هيرميس
الغامدى : إنتاج 5 آلاف ملكة نحل وتوزيعها مجاناً على النحالين ضمن مشروع إكثار سلالة النحل البلدى السعودى

كتب – مصطفى الشــهاوى:
أعلن البروفيسور أحمد الخازم الغامدي مستشار وكيل وزارة البيئة والمياه للزراعة بالسعودية عن إطلاق الوزارة المشروع النوعى للحفاظ على سلالة نحل العسل البلدى بالمملكة وتطويرها واكثارها,




مشيراً أن المشروع يهدف إلى الحفاظ على سلالة نحل العسل المحلية كثروة وطنية وحمايتها من أخطار التلوث الوراثي والمنافسة والإحلال نتيجة لاستيراد كميات كبيرة من طرود نحل العسل من سلالات  دخيله؛ حيث يعد استيراد المملكة لطرود النحل من السلالات الغريبة الأعلى في العالم؛ حيث وصلت أعداد طرود النحل المستوردة سنويا بحوالي مليون وثلاثمائة الف  طرد بقيمة سوقية تصل الى 150 مليون ريال.  وتهدف الوزارة من مشروع حماية السلالة المحلية ومن مشاريع النحل الاستراتيجية المعتمدة ضمن مشاريع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التنمية الريفية الى التنمية المستدامة في  قطاع تربية النحل وتوفير متطلبات الاكتفاء الذاتي من طرود نحل العسل.
وافاد  الخازم الى ان سلالة نحل العسل المحلية في المملكة أحد سلالات نحل العسل العالمية الأصيلة، وتنتشر من جنوب المملكة في جبال جازان ونجران مرورا بعسير والباحة ومكة والطائف والمدينة وصولا إلى تبوك في أقصى الشمال, إضافة الى مناطق وسط وشرق المملكة. وتشير المراجع العلمية إلى أن تربية هذه السلالة يرجع إلى 2000 سنة قبل الميلاد على الأقل ضمن ظروف شبه الجزيرة العربية مما أكسبها قدرة كبيرة على التأقلم مع الظروف السائدة, حيث تعد أكثر سلالات نحل العسل تحملا للحرارة والجفاف
وأضاف  ان الحفاظ على سلالة نحل العسل المحلية والحفاظ عليها وتطويرها من أولويات وزارة البيئة والمياه والزراعة  ممثلة بوكالة الزراعة و إدارة المناحل وانتاج العسل لذلك اطلقت مشروع حماية سلالة نحل العسل المحلية لتعزيز التنمية المجتمعية المستدامة وتطوير وتمكين القطاعات المعنية بصناعة النحل في المملكة باستخدام أفضل الممارسات الفنية والإدارية الممكنة وباستخدام أحدق طرق السلسلة الوراثية كأساس علمي لتوصيف السلالة وتعريفها وإكثارها؛ مما سيوفر عوائد اقتصادية مباشرة وغير مباشرة تقدر بعشرات الملايين من الريالات.
وأضاف الخازم أن المشروع  يشمل ستة محاور رئيسية تعنى بالجوانب الاقتصادية والبيئية المتعلقة بسلالة النحل المحلية؛ أولها: وضع المواصفة الوراثية والشكلية للسلالة المحلية من خلال التوصيف الوراثي والتحليل الشكلي وتحديد أنماط البيئة من جميع مناطق تربية النحل في المملكة, وتسجيل تسلسلاتها في بنك معلومات التقنات الحيوية الأمريكي (NCBI), وتخصيص أنماطها ضمن محطات تربية ملكات نحل العسل التابعة للوزارة.
ويعنى المحور الثاني بوضع برنامج انتخاب وتحسين انتاجية الطوائف من خلال التقنيات الحديثة ضمن مناطق التربية المعزولة ومحميات السلالة المحلية لاسيما منطقة جازان.
أما المحور الثالث فيتعلق بالإنتاج الكمّي لملكات نحل العسل المحلية الملقحة ذات المواصفات المعتمدة ضمن معايير التربية والانتخاب الدولية القياسية المتوافق عليها من قبل خبراء الاتحاد الدولي لجمعيات مربي النحل (APIMONDIA). ورسم خارطة زمنية مناسبة لتربية الملكات  في محطات عسير والباحة وجازان والطائف والمدينة.
ولتعزير قدرات المختصين بقطاع النحل في المملكة؛ سيعمل المشروع من خلال محورة الرابع على بناء قدرات الكوادر المختصة في مجال تربية نحل العسل في  وزارة البيئة والمياه والزراعة إضافة للنحالين من خلال برامج التأهيل النظري والعملي على طرق توصيف نحل العسل المحلي وانتخاب الطوائف وانتاج ملكات نحل العسل عالية الجودة, وتشخيص الآفات والأمراض التي تصيب طوائف النحل. وسيقدم المشروع  ضمن المحور الخامس الدعم الفني لمحطات تربية الملكات في مناطق انتشار السلالة المحلية ومحمياتها وبوجه الخصوص منطقة جازان والباحة والطائف وعسير.... وإنتاج 5000 ملكه على الأقل من الملكات المنتخبة من خلال المشروع وتوزيعها مجانا على مناحل الوزارة ومناحل جمعيات النحالين, إضافة إلى التوزيع المباشر على النحالين. وأخيرا فقد أطلق المشروع قاعدة بيانات الكترونية تعريفية تدعم استدامة المشروع في المراحل القادمة. 

وقد أٌسند المشروع إلى مجلس الجمعيات التعاونية ضمن الاتفاقية الفنية العامة التي وقعت مع الوزارة ويتم تنفيذه المباشر من خلال الجمعيات المتخصصة المؤهلة. حيث يشارك نخبة من العلماء والخبراء والفنيين المتخصصين من السعوديين والأجانب, إضافة إلى عدد من المستشارين الدوليين الذي يشاركون عن بعد ومن خلال زيارات قصيره. وينفذ المشروع تبعا للمواصفات الدولية القياسية المستخدمة في هذا المجال, وبالتعاون مع بنك المعلومات المورفولوجية لسلالات نحل العسل بجمهورية المانيا والهيئات والمنظمات البحثية ذات العلاقة من خارج وداخل المملكة.
بدأ التنفيذ الفعلي للمشروع, ومسحت مناطق تربية النحل بالمملكة وجمعت 430 عينة من النحل البلدي من مناطق جازان وعسير والباحة والطائف ومكة ونجران والمدينة وتبوك بالتعاون مع إدارات الزراعة في المناطق، و جمعيات النحالين التعاونية، والنحالين في هذه المناطق.
وتجدر الاشارة إلى الانتهاء من وضع المواصفة الوراثية والشكلية للسلالة. ووضعت المواصفة الوراثية بعد تحليل تسلسلات الصبغيات والميتوكوندريا التي شملت أكثر من 250مليون نيوكليوتيدا لكل عينة. فقد تم الانتهاء من السَلسَة الوراثية الكاملة لمئة وخمسون عينة وأدرجت ضمن بنك معلومات التقنات الحيوية الأمريكي (NCBI) وحصلت على الأرقام التعريفية الخاصة بها. أما المواصفة الشكلية فقد وضعت اعتمادا على القياسات الشكلية المعيارية التي شملت 34 صفة موفولوجية إضافة إلى هندسة زوايا الجناح؛ حيث تم تشريح النحل وجهزت الشرائح المجهرية لأكثر من 1300 عينة, وتحليل  وتوثيق البيانات من خلال برامج التحليل الخاصة. وأظهرت النتائج وجود عدة أنماط بيئية للسلالة المحلية ثلاثة منها رئيسية مميزة سيتم اعتمادها في عملية الانتخاب والتحسين لإكثارها والحفاظ عليها ضمن المناطق المناسبة لها. 
وعمل المشروع على تجهيز محطة الانتخاب والتحسين المركزية, ومحطات انتاج الملكات في جازان وأبها والباحة والطائف التي ستبدأ في استقبال طوائف النحل من الأنماط المحددة مع بداية ربيع ؛2021 للبدء في إنتاج الملكات المنتخبة.
 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق