المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

العالم يحتضر بالصيني 

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

بقلم : ياسمين حافظ

في مشهد مرعب و غريب علينا جميعاً، وهو عندما نشاهد على محطات القنوات التليفزيونية ونجد شوارع جميع بلاد العالم خالية من المواطنين وتشبه كثيراً مدن الأشباح، وإغلاق المحلات التجارية والمطاعم والمقاهي ودور السينما والمسارح وكل المؤسسات وتعطيل رحلات الطيران وتعطيل معظم الأعمال في البلاد، حيث يخيم الظلام والهدوء التام على جميع الأماكن، وذلك بعد أن كانت مزدحمة بالمواطنين والسيارات و إنتشار الحيوية في كل مكان، وكل هذا بعد هجوم الوحش الكاسر اللعين " فيروس كورونا " الذي جعل العالم كله بلا إستثناء في حالة ذعر لا مثيل لها وأكثر من أي مرض آخر، فهو تعدى كل الحدود والأخطار و المراحل لكلمة هلع من المرض .


و بعد إصدار القرارات بشأن حظر التجوال في جميع بلاد العالم الأجنبي مثل فرنسا وإيطاليا وألمانيا واسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها، وأيضاً حظر التجوال في الكثير من البلاد العربية مثل السعودية والكويت ولبنان و العراق و أخيراً مصر وذلك من ضمن الإجراءات الوقائية والإحترازية للحد من خطورة الفيروس وانتشاره بشكل كبير والسيطرة عليه بداخل البلاد، و أيضاً إنتشار الحملات الإعلامية والإعلانية للكثير من الفنانين والإعلاميين والمشاهير لحث المواطنين البقاء في منازلهم لحمايتهم من المرض وحماية أهاليهم والبلد بأكملها تحت شعار #خليك_في_البيت و #احمي_نفسك_احمي_بلدك 

و مواجهة فيروس كورونا بالتوعية في كل مكان من أعراضه وطرق الوقاية منه، وكل هذه المشاهد جديدة علينا ولم تحدث على مر التاريخ في العالم، نعم تعرضنا للكثير من الأمراض والأوبئة المختلفة وكانت تشكل لنا خطراً كبيراً في مجتمعنا مثل الطاعون و إنفلونزا الخنازير والطيور و الحمى القلاعية والسارس و الملاريا و الإيدز و السرطان وفيروس سي و غيرها من الأمراض المنتشرة ولكن لم تحدث هذه التغيرات وحالات الطوارئ القصوى في العالم أجمع بهذا الحدث الجلل، وهذه هى الكلمة المعتادة التي أصبحنا في الاخير نسمعها في كل مكان وذلك لخطورة الموقف الذي نعاني منه جميعاً، ولكن من الذي تسبب في هذا الحدث الجلل وإنتشار هذا الوحش اللعين ؟؟ 

وهل بالفعل كورونا هى مؤامرة كما يقال البعض ويؤكدون ذلك ولكن لو كانت مؤامرة فهى لم تترك أحداً ولا بلداً إلا وأصابتها بالذعر والدمار فمن المسئول عن هذا ياسادة ؟؟ 

فالعالم الآن أصبح في حالة إحتضار بالبطيء و المتسبب الأول في إنتشار كورونا هى الصين لأنها أول بلد ظهر بها الفيروس بصرف النظر عن كونها مؤامرة ام لا، ولكن المشهد الحالي يؤكد هذا و ظهور الفيروس أول مرة في مدينة ووهان الصينية حتى انتشرت العدوى بالتدريج إلى جميع البلدان المحيطة حتى وصل إلى العالم أجمع، فأصبحنا جميعاً نحتضر بالصيني، ولكن نأمل أن نتخلص من هذا الفيروس الملعون ونقضي عليه نهائياً مع إلتزامنا بقواعد وتعليمات السلامة والوقاية منه، و ننتصر على هذا الوحش الكاسر رافعين رايات النصر حول الكرة الأرضية معلنين القضاء على وحش كورونا، ولكن نأمل أيضاً أن لا تأتي لنا الصين وغيرها بفيروس جديد ووحش آخر كما سمعنا عن فيروس هانتا الغريب و ووفاة صيني مصاباً بهذا الفيروس، فماذا عنك ياصين بعد عاداتك الغير صحية في أكلك للحيوانات والحشرات وشربك للأشياء الغير آدمية والغير صحية وغيرها ارحمي العالم فإنه يحتضر ومن كورونا لهانتا ياقلبي لا تحزن .
 








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق