتباطه بالفن كمهنة ودراسة لأصبح لاعبا مشهوراً, عمل أولاً ممثلا مسرحيا ثم جذبته السينما وكان أول أعماله "أنا حرة " ,1959 حين كان طالبا بالمعهد, وتوالت أعماله بعد ذلك, منها " نساء وذئاب " ,1960 " في بيتنا رجل " ,1961 واستطاع أن يثبت وجوده ويلفت الأنظار إليه في دور "أحمد" شقيق العندليب عبد الحليم حافظ في فيلم "الخطايا" عام 1962 من إخراج حسن الإمام, ثم توالت أعماله بعد ذلك في "أم العروسة ", "خان الخليلي", و"شيء من العذاب" ,1969 وفي السبعينيات اتجه حسن يوسف الى الإخراج حيث أخرج 9 أفلام أولها " ولد وبنت وشيطان " عام ,1971 ثم " الجبان والحب " ,1975 " ليلة لا تنسى " ,1978 " القطط السمان " ,1981 "عصفور له أنياب " ,1987 وعام 1971 أسس حسن يوسف شركة إنتاج مستمرة حتى الآن، ولكن نشاطها تغير من الأفلام السينمائية إلى الأعمال الدينية فقط.

منذ عام 1981 وحتى نهاية الثمانينيات ظهر حسن في ثلاثة أعمال فقط هي: "القطط السمان" وهو مخرج العمل وكانت زوجته شمس البارودي من ممثلي الفيلم، و"الاختلاط ممنوع"، و"عصفور له أنياب" و هو الذي أخرج الفيلم، وشارك في عام 1990 في فيلم "الشقيقتان"، وظهر على خشبة المسرح في مسرحية "تصبح على خير ياحبة عيني"، وفي عام 2000 شارك في مسلسل "ابن ماجه القزويني"، وفي عام 2005 لعب أدوارًا في مسلسلات: "عواصف النساء"، و"أمواج هادئة"، و"مسائل عائلية جدًا". وفي عام 2006 كان له مشاركةٌ في مسلسل "الإمام المراغي"، أما في عام 2008 سجل حسن يوسف ظهورًا في مسلسل "العارف بالله الإمام عبد الحليم محمود".

أما في عام 2010 شارك في بطولة مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة"، إلى جانب الممثلة غادة عبد الرازق، ثم في مسلسل "مسألة كرامة" عام 2011، ومسلسل "دنيا جديدة" عام 2015، ومسلسلي "كلمة سر"، و "قضاة عظماء" الجزء الأول في عام 2016، ثم تبعه الجزء الثاني في عام 2017.

ويعد "يوسف" واحدا من أكثر الفنانين إثارة للجدل سواء في حياته الشخصية أو أعماله السينمائية، فمنذ ظهوره الفني كان متخصصا في أدوار الشاب الشقي، ولكن حدث تحول كبير في حياته ليس لأن أدوار بعينها أصبحت تناسبه أكثر من غيرها بسبب تقدم العمر، ولكن أيضا لأنه تبرأ وزوجته الفنانة شمس البارودي من معظم أعماله السينمائية التي اعتبر بعضها - كما وصف بنفسه- أعمالاً تافهة لا قيمة لها.

وكان قد صرح بأنه ندم على تقديم ثلاثة أعمال سينمائية خلال مشواره الفني، بسبب ضعف السيناريو منهم فيلم "ثورة البنات" مع الفنانة الراحلة نادية لطفي، قائلاً إنه أقبل على تلك الأعمال بسبب حاجته للمال، فالمنتجون يعرفون حاجته للمال ويعرضون عليه أعمالاً وصفها بـ "الركيكة"، وكان يقبل عليها.

تزوج حسن يوسف من زميلته شمس البارودي في بداية السبعينات وكانت أحد أشهر الزيجات في ذلك الوقت، ولكن شمس كانت زوجته الثانية، فزوجته الأولى هي الفنانة لبلبة, التي تزوجها عام ، 1966 ولم يدم زواجهما بسبب الخلافات حول العمل حيث طلب منها حسن أن تتفرغ لبيتها والأمومة، ولكن لبلبة أصرت على أن تحقق ذاتها فنياً، ولم تستطع التخلي عنه حتى وإن كان المقابل هو طلاقها من زوجها وهو ما تم بالفعل.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق